إنهم يفككون حق العودة ويقسمون اللاجئين !!

فلسطينيو العراق9

عدد القراء 1820

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-mo.png

 

الإثنين ، 4 تموز ، 2011

لاجئ نت/ خاص

بعد الخبر القادم من العراق ، القاضي بإعطاء الجنسية العراقية للاجئين الفلسطينيين هناك ، باتت مرة بعد أخرى تتوضح الصورة ، وللأونروا دور واضح في الأمر ، إنهم يفككون حق العودة ويقسّمون اللاجئين بحسب الدول التي يقيمون فيها .

في لبنان ، يجري ربط احتياجات اللاجئين بالحكومة اللبنانية من جهة ، وحديث عدد من الدبلوماسيين عن ترحيل آلاف الفلسطينيين إلى خارج لبنان من جهة أخرى ، ثم العمل على ما تبقى من اللاجئين في لبنان لترحيلهم، عن منح اللاجئين جوازات للسلطة الفلسطينية ليصبحوا جالية فلسطينية، في محاولة لإنهاء قضية اللاجئين .

في سورية ، بغضّ النظر عن قضية الإصلاح وحقوق المواطنين ، لا تبتعد الأحداث الجارية في مراحلها المتقدمة عن التدخلات الدولية في سبيل إيجاد «حل نهائي» لتوطين الفلسطينيين في سورية .

أما الأردن ، فقضية الجنسية والوطن البديل تظهر بوضوح في الأوساط الداخلية والخارجية ، وليست بعيدة التصريحات الأمريكية في العام الماضي بخصوص الوطن البديل والضفة الشرقية .

هذه الإشارات تتساوق وتنسجم مع تغيير لوغو الأونروا ، واسمها من «وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشركة الأدنى» إلى «وكالة الأمم المتحدة للاجئي فلسطين» ، وهذا ما يحصر عمل الأونروا على اللاجئين الموجودين في داخل فلسطين ، وتتخلى بالتالي عن واجباتها في العمل على اللاجئين في مناطق عمل الأونروا الباقية .

 

المصدر : موقع لاجئ نت

4/7/2011

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 9

  • 0

    اشد ما استغربه الخوف والقلق من الجنسية الاخرى يا اخوان نحن الفلسطينيون اكثر شعوب الارض بحاجة الى اكثر من جنسية لنستطيع التحرك والتخلص من المتربصين لنا هذا شاعرنا الكبير محمود دروش كان يحمل جنسية اسرائيليةفي الخمسينات فمن اكثر منه وطنيا وفلسطينيا واصبح عضوا في اللجنة التنفيذية اغلب قادتنا يحملون جنسيات اخرى ولم ولن يتخلوا عن فلسطينيتهم الجنسية مجرد ورقة سنمزقها ونقذف بها بالبحر عند اعادتنا الى فلسطين فلا داعي للقلق حق العوده مكفول بسواعد ابناءنا والحق والقوانيين معنا فاصبروا والنصر ات لاريب فيه ان شاء الله

  • السويد

    0

    لا يوجد شي اسمه حق العودة فالحقوق تؤخذ بالقوة ولا تستعطى حق العودة ليس الا مانشيت لشركة تجارية اصحابها السلطة الفلسطينية بامتياز

  • العراق

    0

    السلام عليكم جميعا (شو المانع اذا اخذنا اكثر من جنسية (وبقاء الجنسية الاصلية ) اغلب شعوب العالم تتمتع في هذا الحق. وفي الوقت الحالي لا يوجد حق (عودة) وفي اجتماعات اوسلو وطابة وشرم الشيخ لا يو جد حق عودة (ولكن يجب ان يكون للفلسطيني حق عودة .(وفلسطين في القلب) ولكن ماذا نفعل اذا العالم كلة يتقالب علينا يجب ان نعمل لمستقبل افضل حتى (يكون حل الى حق العودة) واتوقع من الاخ صاحب المقال عذرا انة يريد حق العودة (غطاء) لكي يدخل علينا حق العودة .لن حق العودة (صك مفتوح) اينما شائو يخرجو من جيوبهم. واراد الاخ صاحب المقال ان يشرك حق العودة مع الاونروا لكي لا تتخلى عنا الاونروا وتبقى تصرف علينا .كل ما يحدث لنا نحن الفلسطينيون هو سبب الاونروا (علب السرديني) نحن نطالب بحق العودة ولكن ماذا نفعل اذا لم يوجد (حق العودة) نبقى نشحد من الاونروا .وما ادراك ما الاونروا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ومن خلف الاونروا .ثم حق العودة ينطبق على من تعاملو مع الاونروا منذو عام (1949) وهم مسجلين في الاونروا ولهم مميزات وينطبق عليهم قرار (194 )حق العودة والاونروا احصت (80 في 100 )من فلسطينيو الشتات ولهم مميزات الاونرو .ماذا نفعل نحن فلسطينيو العراق الغير مسجلين في الاونرو ماذا نفعل (نموت)

  • العراق

    0

    الجنسيه مجرد مستمسكات لاجل تسيير امورنا وفي القانون العراقي يحق للعراقي امتلاك جنسيتين حيث بعد ما يحرروها فلسطين نبقى نحمل جنسية اللي بالقلب فلسطين وانحلت المشكله ولا داعي للقلق على القضيه

  • سؤال

    0

    هل حصول اهلنا في العراق أو أي فلسطيني من العراق أو أراضي الشتات على دفتر مكتوب علية جواز سفر دولة كذا و جنسيتها يلغي حقه في أرضه التي سلبت منه في فلسطين ؟ مثلا اذا كنت املك بيتا باسمي و سلب مني و سجل باسم غيري ثم قمت بشراء بيت آخر فهل هذا سيلغي حقي في بيتي السليب ؟ الكل يعرف ما معنى العيش بدون جنسية انها تعني العيش بدون حقوق و هذا ما نسعى له في الوقت الحالي و ليس التخلي عن حقنا في أرضنا التي سلبت منا في وضح النهار و على اعين الناس فهو حق تاريخي سنسترجعه رغما عن انف كل متكبر و جبار ، كذلك سنحتفظ بما حصلنا عليه خلال هذه الفترة المريرة و هو من حقنا

  • 0

    يعني لو ما اخذ الاجئين جنسية اخرى وضلو لاجئين رح نرجع على فلسطين الجواب اكيد لا لانو اصلا اسقط حقنا بالرجوع في المفاوضات وقبل المفاوضات والكل بعرف علمود هيك بكلكم خلص مزاودات حسب مصالحكم

  • اخي العزيز هذه قواعد للنشر ليس في موقعنا فقط بل في اغلب المواقع حيث يجب الاطلاع على التعليق خوفا من ان يكون فيه كلمات فيها تجاوز او غير لائقة فاذا كان تعليقك يوافق هذه القوائد لماذا تخاف على اصبعك وشكرا لك على المشاركة في موقعنا

  • الامارات

    0

    عند قراءة الموضوع اردت ان اعلق عليه ولكن عند قرائتي جملة ( بعد اضافة التعليق سيتم اطلاع الطاقم عليه قبل النشر ) ترددت في الكتابه خوفا من الحذف ويكون الخاسر الوحيد من التعليق اصبع يدي المسكين الذي نقر على الكيبورد بدون فائده فخرجت من الموضوع في ساعتها . ولكن لحبي للموقع ومحاولة معرفة اخبار اهلنا الفلسطينيون في العراق عدت مره اخرى وقررت الكتابه عسى ولعل لايحذف التعليق وعموما اننا من الفلسطينيين والمسمون بفلسطينيو الشتات والمزاودون علينا يسموننا اللاجئين وبالتالي يطالبون بحق العوده الينا . وانا استغرب من هذا الشي وعلى اي اساس ينادون بحقنا بالعوده ورفض اي حلول تساعدنا في حل مشاكلنا او محاولة منحنا جنسيه عربيه كانت او اوربيه لنستطيع بها العيس والتنقل في البلدان كباقي البشر والحصول على جواز سفر يمكننا من التنقل الى بلدان العالم ونتابع اعمالنه هناك بدل من وثائق السفر او جواز السلطه والذي لايخولك لدخول عدد كبير من البلدان لعدم اعترافهم بها وارجو من كاتب المقال ان يعرفنا اي جنسيه يحمل او اي جواز سفر يمكلك ان تمكن من الحصول عليه وانا متاكد انه اذا لم يكن له ذلك فقد يكون حاول مرات عديده للحصول على جنسيه او جواز سفر عموما ارجو تن يسال عن حال الفلسطينيين الذين تم تجنيسهم في العراق لكون امهم عراقيه وكيف تغير وضعهم ونفسيتهم وطريقه التعامل معهم وبالنسبه لي انا اتمنى ان احصل على الجنسيه العراقيه لكوني ولدت وعشت واححبت هذا البلد ولم اعرف يوما وطن غيره واتمنى اليوم الذي استطيع العوده اليه وبجنسيتي العراقيه لاحضى بوطن حقيقي رغم اني الان اعيش في الامارات غريب حقيقي لم اشعر به يوما بالعراق. ارجو ان نمنح حقنا في الخيار باي جنسيه اريد ان اسمى وليس بالجنسيه التي لااملك منها الا الاسم فقط ارجو من الاخوان النشر وكما ارجو من المعلقين الرحمة في تعليقاتهم واخذ الموضوع بعقلانيه والذي يخالفني الراي من حقه البقاء على الخيار الذي يريد اخيرا اسف جدا على الاطاله

  • السويد

    0

    تحية لكاتب الراي اريد ان اسأل لماذ كلما تلوح بوادر حلول انسانية لفلسطيني الشتات هنا او هناك يمتعض البعض ولايروق لهم ذلك ويبداوا بالمزاودة الوطنية عليهم اليس نحن في زمن الديمقراطية اليس لهؤلاء اللاجئين في العراق او في لبنان او سورية او اي مكان رأي او ممثلين عنهم يعرفون مشاكلهم وهمومهم اليومية ويعرفون ما ينفعهم وما يضرهم او ما هو مقبول او معقول او مايتعارض مع الثوابت الوطنية وعلى هذا الاساس لماذا يعطي البعض لنفسه حق الوصاية على اللاجئين هنا او هناك فقط عندما يتعلق الامر بحق انساني مشروع من اجل الحياة والبقاء والاستمرار اخير اقول اتركوا حق الاختيار لم هو تحت المطرقة وليس للمنظرين وهذا رايي وقد اكون على صواب او خطا مع شكري للموقع لاتاحة الفرصة لي لكتابة ماشعر به ويجول بخاطري

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+