بخصوص العائلات المتقدمة لأستراليا عبر الجمعية الأسترالية لغوث اللاجئين من فلسطينيي العراق

فلسطينيو العراق29

عدد القراء 12130

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
http://www.paliraq.com/images/001pal/aspire%20logo.JPG

بصدد العائلات المتقدمة لأستراليا

عبر الجمعية الأسترالية لغوث اللاجئين من فلسطينيي العراق

 

http://www.paliraq.com/images/001pal/aspire%20logo.JPG

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ما يدفعني اليوم للكتابة للمرة الأولى هو شعوري بالمسؤولية الأخلاقية تجاه كل من له علاقة بقضية فلسطينيي العراق وخاصة أهلي من العائلات والأفراد الذين تشرفت بالعمل من أجلهم في المرحلة الثانية من مشروع منح حق اللجوء الإنساني، لأكبر عدد من فلسطينيي العراق في أستراليا، هؤلاء الذين ائتمنوني على مستقبلهم ومستقبل أبنائهم وهي أمانة أسأل الله أن يجعلني أهلاً لها.

كما ورأيت أن من حق المتابعين للقضية معرفة الوقائع على الأرض، خاصة بعد ما تم نشره قبل أيام بخصوص رفض بعض العائلات المتقدمة إلى أستراليا. إلا أنني أرى أن أستعرض مجريات الأمور باختصار، على أن أعود لاحقا بإذن الله بمقالات تفصل قصة تأسيس الجمعية في سبتمبر عام 2007 وما قامت به حتى الآن. 

 

بدء المرحلة الثانية من المشروع

في سبتمبر ٢٠٠٧، تحدثت في برنامجي الإذاعي "فلسطين في البال" عن معاناة فلسطينيي العراق، وعرضت على المستمعين فكرة تأسيس "الجمعية الأسترالية لغوث اللاجئين من فلسطينيي العراق". وبعدما وفقنا الله بنجاح تجربة الجمعية في التقديم للمجموعة الأولى من فلسطينيي العراق (٦٨ فرداً) لأستراليا وحصولهم على حق اللجوء الإنساني فيها، توجهت لمخيم الهول في فبراير/شباط ٢٠١٠ في زيارة تضامنية مع أهالي المخيم ولتكون هذه الزيارة بمثابة المرحلة الثانية من المشروع. ومع عودتي لأستراليا بعد ذلك بأيام، بدأت الجمعية التحضير للتقديم لمجموعة ثانية من مخيم الهول.

 وكما في المرحلة الأولى، لعب التنسيق مع منظمة العفو الدولية ممثلة بمنسق اللاجئين فيها الدكتور غراهام توم الدور الأهم، فهو حلقة الوصل بين الجمعية وبين مكتب المفوضية العليا للاجئين في كانبيرا، ووزارة الهجرة.

 البداية الفعلية لهذه المرحلة كانت بوصول الطلبات إلى أستراليا في أواسط شهر مايو/أيار، لتأتي بعد ذلك عملية طويلة وشاقة من الترجمة والتدقيق القانوني للطلبات بالتزامن مع تأمين كفلاء في أستراليا، وهي عملية أشرف عليها أكثر من ثلاثين متطوعا من فلسطينيين وعرب وأستراليين، والذين لولاهم – بعد الله- لما كان بالإمكان إحراز أي تقدم على الأرض.

 وبسبب الزيادة الكبيرة في عدد المتقدمين لهذه المرحلة، واجهتنا تعقيدات في سير العمل والتي زاد منها التغيير الذي طرأ على قائمة المتقدمين بانسحاب البعض، نظراً لقبول ملفاتهم في كندا والسويد وإحلال ملفات أخرى مكانها- وهو ما سأشير إليه في تقرير مفصل لاحقاً إن شاء الله.

 

رفع قائمة الأسماء

في أواسط سبتمبر/أيلول ٢٠١٠، أخبرني الدكتورغراهام أنه التقى بممثلين من وزارة الهجرة الأسترالية والمفوضية العليا للاجئين في كانبيرا، وشكرهم على البادرة الطيبة التي قامت بها أستراليا في ٢٠٠٩ بمنح العائلات من فلسطينيي العراق المرفوعة أسماؤهم من قبل "الجمعية الأسترالية لغوث فلسطينيي العراق" حق اللجوء الإنساني في أستراليا، وأعلمهم عن نية الجمعية التقديم لمجموعة ثانية خلال أيام، كما كنت قد أخبرته وقتها. وبسبب التأخير الذي نتج عن التعقيدات المذكورة أعلاه، اتفقت مع غراهام أن أقوم بإعداد قائمة بأسماء اللاجئين الذين ترغب الجمعية بالتقديم بشأنها لأستراليا، والتي تضمنت بالإضافة إلى كافة الأسماء أرقام الحماية الممنوحة من المفوضية العليا للاجئين في سوريا، وتواريخ الميلاد وما شابه. وفي ١٩ أكتوبر/تشرين أول، أرسلت القائمة إلى غراهام الذي قام بدوره برفعها إلى المسؤولين في مفوضية كانبيرا ووزارة الهجرة. هذه القائمة رفعتها وزارة الهجرة فيما بعد كما هي إلى مكتب المفوضية في دمشق عبر السفارة الأسترالية في الأردن، بعد الأساس الذي عملت عليه وزارة الهجرة في الاختيار.  

 

تقديم الطلبات واستلام أرقام الطلبات

استمر العمل على تجهيز الطلبات على قدم وساق بمعزل عن القائمة التي رفعتها الجمعية، وذلك حتى تم الانتهاء من الطلبات بشكل كامل في الرابع من ديسمبر/كانون الثاني الماضي وتقديمها لوزارة الهجرة، تزامن ذلك قبل يوم من توجهي للجزائر لحضور المؤتمر الدولي لدعم أسرى الاحتلال، وبعد عودتي بدأت رسائل تأكيد الاستلام بالوصول إلى مكتبي في جامعة ملبورن تباعاً، حتى اكتمل وصولها في العشرين من ديسمبر. قمت بعدها بإرسال نسخة إلكترونية من كل رسالة للأخ فادي شاهين في مخيم الهول، والذي قام بدوره بتوزيعها على المتقدمين.

 

صدور الموافقة المبدئية

بفضل وتوفيق من الله ثم بتضافر الجهود، فقد أعطت أستراليا الموافقة المبدئية لتوطين (٧٦) فردا من القائمة التي رفعتها الجمعية في أكتوبر/تشرين أول الماضي إلى منظمة العفو الدولية والتي نقلتها بدورها إلى الحكومة الأسترالية، وهو ما تمت الإشارة إليه في موقعكم المحترم. وبالقدر الذي غمرت السعادة والفخر أعضاء الجمعية لسماع ذلك، انتابنا شعور بالقلق والترقب، حول مصير بقية العائلات، التي خاصة وأننا نتفهم تماما مدى الأمل المعلق على أستراليا، في ظل انسداد أيه آفاق للحل في غيرها من الدول.

 ولهذا السبب، فقد عملنا على حشد الدعم الفردي والمؤسساتي في أستراليا، لإقناع الحكومة الأسترالية على قبول بقية الأسماء الواردة في القائمة. قمنا لهذا الغرض بالاتصال بعشرات بل بمئات الأفراد والمؤسسات في أستراليا، للحصول على خطابات دعم للمشروع، وهو ما نجحنا به بفضل الله.

 وفي هذا الصدد، قمت بالاجتماع  بالسيد مدير قسم اللجوء الإنساني في دائرة الهجرة في ملبورن، في العاشر من يناير/كانون الثاني، وشددت على ضرورة قبول معظم – إن لم يكن كافة- الأسماء الواردة في القائمة التي رفعتها الجمعية، ثم أتبعت ذلك بطلب رسمي عبر رسالة موجهة إليه في التاسع عشر من يناير الماضي. ثم توجهت بعدها إلى سيدني للقاء الدكتور غراهام توم من منظمة العفو الدولية، في السابع والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي، وسلمته ما لدي من رسائل دعم، وأطلعته على نتائج اجتماعي السابق.

 

بداية وصول رسائل الرفض

منذ يوم الجمعة الأول من أبريل/نيسان، بدأت رسائل رفض تصلني على عنواني البريدي، بواقع أربعة أو خمسة رسائل يوميا. وعلى الرغم أن ذلك بدا مفزعاً للوهلة الأولى، فقد كنت على يقين أن ثمة ما يمكن القيام به. وكانت قد وصلتني في منتصف شهر مارس/آذار الماضي رسائل من دائرة الهجرة، تفيد بتحويل ملفات العائلات والأفراد التي تم إدراج أسمائها ضمن قائمة المقبولين الأولية، تحويلها إلى السفارة الأسترالية في الأردن، لاستكمال إجراءات القبول إن شاء الله. وهنا برزت عدة علامات استفهام: هل ستشمل رسائل الرفض بقية الأسماء أم بعضها؟ ماهي أسباب الرفض؟ ما هي السبل المتاحة لإعادة طرح الملفات وفي أي توقيت؟ وغير ذلك من التساؤلات...

عندما استمر وصول الرسائل، طلبت من المحامية المتطوعة في الجمعية "بيغي كيردو" الاتصال بمكتب رئيس دائرة اللجوء الإنساني وحصل ذلك يوم الاثنين ١١ أبريل/نيسان، والإجابة التي حصلنا عليها كانت عامةً بعض الشيء وأن أسباب الرفض تتعلق بعدم إمكانية قبول أعداد كبيرة من فلسطينيي العراق في هذا الوقت بالذات، ولكن لم يتم التعليق بالرفض أو القبول على إمكانية طرح الملفات، طلبات السنة القادمة- وهنا تجدر الإشارة أن السنة المالية في أستراليا تبدأ في الأول من شهر يوليو/تموز من كل عام وليس في الأول من يناير/كانون الثاني.

من جهة أخرى تكلمت مع الدكتور غراهام توم من منظمة العفو الدولية في 12 أبريل حول الموضوع نفسه- وكنت قد أبلغته برسائل الرفض عند وصولها- واتفقنا على أن يقوم هو بمتابعة مكاتب وزارة الهجرة، ومقر المفوضية في العاصمة الأسترالية، وأن يكرِّر طلبنا بإحالة الطلبات غير المقبولة إلى السنة القادمة.

قمت بعدها بإعداد قائمة بأسماء العائلات التي كانت قد وصلتني رسائل رفض بشأنها، ثم أرسلت الرسالة إلى الأخ فادي شاهين في مخيم الهول، في 13 أبريل/نيسان، وكان عدد الطلبات حتى حينها (٣٨) طلبا بواقع (١٢٠) فردا- كما أشار موقعكم قبل أيام.

 

اتصال رئيس قسم اللجوء الإنساني

وفي يوم الخميس ١٤ أبريل/نيسان، حسم الموضوع، ووصلت الإجابة النهائية عن طريق اتصال من رئيس قسم اللجوء الإنساني في دائرة الهجرة، والذي أخبرني بما يلي:

·لن يكون هناك وجبة ثانية من المقبولين من نفس القائمة لسنة ٢٠١١ وسيتم الاكتفاء بالأسماء الـ (٧٦) لهذه السنة.

· قرار الرفض جاء بسبب عدم إدراج (فلسطينيي العراق) ضمن خطط الوزارة للسنة الحالية والتي تم إعلانها في أغسطس/آب ٢٠١٠، وأن الأسماء المقبولة جاءت بأعداد بسيطة، وبعد الأخذ بعين الاعتبار العوامل التالية:

·الظروف الاستثنائية التي يمر بها فلسطينيو العراق، ولا سيما سكان مخيم الهول، وذلك بشهادة المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

·التجربة الناجحة نسبيا للدفعة الأولى من فلسطيني العراق من مخيم الهول والتي وصلت إلى أستراليا في أواخر عام ٢٠٠٩ واندماجها في المجتمع الأسترالي بشكل مرض من وجهة نظر الحكومة.

·الدعم القانوني واللغوي والإعلامي الذي توفره الجمعية الأسترالية لغوث اللاجئين من فلسطينيي العراق لقضية فلسطينيي العراق بشكل عام، وللمجموعة التي تم تقديم طلباتها بشكل خاص.

·الدعم الذي وفرته منظمة العفو الدولية من خلال مكتبها في سيدني ممثلا بالدكتور غراهام توم.

وهو ما فسر اشتراط وجود أقارب من الدرجة الأولى في عملية الاختيار، الأمر الذي قد لا يكون مهما لو كان فلسطينيو العراق مدرجين ضمن قائمة الأولويات الإنسانية لهذه السنة.                  

3.   من غير الممكن قانونيا طلب تأجيل دراسة الطلبات لفترة لاحقة، وبالتالي توجب عليهم اتخاذ قرار الرفض في ظل ما تقدم.

 

المرحلة المقبلة

على الرغم من صعوبة وقسوة القرار، إلا أنه لا يمكن القول بأن قرار الرفض كان نهائيا: فالسيد مدير قسم اللجوء الإنساني في مكالمته لم يغلق الباب أمام إمكانية التقديم في فترة لاحقة لنفس العائلات التي تم رفضها، وقد أخبرني أيضا:

·أنه سيسمح للجمعية بإعادة تقديم الطلبات في وقت لاحق من هذا العام.

·بالإمكان إدراج كافة الأسماء المرفوضة في عملية التقديم. 

·أن التوقيت المناسب- والممكن- هو بعد إصدار السيد وزير الهجرة لسياسات الوزارة لعام ٢٠١٢، والذي من المتوقع أن يكون في شهر أغسطس أو أيلول من هذا العام.

 

وهو أمر – وإن كنا نتمنى أكثر من ذلك- فإنه يمثل إنجازا واستثناء يبعث على التفاؤل. فالحكومة الأسترالية ليست مضطرة – بل لا تقوم- بتقديم إجابات حول أسباب الرفض ولا تعطي مؤشرات حول إمكانية التقديم مرة أخرى وتوقيت ذلك. عدا عن أن الاتصال جاء من شخص برتبة وكيل عام وزارة، وهو بحد ذاته مؤشر على التعاطف الذي تحظى به قضية فلسطينيي العراق، والمصداقية التي تتمتع بها الجمعية لدى وزارة الهجرة.     

وعليه فإن الجمعية الأسترالية لغوث اللاجئين من فلسطينيي العراق ستقوم بما يلي:  

·معاودة تقديم الطلبات المرفوضة للتوطين في أستراليا في الوقت المناسب من هذه السنة، بالتنسيق مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

·مواصلة العمل مع منظمة العفو الدولية من أجل هذا الغرض.

·مواصلة حشد الدعم المنظماتي والفردي، لإقناع الحكومة الأسترالية لقبول كافة أو على الأقل معظم الأسماء التي تم رفضها.

ولأننا في الجمعية ندرك تمام الإدراك، أننا لا نستطيع ضمان الحصول على نتيجة إيجابية، فيتجوب علينا الاستعداد لفرضية الرفض النهائي. وعليه فإن الجمعية تتعهد بما يلي:

·دراسة كافة السبل المتاحة لإعادة التقديم في أستراليا حتى استنفاذها.

·تفعيل الاتصالات مع سفارات فلسطين والمؤسسات الفلسطينية والمنظمات الإنسانية في كندا والسويد والنرويج والولايات المتحدة – أو غيرها من دول الاستضافة الدائمة- لتسهيل عملية التقديم إلى تلك الدول.

· مواصلة تقديم كل ما نستطيعه من الدعم على المستوى الفردي والمؤسساتي حتى يتم التوصل إلى حل.

كما وأجدد التزامي الشخصي بمواصلة العمل الدؤوب في خدمة فلسطين وأهلها أينما كانوا- والله الموفق.

 http://www.paliraq.com/images/01pho01/alremawi-hull5-2-2010/remawi015.jpg

يوسف أحمد الريماوي

مؤسس ورئيس الجمعية الأسترالية لغوث اللاجئين من فلسيطينيي العراق

ملبورن- أستراليا

٢٠ إبريل/نيسان ٢٠١١

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 29

  • اخي نحن فلسطينيون القدس نعاني ظروف سيئه جدا تهويد وقلة فرص العمل والاعتقال الاداري وانوي الجوء الى استراليا ارجو مراسلتي على ايميل ibraheem054@gmail.com

  • اتمنى النظر بموضوع اللاجئين الفلسطينيين في العراق واعطائهم فرصه بان ينجمعو مع اهلهم اللذين غادروا العراق ولم يرجعو

  • كنت فيي العراق وهربت مخوفا على حياتي وحياة زوجي واولادي من الموت الى سوريا وتكررت الماساة فهربنا انا وعائلتي الى تركيا وها نحن نواجه ماساتنا من مكان الى اخر فالى اين المصير نريد ان ندرس ابنائنا ونعلمهم لكي ييبنو مستقبلهم ويصنعواحياتهم فهل هذا كثير نريد ان نحميهم من الخوف انا خت ربيع يحيى توفيق

  • الأردن - عمان

    0

    الى زهرة المدائن مع التحية ... أرجو التواصل معي على الأيميل الخاص بي لتبادل المعلومات حول برنامج الهجرة الأنسانية لأستراليا لأني قدمت على هذا البرنامج وبأنتظار الموافقة ولا يوجد خبر مطمئن من قبل دائرة الهجرة في ملبورن او السفارة الأسترالية في عمان لحد الأن ...؟؟؟ dr_muslimallela@yahoo.com

  • انتظار الامنية

    0

    ان استراليا جدا جدا جدا صعبة كنا نحاول الهجرة منذ سنوات طوال وعندما قدمنا جاء الرفض وقد يئسنا ومن ثم قدمنا مرة ثانية وجاءت الموافقة المبدئية وبعد فترة طويلة مقابلة المحلف والفحص الطبي ولحد الان انتظار الموافقة الامنية ,قدمنا سنة2008 و2009 وبعدها الموافقة المبدئية و2010 مقابلة المحلف وبعدها الفحص الطبي ونحن الان في 2011 و لحد الان ننتظر الموافقة الامنية ولا حس ولا خبر لقد مللنا من الانتظار ونفسيتنا تعبت واصبحنا نخاف من الرفض ,,,,, مع العلم ان بعض النصارى كانو معنا ضمن الوجبة اغلبهم سافرو وكان هناك وجبة من الذين قابلو شهر 11 و12 سنة 2010 ايضا سافرو في الشهر الرابع من سنة 2011 ونحن لايوجد اي خبر ..ارجو ان تفسر لنا هذه الحالة شكرا لك الاخ يوسف الريماوي

  • استراليا

    0

    يا ريت تساعدني اجيب اهلي في العراق انا عايشه في استراليا وما الي حدا مع الشكر والتقدير

  • مخيم الهول

    0

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد وعلى أله و أصحابه أفضل الصلاة و أفضل تسليم .... أما بعد تحية طيبة عطرة أهديها لك ولكل من ساهم في مساعدتنا نحن لاجئيين مخيم الهول وكل أخوتنا وأهلنا في الشتات لكم منا جزيل الشكر والتقدير والاحترام ونحن نقدر جهودكم الجبارة التي قمتم بها بأعادة توطين ال (76) من أخواننا وأهلنا من مخيم الهول ونحن بأنتظاركم أن تحاولو وان شاء الله تتكلل محاولتكم بالنجاح وتنتشلو البقية المتبقية من اللاجئيين من مصيرهم المجهول . سلامي الى الأخ المهندس علي والى الاخ مصطفى شكري ذيب ابو عيطة والى كل الاخوة الاصدقاء اللذين سافرو من مخيم الهول الى أستراليا أهديهم التحية والسلام والسلام ختام

  • ارض السلام

    0

    يا رب ساعدنا وارحمنا

  • بغداد

    0

    ارجو من حضرت الاخ يوسف احمد الريماوي مراسلتنا على العنوان التالي jamalmelhim2003@yahoo.com مع العلم اني موظف في الامم المتحدة واحد الناجيين من الانفجار في مبنى الامم المتحدة

  • اغيثونا

    0

    السلام عليكم اريد ان تساعدوني للحصول على لجوء للاي بلد يحترم قضيتنا فزوجي يتعرض لتهديدات ولقد خطفوه وحرقو منزلنا ولدي الاوراق الثبوتيه وقتلو والدتي يريدونا ان نترك العراق اين نذهب بالله عليكم من يعرف اي شئ يساعدني عتقديم لطلب اللجوء ان يساعدني ولكم الاجر والثواب يااخوان

  • بغداد_ العراق

    0

    السلام عليكم بتنمى من الله ان يوقفوامعك اصحاب الشأن في استراليا لتخليص كل فلسطيني في اي مكان والله ينصرك ويقويك وربنا ماراح ينساناسلام من امرأة فلسطينية فارقت اقرب الناس من اهلهاوالله يجمعناعلى ارض الوطن

  • ماليزيه

    0

    نشكر الاخ يوسف الريماوي على مجهوده الكبير الاخت ام محمد من الهند انا في ماليزيه ولم اسمع عن هذه الجمعيه هل من الممكن ان توضحي لنا اكثر مع الشكر والتقدير

  • الجزائر

    0

    برك الله فيك يا يوسف و الله أنت أجدر بالمسؤولية

  • بارك الله بيك

    0

    اخى العزيز بارك الله بيك وبجهودك الجبارة ارجو منك ادخال اميلى عندك للحديث معك tss131963@yahoo.com

  • الهند

    0

    في البداية اود ان اشكر الاخ يوسف واقول له انقذ اهلك في الهند وضعهم سئ ولايطاق كل يوم وباء وامراض ما يعلم الاربنا اود انااعلق على زهرة فلسطين اذا انتو بماليزيا تعبانين والاخ يوسف عمل عندكم جمعية لمساعدتكم الافضل لاتحكي ولاتشكي وشوفي وضع اخوانك في الشتات`

  • ماليزيا

    0

    بارك الله فيك اخي يوسف وبجهودك المبذولة من اجل ابناء جلدتك في كل مكان، نسال الله ان يسدد خطاك ومن معك في عملك الانساني وفي كافة اعمالك، الصورة الان اتضحت ونحن هنا في ماليزيا نجدد تواصلنا معك لخدمة ابناء فلسطين.

  • هولندا

    0

    السلام عليكم نشكر الاخ يوسف الريماوي على هذه المبادره المساعده اهلنا فلسطينون العراق بارك الله في هذه الجمعيه الانسانيه ونشكر جميع الاعضاء الي شاركو افي هذه الجمعيه لغوث الاجئين جزاكم كل خير في هاذا العمل الصاالح وخاصه الاخ يوسف الريماوي بارك الله فيك ويجعلها في ميزان حسناتك امين يارب العالمين ويكثر من امثالك لمساعده شعبنا الحر اينما كانو الشعب الفلسطيني العظيم بارك الله في الجهود الجباره وشكر خاص لموقعنا موقع فلسطينون العراق الذي ينقل اخبار اهلنا في الشتات وشكر مره ثانيه للجميع

  • Vancouver,Canada

    0

    الاخ يوسف الريماوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة بداية اود ان اشكرك على الجهود النبيلة التي تسعى بها والشكر ايضا مقدم الى اعضاء الجمعية المحترمين والى جميع من يساهم في حل مشكلة لاجئي مخيم الهول ففي رسالتك التوضيحية كنت قد اشرت الى التواصل مع المنظمات الانسانية في كندا وبما انني اسكن في كندا فلنتواصل سويتا لتقديم المساعدة وارجو ان تراسلني على بريدي الالكتروني: ihab_tayyem2001@yahoo.com

  • سوريا

    0

    بارك الله فيك وفي كل واحد بعمل لصالح شعبنا المظلوم طيب احنا الموجودين بالشام شو مصيرنا المفوضية هون بتكول لنا مافي دولةوخاصة الا رفض امريكا لانها نظام الاجتماعي مالتها صعب جدا للحالات الخاصة الامالها حد زي حالتي انا بنت وكبيرة بالعمر يعني ما عند معيلوكل ما بروح على المفوضية كفرسوسة بيكول ام امريكا او ظلي هون ممكن المساعدة مش كالو ل الا بام المخيم الهول واحنا الا بالشام شو راح يعملو بيناحسبي الله ونعم الوكيل بالمفوضية الاجئين الا بالسوريا كلهم

  • العراق - بغداد

    0

    السلام عليكم شكرا لكل من يساهم في ايصال صوت فلسطيني العراق الى المجتمع الدولي و شكرنا للاخ يوسف على جهوده في انقاذ فلسطينيي العراق و لكن متى سيتم النظر فينا نحن الذين في العراق و لا يمكننا الخروج منه و انتم اعلم بان الدول العربية لا تسمح لنا بالدخول اليها و التقديم على اللجوء و التوطين في بلد ثالث اخ يوسف هل يمكن لجمعيتكم ان تساعد الفلسطينيين الذين داخل العراق متى يسمع صوتهم متى تطرح قضيتهم على الساحة الدولية بارك الله بكم جميعا

  • بسم الله الرحمن الرحيم

    0

    بارك الله فيك وبكل جهودك المبذوله اتجاه شعبك المحاصر في الصحراء ولعدة سنين مضت .زيا اخ يوسف سير واعمل والله الموفق ويسهل امرك لخدمة كل ابناء اهلك وشعبك الفلسطيني ويسر امر من معك بمساعدتك لانقاذ ما يمكن انقاذه من ابناء الاجئين..انتم خير من ساعد ومشكورين لتواصلك معهم

  • 0

    من لا يشكر الناس لا يشكر الله جزاك الله كل خير يا طيب والى الامام وفقك الله وسدد خطاك لما فية خير لهذا الشعب البطل وشكر لادارة هذا الموقع المحترم

  • العراق-بغداد

    0

    الى الأخ يوسف الريماوي .. المحترم جهودك رائعة وأن شاء الله مثمرة وبارك الله فيك وفي الجمعية وأتمنى حل مشكلة الأخوة التي تم رفض طلباتهم سؤالي أخي العزيز لماذا لا تأتي لزيارة مجمع البلديات للفلسطينيين؟ ولماذا لا تعمل على أعادة بعض العوائل الذين ليس لديهم القدرة لمغادرة العراق لسوريا أو للأردن لأن بعضهم مرضى وأغلب الموجودين في العراق ليس لديهم أي أمكانية مالية لهذا اضطروا للبقاء في العراق وهم في حال أسوأ من فلسطيني العراق في سوريا أو غيرها أنا أدعوك الى الأخ يوسف الريماوي .. المحترم جهودك رائعة وأن شاء الله مثمرة وبارك الله فيك وفي الجمعية وأتمنى حل مشكلة الأخوة التي تم رفض طلباتهم سؤالي أخي العزيز لماذا لا تأتي لزيارة مجمع البلديات للفلسطينيين؟ ولماذا لا تعمل على أعادة بعض العوائل الذين ليس لديهم القدرة لمغادرة العراق لسوريا أو للأردن لأن بعضهم مرضى وأغلب الموجودين في العراق ليس لديهم أي أمكانية مالية لهذا اضطروا للبقاء في العراق وهم في حال أسوأ من فلسطيني العراق في سوريا أو غيرها أنا أدعوك لزيارة العراق لتتطلع على الوضع المأساوي لفلسطيني العراق الذين لا زالوا في العراق حيث التهديد وعدم الاستقرار إضافة لعدم وجود أي مساعدة لهم حتى على الصعيد الإغاثة في يتلقى أقرانهم في سوريا وقبرص بعض المساعدات أخي يوسف وضع فلسطيني العراق الموجودين في العراق في وضع مأساوي يندى له الجبين في ظل إهمال واضح وتقصير كبير من كافة المؤسسات والمنظمات الإنسانية وسبق أن خاطبت وزير الهجرة الأسترالي إضافة أنني اتصلت بدائرة الهجرة الأسترالية في ملبورن وشرحت لهم الوضع المأساوي لفلسطيني العراق داخل العراق وكان ردهم بأنهم لا يقبلون أعادة توطينهم إلا بالخروج لبلد أخر وقد أوضحت لهم بأن يمون هناك استثناء من شرط مغادرة العراق وذلك حسب صنف visa class 203 وعدوني بدارسة طلبي وطلب مني إرسال تحقيق كامل وبالفعل أرسلت لهم رسالة وضحت فيها كل الظروف المحيطة بفلسطيني العراق داخل العراق وبأنهم لا يملكون وسيلة تنقل ولا يمتلكون مال حتى يخرجوا لبد أخر أخي العزيز إذا مهتم بالموضوع أرجوا مراسلتي على أميلي هذا kamal_nassar75@yahoo.com أرجو ا المعذرة لأني لا اعرف أميلك كان اتصلت بك لهذا كتب أميلي لعل وعسى ترد على رسالتي هذه وشكراً لك على جهودك وكثير من فلسطيني العراق ممتنون لا وللجمعية وشكراً لموقع فلسطيني العراق زيارة العراق لتتطلع على الوضع المأساوي لفلسطيني العراق الذين لا زالوا في العراق حيث التهديد وعدم الاستقرار إضافة لعدم وجود أي مساعدة لهم حتى على الصعيد الإغاثة في يتلقى أقرانهم في سوريا وقبرص بعض المساعدات أخي يوسف وضع فلسطيني العراق الموجودين في العراق في وضع مأساوي يندى له الجبين في ظل إهمال واضح وتقصير كبير من كافة المؤسسات والمنظمات الإنسانية وسبق أن خاطبت وزير الهجرة الأسترالي إضافة أنني اتصلت بدائرة الهجرة الأسترالية في ملبورن وشرحت لهم الوضع المأساوي لفلسطيني العراق داخل العراق وكان ردهم بأنهم لا يقبلون أعادة توطينهم الا بالخروج لبلد أخر وقد أوضحت لهم بأن يعملون هناك استثناء من شرط مغادرة العراق وذلك حسب صنف visa class 203 وعدوني بدارسة طلبي وطلبوا مني إرسال تحقيق كامل وبالفعل أرسلت لهم رسالة وضحت فيها كل الظروف المحيطة بفلسطيني العراق داخل العراق وبأنهم لا يملكون وسيلة تنقل ولا يمتلكون مال حثي يخرجوا لبد أخر أخي العزيز اذا مهتم بالموضوع أرجوا مراسلتي على أميلي هذا kamal_nassar75@yahoo.com أرجو ا المعذرة لأني لا اعرف أميلك كان اتصلت بك لهذا كتب أميلي لعل وعسى ترد على رسالتي هذه وشكراً لك على جهودك وكثير من فلسطيني العراق ممتنون لا وللجمعية وشكراً لموقع فلسطيني العراق

  • ماليزيا

    0

    بارك الله فيك أخ يوسف الريماوي وبارك الله في كل الي ساعدوك وتكاتفو معاك والله يبارك في كل أنسان يساعد الفلسطينين الي في الشتات لان احنا كلنا تعبانين ولاتنسو اهلكم الي في ماليزيا جزاكم الله كل خير

  • من ماليزيا

    0

    السلام عليكم نشكر الاخ يوسف الريماوي على هذه المبادره المساعده اهلنا فلسطينون العراق بارك الله في هذه الجمعيه الانسانيه ونشكر جميع الاعضاء الي شاركو افي هذه الجمعيه لغوث الاجئين جزاكم كل خير في هاذا العمل الصاالح وخاصه الاخ يوسف الريماوي بارك الله فيك ويجعلها في ميزان حسناتك ويكثر من امثالك لمساعده شعبنا الحر اينما كانرواالشعب الفلسطيني العظيم بارك الله في الجهود الجباره وشكر خاص لموقعنا موقع فلسطينون العراق الذي ينقل اخبار اهلنا في الشتات وشكر مره ثانيه

  • تركيا

    0

    الاخ يوسف الريماوي السلام عليكم بارك اللة في عملك من اجل خدمة شعبنا من فلسطينيو العراق ارجو منك ارسال رقم تلفونك او بريدك الالكتروني اذا لم يكن هناك مانع على العنوان الاتي kh_alshaban@yahoo.com ولك كل الشكر والتقدير

  • بلاد الله

    0

    بارك الله فيك اخ يوسف الريماوي على ما تقدمو من خدمات لابناء الشعب الفلسطيني وجعلو الله في ميزان حسناتك لان فعلا كان الك دور كبير في هذا المشروع الى الامام اخ يوسف لا تراجع ان بعد العسر يسر ونسال الله ان يوفقك لخدمه هذا الشعب المضلوم وشكرا لك

  • ايطاليا

    0

    بارك الله بيك علا كل الجهود التي قمت ومازلت تقوم بها من اجل المساعده والتخفبف عن ابناء شعبنا الصابر ادامك الله علافعل الخيروجعلها في ميزان حسناتك

  • ايطاليا

    0

    بارك الله الله بيك يااخ يوسف الريماوي على مساعده اخلنا بمخيم الهول انشاء الله في ميزان حسناتك

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+