الثقة وخيانة الأمانة - حسين بدوي

فلسطينيو العراق9

عدد القراء 4559

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png

 

بسم الله الرحمن الرحيم

يتنادى إلى المسامع كلامٌ كثير ، ولكن لم نسمع بأحدٍ خان الأمانة إلى الحد الذي يخونه البعض ، فهؤلاء كمن آمنته على بيتك وعرضك فنهب بيتك وانتهك عرضك ، وهل يأمن الذئب على الخراف !؟ .

فهل نسينا أو تناسينا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( آية المنافق ثلاث : إذا حدّثَ كَذب ، وإذا وعدَ أخلف ، وإذا اؤتمن خان ) متفق عليه ، فهل وصل الانحدار بالبعض إلى الحد الذي يدفعه إلى القول أنا وبعدي الطوفان ! ، ومن سيغرق في هذا الطوفان ؟ أليس أنا وأنت وأخي وجاري وصديقي  وووو ، فبماذا يفكر من يخون الأمانة .

فمن الأمور التي ينبغي أن تكون وموجودة في المجتمع الإسلامي الأمانة وهي ضد الخيانة ، والأمانة كلمة واسعة المفهوم ، يدخل فيها أنواع كثيرة ، فمن هذه الأنواع الأمانة العظمى ، وهي الدين والتمسك به ، حيث قال تعالى : ( إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً ) (آية 72 من سورة الأحزاب) .

والعمل الذي توكل به أمانة ، وتضييعه خيانة ، لما ثبت عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة قال كيف إضاعتها يا رسول الله ؟ قال : إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة ) (رواه البخاري برقم 6496 ) . وقال صلى الله عليه وسلم لأبي ذر لما سأله أن يوليه قال :(وإنها أمانة .. ) (رواه مسلم برقم 1825) .

والسر أمانة ، وإفشاؤه خيانة ، ولو حصل بينك وبين صاحبك خصام فهذا لا يدفعك لإفشاء سره ، فإنه من لؤم الطباع ، ودناءة النفوس ،  ومن أشد الخيانة للأمانة إفشاء السر ، والأمانة بمعنى الوديعة ، وهذه يجب المحافظة عليها ، ثم أداؤها كما كانت .

وقد أمر الإسلام بحفظ الأمانة وأدائها ، وذم الخيانة ، وحذر منها كما قال تعالى (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا) (سورة النساء آية 58) .

والخيانة في كل شيء قبيحة ، وبعضها شر من بعض ، وليس من خانك في فلس كمن خانك في أهلك ومالك ، وارتكب العظائم . وقال صلى الله عليه وسلم : ( لا إيمان لمن لا أمانة له ، ولا دين لمن لا عهد له ) . (رواه أحمد 3/135) .

ومسك الختام أسال الله  أن يجعلنا من القائمين بالأمانة البعدين من الخيانة .

 

حسين بدوي

23/8/2011

 

 "حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 9

  • الاردن

    0

    خالو الله يحفظك يا رب

  • سوريا

    0

    السلام عليكم -وبعد- إخوتي أبناء شعبي من فلسطينيوا العراق : شكراً لكل من زار مساحتي وعلق ، من الغالي إبن الخال ابراهيم أبو مهند الذي يأبى إلا أن يكون سباقاً وأُعيدها مرة أخرى دائماً ما يتحفنا بكلامه ودعائه ، وإلى أبو هاجر العريس حياك الله أخي والله إشتقنالك ، والكبير بكل شيء أبو موسى وأقول لك ياأخي أنا أيضاً سعيد بالعمل معك وحبك لشعبك وتجردك من كل الألوان ، وأخي الكاتب عماد أبو السعود (صديقي ) حتى لاتزعل صاحب السلسله الذهبيه حياك الله صديقي ، والأخ الغالي عز الدين وأقول لك أخي أنني قد إقتبست بعض الأحاديث لأنني لاأحفظ الكثير ولكني حاولت أرجوا منك ومن الإخوان أن تتفهموني وشكراً لك على زيارة مساحتي ، أما الرائع كمال نصار فلاأعرف من أين أبدأ معك وأين أنتهي فأنت أثبت بأنك كبير وكبير جداً شكراً لك على تقييمك وإضافتك القيمه راجياً منك أن تتحفنا بمقال من هذا النوع وأنتظرك ، وعلي أبو خليفه الحبيب شكراً على كلماتك الجميله ، وأخيراً شكراً لإدارة الموقع على تفاعلها

  • السويد

    0

    بارك الله فيك اخي وجعل هذا العمل في ميزان حسناتك وان يعينك على عمل الخير وقوله وشكرا لك وللموقع

  • العراق

    0

    مقال هادف يحمل في طياته جرح أصاب الكاتب على ما أعتقد وهذا الجرح أصاب الكثيرين منا سواء بقصد او بدون قصد من البعض احيي الكاتب الأخ والصديق حسين بدوي على هذا المقال الهادف والجميل وأعتقد بأن خيانة الأمانة هي من الكبائر في الدين الإسلامي ومن الجرائم في القانون المدني طرح هذا الموضوع جاء في وقته ولو إن البعض يطلق الكلمة جزافاً وهنا لا أقصد الأفراد العاديين ولكن أقصد بعض المسئولين عن أدارة بعض المؤسسات الفلسطينية وأخص بالذكر منها منظمات المجتمع المدني حيث لا توجد شفافية عند هذه المؤسسات بحيث يطلع الجمهور الفلسطيني على كل مساعدة تأتي من أين جاءت وكيف أنفقت وأعتقد جازماً عدم الشفافية من هذه المؤسسات يضعها في دائرة الشك وبالتالي تكون هذه المؤسسات قد خانت الأمانة . ( وهل هناك أعظم من أخذ حقوق الأيتام والأرامل والتصرف بها للمصالح الشخصية أو المصالح الفئوية التنظيمية الضيقة أعتقد أخي حسين هناك أشكال متعددة لخيانة الأمانة ومنها ما ذكرته في تعليقي هذا أشكر فيك الجرأة في الطرح متمنياً أن تصل بهدف المقال إلى أصحاب الشأن والذين يخونون الأمانة جهاراً نهاراً بدون حسيب أو رقيب بارك الله بيك يا أبن البدوي وأنا أشكرك مرتين وأنت تعرف لماذا الشكر مرتين مع تحياتي وكل عام وأنت والعائلة الكريمة بألف خير

  • من اليمن

    0

    بارك الله فيك اخي حسين على هذا الموضوع القيم اسأل الله ان يكون في ميزان حسناتك ان شاء الله

  • سوريا

    0

    اخي حسين انت معروف بروحك العالية واخلاصك وتعاملك الشفاف اشكرك على هذا الطرح الذي نجتاجه كثير جزالك الله عنا كل خير وشكرا للموقع

  • سوريا

    0

    بارك الله بقلمك وادامك الله للتذكير فان الذكرى تنفع المؤمنين واناسعيد جدا بمقالاتك وبشخصك الكريم والسلام عليكم

  • المهجر

    0

    بارك الله فيك كفيت ووفيت طرح الموضوع كان موفق تمنياتنا لك التوفيق والمزيد من ابداعاتك

  • بسم الله الرحمن الرحيم

    0

    حبيبي حسين ربي يحفظك ويحفظ اهلك وكل ابناء اللاجئين من خونة الامانة ودفعوا نفسهم إلى الشيطان الرجيم ..ان خيانة الامانة شيء عظيم عند الله تعالى ومع الاسف الشديد هناك من يخونون الامانة لابسط عرض يقدم لهم ,واعلم ان الله تعالى سيجازي كل نفس اماره بالسوء.. وقد قيل (اللهم اكفني شر اصدقائي فاما اعدائي فانا كفيل بهم)..وذلك عليك وعلى كل انسان ان يكتم سره ولا يفشي سره لاي كان من المقربين من الاصدقاء فان مغريات الحياة كثير والوقوع بالغلط سريع..لان زماننا لايؤتمن فيه ..والاصدقاء عند الشده قليلون ..فتوكل يا حبيبي حسين بدوي ابن عمتي الغالي وتوكلوا يا ابناء شعبنا الفلسطيني على الله تعالى وسركم ائتمنوه مع الله تعالى .. فلا عهد لنا ولا امانة عندنا الان الا مع الله تعالى لان اعدائنا كثيرون ويتربصون بنا ..سلامي الك ولكل اخوتك وكل عشيرتك والله يحفظكم من كل الفاشين اسرار اهلهم وشعبهم .. والله يحفظ كل اللاجئين الفلسطينيين منهم ويبعدهم عنهم والله يهدينا وينور عقلنا لنعرف الصديق من العدو..الله يسر امرنا ويفرج عنا..

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+