جريدة المشرق: اعتقال القاروط يفضح حملة مداهمات يومية للفلسطينيين في بغداد

فلسطينيو العراق3

عدد القراء 4339

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-mo.png
http://www.paliraq.com/images/001pal/mashreq.jpg

بغداد/متابعة المشرق: تشيرُ تقارير إعلامية الى تعرض الفلسطينيين في بغداد لعمليات دهم وتفتيش ومضايقات شبه يومية من قبل "قوات المغاوير" التابعة لوزارة الداخلية العراقية و فرقة "مُكافحة الأرهاب" بتهمة "استهداف القوات الأميركية وتمويل العمليات المُسلحة وزرع العبوات الناسفة والقنص"وفقاً للمصادر.

وكانت مصادر مُطلعة قد ذكرت أن عناصر من قوات المغاوير اعتقلت الشاب الفلسطيني علي يوسف أبراهيم القاروط مساء الأحد الماضي وفقاً للمصادر.

وأضافت إن القوات الحكومية العراقية أعتقلت القاروط من المقهى الذي يعمل فيه في التجمع السكني الفلسطيني في منطقة البلديات جنوب بغداد. وأكدت المصادر أن القوات الحكومية أعتدت على القاروط بالضرب المُبرح والشتائم من دون أي تهمة.

ونوهت المصادر أن القاروط تعرضَ للاعتقال في وقت سابق من شهر أب الماضي واخلي سبيله لعدم وجود تهمة،وفقاً للمصادر.

وأضافت المصادر،ان قوة كبيرة من عناصر وزارة الداخلية العراقية حاصرت التجمع السكني الفلسطيني في منطقة البلديات جنوبي بغداد في الساعة الثانية والنصف صباحاً بتوقيت بغداد -الواحدة والنصف صباحاً بتوقيت القُدس - من أول أمس الجمعة السادس عشر من أيلول الجاري، وشنت حملة تفتيش كبيرة وأعتقالات واسعة وسط عمليات التنكيل والضرب والشتائم للفلسطينيين وفلسطين،وفقاً للمصادر.

وأشارت المصادر إلى أن عناصر القوة الأمنية العراقية بأمرة الضابط حسين حيدر اقتحمت عددا من الشقق الأخرى منها شقة محمد توفيق مسؤول مؤسسة أكناف بيت المقدس للاغاثة الأنسانية،وشقة حسن طالب أمام وخطيب جامع القُدس، ثم طوقت هذه القوات جامع القدس وحطمت بابه الخارجي وعبثت بمحتوياته الداخلية، وفقاً للمصادر.

وأضافت المصادر، ان السفير الفلسطيني في بغداد دليل قسوس توجه على الفور الى التجمع الفلسطيني للاطمئنان على العائلات الفلسطينية والأطلاع عن الأضرار الناجمة من الاقتحامات وأسماء المُعتقلين الفلسطينيين لدى القوات العراقية وبينهم عائلة المُعتقل الفلسطيني جمال فهد أبو نفيسة الذي أعتقلته عناصر القوات الحكومية أمام أطفاله وأفراد أسرته وسط الأعتداء عليه بالضرب المُبرح في شقته رقم 12 بعمارة الكرمل رقم 11 في التجمع السكني الفلسطيني الذي لا يبعد سوى بضعة أمتار قليلة عن القاعدة الأمريكية في مقر مُديرية الأمن العام السابقة في البلديات،وفقاً للمصادر.

ثم قامَ السفير الفلسطيني باصطحاب أحد المطلوبين الفلسطينيين المُتهمين بتمويل العمليات المُسلحة (س. أبو دلال) الى العقيد عباس مُدير "فرقة مُكافحة الأرهاب" ليتبين عدم صحة المعلومات الأمنية،وقد كررَ العقيد عباس أتهامات قوات الاحتلال الامريكي بأن هنالك مطلوبين ومعروفين في الوسط الفلسطيني وبأنهم هاربون بداخل وخارج العراق وأن هنالك "أوكارا للأرهابيين" و"مخازن أسلحة" في التجمع السكني الفلسطيني، وهو ما ينفيه سكان التجمع والسفير الفلسطيني،وفقاً لشبكة لاجئ للاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وقد أصدرَ اللاجئون الفلسطينيون في العراق بياناً رسمياً، أتهموا فيه القوات الحكومة العراقية بالسعي لتهجير ما تبقى منهم في بغداد. وأضاف البيان أن المداهمات الليلية للقوات العراقية هدفها نشر الرعب بين النساء والاطفال،ومؤكدين في البيان أن هذه "المحاولات الحكومية العراقية" هدفها النيل من كرامة الشعب الفلسطيني الذي ذاق من هذه القوات الامنية العراقية نفس ما ذاقه اهلنا في فلسطين على ايدي القوات الاسرائيلية"،وفقاً للبيانومن جانبها، اصدرت حركة المقاومة الاسلامية حماس، بياناً استنكرت فيه اقتحام القوات العراقية لمجمع البلديات واعتقال اللاجئيين الفلسطينيين، كما دعت الحركة الحكومة العراقية الى تحمل مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني في العراق وتامين الحماية له لحين عودته الى وطنه،وفقاً للبيان.

ومن الجدير بالذكر، ان التجمع السكني الفلسطيني يضُم بداخله أكثر من سبعة الأف لاجئ فلسطيني مُقيمين في بغداد منذُ عام 1948،ويحمل هؤلاء الفلسطينيين وثائق سفر فلسطينية صادرة من بغداد وجوازات السُلطة الفلسطينية الصادرة من رام الله عبر السفارة الفلسطينية،ويتعرض اللاجئون الفلسطينيون في العراق الى الاستهداف المُباشر وغير المُباشر من قبل الميليشيات وقوات الحكومة العراقية القادمة من طهران منذُ الغزو الامريكي-البريطاني للبلاد عام 2003، في وقت ترفض فيه تل أبيب تطبيق قرارات حق العودة الصادرة من الأمم المتحدة على أثر تهجير عائلاتهم وتدمير قراهم (أجزم، جبع، عين غزال، الصرفند، كفر لام، السنديانة، الطنطورة) في جنوب حيفا، بالتزامن مع رفض حكومات البلدان العربية أيواءهم او منحهم تراخيص الأقامة الدائمة أو السماح لهم بالمرور عبر أراضي هذه البلدان.

 

تاريخ النشر       19/09/2011

 

المصدر: جريدة المشرق

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 3

  • امريكا

    0

    سبق وان نشر في موقعكم المحترم بالغه الانكليزيه عن معاناة الفلسطيننين واقترح على كل واحد يقيم في الدوله التي يعيش يها مثل امريكا وغيرها ان بعمل نسخه منها ويقدمها الى الكفلاء وبعض المنظمات الانسانيه واشكر بشير غنام على جهوده بالترجمه مع الشكر

  • بلا وطن

    0

    بتاريخ : الأحد 18-09-2011 06:07 مساء اربيل(الاخبارية)..بحث رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني في منتجع صلاح الدين بأربيل، مع نظمي حزوري القنصل العام للسلطة الفلسطينية في الاقليم ، العلاقات التاريخية التي تربط الشعبين الكوردي والفلسطيني، مؤكدا أن الشعبين يربطهما تاريخ من المعاناة والمظالم وقضية عادلة ولهما تجربتهما. وقال بيان لرئاسة اقليم كردستان تلقى مكتب (الوكالة الاخبارية للانباء) في اربيل نسخه منه :أن حزوري نقل تحيات محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية الى رئيس اقليم كوردستان، مشيراً الى ان الشعب الفلسطيني ينظر بعين الاهتمام الى تجربة اقليم كوردستان الناجحة ويتمنى أن يبني علاقات وطيدة مع شعب كوردستان، مثمناً دور رئيس الاقليم ليس في الاقليم والعراق فحسب، بل في المنطقة بأسرها، وقدم ملخصا عن وضع السلطة الفلسطينية الحالية و توجهاتها ومستقبل الشعب الفلسطيني. وأضاف البيان أن الرئيس البارزاني : اكد ان أبواب اقليم كوردستان مفتوحة أمام الشعب الفلسطيني للمشاركة في العمليات الاستثمارية .

  • العراق

    0

    الى الشيخ ايمن حفظه الله تعالى ... السلام عليكم شيخنا الكريم ...ان هذه الحملة المسعورة سوف لاتتوقف ولن تتوقف بحقنا ويجب علينا فضح هذه الحملة المسعورة بما ان علاقاتكم واسعة ان شاء الله فنتمنى منكم الاتصال بقناة الرافدين الفضائية وخصوصا في هذه اللحظات لانه البارحة تم اقتحام الشيخ حارث الضاري حفظه الله تعالى من قبل قوات تابعة للهالكي المجرم وبما اننا ايضا تم اقتحام مجمعنا من قبل هذه القوات ايضا يجب استغلال الموقف من خلال مناشدتكم قناة الرافدين وقناة الوصل ايضا وقناة الجزيرة وبارك الله فيكم وفي جهادكم الاعلامي المتواصل حفظكم الله سلامي الحار للشيخي ابي احمد حفظه الله تعالى لم ولن ننساكم لن ننسى ايامكم وأن نسى الزمان فما نسينا ايام العز والكرامة ايام الجهاد والشهادة ايام التصدي لهؤلاء الرافضة

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+