الدكتور الرنتيسي....يوم تحققت اغلى الاماني – بقلم : خالد مرتجى

فلسطينيو العراق7

عدد القراء 2201

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

في السابع عشر من ابريل "نيسان" من العام 2004 كانت فلسطين لم تفق بعد من هول فاجعة اغتيال الشيخ احمد ياسين الذي مثل كرسيه المتحرك كابوسا لبني صهيون، حتى صدم الشارع الفلسطيني بعملية جبانة غادرة تمثلت باغتبال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي الملقب بأسد المقاومة .

كانت كلمات الشهبد باذن الله ولا نزكي على الله احدا اشد وطئاً على الصهاينه من الحسام المهند، وهنا استذكر كلمته رحمه الله والتي اضحت النغمة المفضلة لجوالات الفلسطينيين وغير الفلسطينيين وهو يقول : سننتصر ايها الاخوة...سننتصر يا بوش...سننتصر يا شارون ، كان يتحدث دوماً بلهجة الواثق والمؤمن، كان يملك النظرة الثاقبة والقدرة على استشراف المستقبل، وأكثر ما كان يعجبني بالرجل انني لم اسمع له اي تصريح يتعرض فيه بالقدف او التخوين او التكفير او التجريح لمن يخالفه الرأي من الداخل الفلسطيني، بل ان جل غضبه كان دائما مصبوبا على رأس عدو لا يعرف سواه، انه العدو الذي اقتلعنا من ارضنا وقتلنا وشردنا،  لذلك احبه الناس واستحق لقب اسد المقاومة، واذكر يوم كان في مسيرة تجوب شوارع غزة وسئل من احد الصحافيين الاجانب وباللغة الانجليزية اذا ما كان يخشى القتل، اجاب القائد الهمام بلغة الواثق بقضاء الله وقدره "الموت سيأتي سيأتي بالسرطان او بالقتل فالموت امر حتمي ...سنموت بصواريخ الاباتشي او بالسكتة القلبية....انا افضل الاباتشي" .

انظر :

http://www.youtube.com/watch?v=QrBGoOfAI4o 

وكان له ما تمنى رحمه الله ، ففي مثل هذا اليوم السابع عشر من ابريل  طالته الة الغدر والخيانه ،واصطاده صاروخ الاباتشي بنفس اليد النجسة التي طالت ابو جهاد في نفس الشهر من العام 1988، وهي نفس اليد النتنة التي طالت الدكتور الشقاقي واليد التي دست السم لرمز الثورة والثوار أبا عمار، وهي نفس اليد التي قتلت أبو علي مصطفى وسجنت احمد سعدات وهي التي ما فتئت تقصف وتتوغل وتختطف الارواح الطاهرة الزكية، هي ولاشك اليد القذرة ذاتها التي لم تراع للطفولة حرمة فقطفت روح الطفلة ايمان حجو واختطفت روح محمد الدرة وهو يحاول ان يلوذ بوالده منها، وهي اليد التي غاظها ان يواجهها فارس عودة بحجره فأطلقت العنان لآلة الحرب المدمرة ان تقتله بكل دم بارد: فهلا وعينا الدرس جيدا؟؟ ان هذه اليد لم تكترث لتنظيم او فصيل، كانت ترى في كل ما هو فلسطيني هدف مشروع للقتل، فعلام الفرقة والاختلاف؟؟ ان في ابريل دعوة الى الوحدة والعودة الى جادة الصواب، والاعتذار لدماء الشهداء وطي صفحة الخلاف: هذا العارالذي لن يمحوه الا التوحد ولملمة الصف .

ايها الشهيد البطل باذن الله تعالى :  اعتقد ابناء القردة والخنازير انهم قتلوك وما عرفوا انهم رفعوك باذن الله مكاناً عليا مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وأنهم حققوا لك اغلى الاماني : ان تموت شهيدا باذن الله بواسطة الاباتشي.

رحمك الله واسكنك فسيح الجنان والحقك بالصالحين وجعلنا على دربك ودرب اخوانك الشهداء الفلسطينيين باذن الله ...ونسأل الله الهداية لنا ولقادتنا واخواننا اجمعين . 

 

خالد مرتجى

17/4/2011 

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"  

 

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 7

  • غزة-النصر

    0

    بارك الله فيك أخي الكريم أبو فايق, فعلا الدكتور الرنتيسي كان نوعية خاصة من البشر فربما كانت تعليقاته وتصريحاته بعد كل عملية استشهادية تكون أعظم أثرا على الصهاينة من العملية نفسها.

  • قبرص

    0

    رحمك الله الرنتيسى ونسئل الله ان يتقبل شهدائنا جميعا . نسئل الله ان ياتى اليوم الموعود الذي يتحقق النصر على بنى صهيون تحت راية لا اله الا الله محمد رسول الله

  • هليفاكس

    0

    هذه هي ضريبه شعبنا بأن نقدم الشهيد تلوا الشهيد تحية اكبار لكل من سقط شهيدا في سبيل الدين والعرض والوطن حتى تحرير كامل تربنا الفلسطيني وانا بعون الله لمنتصرون

  • تحية اخي العزيز خالد. بحق فقدنا الطريق والبوصلة بغياب مثل اولئك الاعلام والمنارات من امثال الرنتيسي رحمه الله ورحم كل الشهداء الذين صدقوا

  • اسد المقاومه

    0

    رحمك الله يا اسد المقاومه الدكتور المجاهد عبد العزيز الرنتيسي وللعلم ان هذا الرجل كان بمثابة رمز للوحده الوطنيه وكان رحمه الله ذو كلمه مسموعه عند جميع الفصائل الفلسطينيه وبما فيهم حركة فتح وادعو الله عز وجل ان يرزقني واياكم الشهاده على ارض فلسطين واخيرا تسلم ايدك يا خالد مرتجى على هذا المقال الرائع اخوكم عدنان عمرو

  • 0

    اللهم ارحم شهيدنا البطل فطالما كنت رمزا للجهاد ايها المغوار اللهم تقبله في عداد الشهداء اللهم هيئ من شباب التوحيد لمن يكون مثل هذا الرجل ومثل قائده الشيخ الابي احمد ياسين

  • Vancouver,Canada

    0

    رحم الله شهدائنا وتقبلهم في عليين ان شاء الله.

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+