ذكريات عبرت أفق خيالي - محمد كمال من قبرص

فلسطينيو العراق9

عدد القراء 2381

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png

 

ذكريات خطفت ذهني وذهبت به بعيدا وبسرعة هائلة واستوقفتني عند باب مدرستي (متوسطة الجماهير) في الطوبجي وكنت احمل قسما من كتبي أتهيأ للدخول إليها وكنت أتلفت يمينا ويسارا ابحث عن صديق طفولتي ( ع . ا . ي) الذي كان يتمتع بقلب كبير وشهامة اكبر رغم صغر سنه وبينما أنا ابحث عنه يناديني هو من الخلف متجها إلي لندخل المدرسة سويا وكالعادة فان جرس الدرس الأول كان قد دق قبل مجيئنا بعشر دقائق فنبدأ أنا وهو تهيئة عذر للمدرس لكي يسمح لنا بالدخول وغالبا ما يكون في الحصة الأولى انكليزي أو عربي وكان مدرس الانكليزي الأستاذ حمزة ذلك الشاب الطيب والنقي ولكننا كنا نشاكسه دوما لأنه كان فلسطيني من أبناء جلدتنا وكان هو قد وضعنا في دائرة المشاكسة وانه لم يكن يصدق بشيء من مجمل كلامنا وأعذارنا لكنه كان يحبنا كثيرا لا ادري ربما لأننا فلسطينيين وعندما كنا نصل إلى باب الصف نرى الطلاب وهم يضحكون لمجيئنا المتأخر دوما ويتشوقون لحديثنا مع الأستاذ حمزة وما هو العذر الذي سنسرده له وعندما نطرق باب الصف يلتفت الأستاذ حمزة إلينا ويقف صافنا بنا ويقول لا أدري لماذا انتم مبكرين هكذا واصلا لماذا تتعبون أنفسكم وتأتوا إلى المدرسة وفي اغلب الأحيان كان ينفعل منا لأجلنا طبعا ثم يقول لن أدعكم تدخلوا الدرس إلا بورقه من المدير وأتذكر الصف والأصدقاء فيه واتحاد الطلبة الذي لم نكن ندخله ونتعرف عليه إلا لحاجة في إجازة أو ما شابه ذلك والسفرات التي كانوا يقيموها للطلاب والباصات التي تقلنا وبعد ذلك تأخذني الذكرى إلى سفرات معسكر فتح والدورات التدريبية والتعبوية الصيفية التي كانوا ينظموها للفلسطينيين صبيانا وصبايا القسم منهم كانوا أطفالا فكانوا يهيئوا لهم فصيلا مستقلا تحت اسم القوات المحمولة وفصائل الأشبال والفتوه والزهرات  فكنا نقضي خمسة عشر يوما في التدريب على الأسلحة والمارش العسكري وتحية العلم وأهم شيء كان طابور الإزعاج كنا نحس بالمعسكر وكأننا في فلسطين وننسى بأننا في العراق لان الحضور كلهم فلسطينيين والمدربين وكان هذا المهرجان التدريبي كأنه عرس فلسطيني سنوي وكان أبائنا وأهلنا حريصون على إرسالنا هناك حتى نتأهل ثقافيا وعسكريا وحتى نأخذ من قسوة الأجواء العسكرية ما يؤهلنا لنصبح رجالا أشداء وكانت أبهج الساعات حين نقيم استعراضا في ملعب الكشافة بعد انتهاء الدورة لنقيم الفعاليات أمام أهالينا وذوينا وخصوصا ونحن نرتدي الزي المموه العسكري واعتقد أن اغلب الفلسطينيين قد شاركوا في هذا المعسكر الذي كان يهيئنا لان نصبح فدائيين وفجأة استفيق من ذاكرتي وأنا أسال نفسي هل ان الفلسطينيين فدائيون ولماذا توقفت هذه الدورات هل توقفت المقاومة وهل بالأصل ما كانوا يفعلوه لأجلنا خطئا أم صواب وهل ان ذكرياتنا وأيامنا التي عشناها في ذلك الزمن مثمرة أم انها كانت تظليل لكننا كنا نرى الاستشهاديين بإذن الله الذين يروون أرضنا بدمائهم حتى يعلو شأننا وحتى يزداد تأثير ثورتنا وقضيتنا على صناع القرار العالمي ولزيادة الهجرة العكسية لليهود من فلسطين إلى دولهم التي كانوا يعيشون فيها وارجع بالسؤال هل كنا فدائيين أم كنا قرابين مؤامرات لم نكن ندركها بعقولنا الفتية .

 

محمد كمال من قبرص

8/10/2011

 

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 9

  • قبرص

    0

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . لقد عدت بنا الى اجمل ذكريات يا أخ محمد بل والله لا ننساها ابدا وانا اتذكر اول دورة تدريبية كنت ناجح من رابع ابتدائي الى الخامس واتذكر معسكر هيت جيدا والتدريبات وطابور الصباح الخ نعم اخي تعلمنا من صغرنا على ان نصبح رجال وان لا ننسى بلدنا في يوم من الايام واتذكر الشهداء بإذن الله الذين كنا نشيعهم ونحن صغار الى وصلنا متوسطة الجماهير واعدادية التأميم فسلام من الله على اساتذنا واصدقاءنا اباء الطوبجي

  • السويد

    0

    السلام عليكم اخوتي والله العظيم كانت اجمل ايام العمر الله ينتقم من الي بعدنا عن هذه الايام الجميلة

  • حياك الله اخي محمد كمال انت رجعتنا لي احلى ايام لمه كونت شبل شو كان اسمك الحركي وهل تعرف كلمه السر ههههههههه هذا الرابط http://disk06.arb-up.com/i/00092/lii1lni7irwe_t.jpg

  • الاخ عماد علي من العراق

    0

    السلام عليكم ** ان كل تلك الاسماء اتذكرها ولن انساها وان قسما من هؤلاء وافتهم المنيه كالاستاذ عبد الخالق الذي كان يدير المكتبه ففي احدى السفرات التي اقامتها المدرسه وقع حادث تسبب بمقتله مع بعض الطلاب وايضا الاستاذ حسني مدرس اللغه الانكليزية انتقل بإذن الله الى رحمة الله لكن بعد تركه التدريس رحمة الله عليهم جميعا وانا الان فرح جدا بتعليقك وتعليق الاخوة والاخوات لانني وجدت شركاء لي اشم فيهم رائحة تلك الايام شكرا لك

  • العراق

    0

    هل تتذكر اخي محمد كمال الاستاذ خليفه والاستاذ حسني مدرس الانكليزي والاستاذ عبد الجليل مدرس الكيمياء وحصصه التي كانت في مختبر الكيمياء والمكتبه والاستاذ عبد الخالق والاستاذ عادل مدرس الاحياء والاستاذ فؤاد مدرس الفيزياء يا الله من يرجع لنا تلك الايام الذهبيه

  • السلام عليكم اخي الكاتب محمد كمال انا من المتابعين الى مقالاتك لانها وبصراحه مقالات دسمه وتتناول هموم الفلسطينيين وانا على فكره وفي دوره من تلك الدورات كنت في فصيل الزهرات واستطيع ان ارسم لك المعسكر شبرا شبرا فهو عالق في مخيلتي لان التجربه التي عشتها فيه كانت نقطة تحول بحياتي انا أتذكر المطبخ والمستودع والقاعات التي في المزرعه وساحة العرضات والسينما والكنتين والنهر والجبال التي خلفه كل شيء اتذكره وكانه امامي الان آه ياأخي من اين نبشت هذه الذكريات بورك فيك وبقلمك - اختك فلسطينيه

  • لقد خرج من معسكر فتح كوكبة من الشهداء بإذن الله الأبطال ومنهم - شيبوب - ابو حشيش - ابو لؤي وابو ضرغام كما سبقتهم في الشهادة بإذن الله فاطمة البرناوي والكثير غيرهم من الأبطال وصدق يا أخي محمد بان المقاومة لن تتوقف وستعود صور الشهداء بإذن الله تزين الجدران لتلاحق الصهاينة وعملائها العرب الجرذان والمؤامرة تحاك الآن لنزع فتيل المقاومة حياك الله على اختيارك الدقيق لمقالاتك التي تنبض دائما بالدم الفلسطيني سر الى الامام ولا تلتفت لمن يحاولون وضع العصي في عجلتك

  • احسنت اخي محمد

    0

    ان كل الفلسطينيين هم فدائيون وكانت هذه الدورات هي عباره عن مشاريع مقاومه لتهيئة الطفل والشاب الفلسطيني للمطالبه الابديه بارضه بغض النظر عن القائمين عليها لكن كل الكوادر التي عملت في ذلك المعسكر كانت مخلصه ووطنيه ولم تكن ارواح الشهداء التي ذهبت وسالت دمائها الا مشروع من مشاريع المقاومه

  • نعم كانت متوسطتنا

    0

    لقد رجعت بي الى الصف الثاني متوسط والى تلك الحقبه الجميله من الزمن وعلى فكره انا شاركت بكل دورات فتح في معسكر هيت فعلا انها كانت اجمل الايام والسنين في حياتي بارك الله فيك ياثائر يا محمد كمال

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+