أيها المحتلون : أنتم من سيدفع حساب فواتيركم - محمد ماضي

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 1449

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png

 

فاتورةٌ ثقيلة هيّ ، تحملناها ونتحملها كل يوم وكل حين ، فاتورة ندفع حسابها بدماء الشهداء وصرخات أمهاتنا الثكالى المفجوعات ، وصيحات ودموع الأرامل واليتامى ، فاتورة ما تأخرنا في سدادها يومًا ، فقيمة الحساب مقدورٌ عليها ولدينا منها الكثير ، فدمائنا ترخص لأجل هذا الدين ، ولتحرير بلدنا من براثن الصهاينة الغاصبين ، وكل قطرة دم زكية تختلط بثرى فلسطين الحبيبة لتسقي بذور العشق للأرض وللمقدسات ، لتنبت رجالاً لا يهابون الموت ، يمشون على درب من سلفهم ، ولا يضرهم من خذلهم .

فاتورة سيكون حسابها ثقيلاً عليكم أيها الصهاينة الغاصبين ، فكلما أوغلتم في دماءنا وأهنتم مقدساتنا ، ودنستم مساجدنا ومقابرنا ، ستزيد الفاتورة ويكبر الحساب ، ليكبر معها أملنا في الخلاص وتحرير الأرض والعرض والإنسان .

إن حملة فاتورة الحساب التي ينفذها الصهاينة في الضفة الغربية من أرض فلسطين والتي أقدم فيها الإرهابيون الصهاينة على إحراق مساجد ومقابر للفلسطينيين وتدنيسها ، وقطّعوا مئات أشجار الزيتون ، قد تكون البداية فقط لما يحضره الصهاينة لنا ، وما هي إلا جس نبض لأمور أكبر من ذلك نتوقعها في المستقبل القريب ، وليس هدم المسجد الأقصى عن مخططاتهم ببعيد ، وإن لم يتم ردعهم وبقوة فسيستمرون بحملتهم المسعورة تلك ، وعملهم الشنيع ذلك حري أن يرد عليه ، فلا طاب عيشنا أن دنست مساجدنا ومقابرنا بعد أن دنست ارض فلسطين كلها ، ولا هنئنا بحياة وقدسنا الحبيب مغتصب سليب ، ولا نامت أعين الجبناء .

فهذه حملتهم فأين حملاتنا ، وأين ردنا على هؤلاء الأنجاس الأرجاس ، أينكم أحفاد عمر وأين أحفادك صلاح ؟! ، أين رد الرجال الرجال ، أم ماتوا فليس لنا فيهم عزاء ؟! .

أم هي المروءة دفنت معهم ، أم أن الرجولة والشجاعة التي لطالما وصف به العرب والمسلمون قد توفيت منذ زمن ولم نحسن فيها العزاء ؟ .

أهانت علينا بيوت الله أن تحرق ونحن لها ناظرين ، أهانت علينا مقابرنا لتهدم ونحن عن الرد عاجزين ، أدين الله يهان ونحن عن الفاعلين ساكتين .

فاتورة ثقيلة الحساب نعم ، ودفعناها وسندفعها من دمائنا وهمومنا وتفرقنا وتشرذمنا نعم ، فافرحوا يا مغتصبين وكلوا واشربوا ما طاب لكم وما تشتهون ، لكن اعلموا يا من أخزاكم الله إلى يوم الدين، لن نكون وحدنا الدافعين ، وإن إلى حين .

 

بقلم : محمد ماضي

8/10/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • ولاية تكساس هيوستن

    0

    سيأتي اليوم بإن الله الذي سيدفع به الثمن غاليا كل الصهاينة المجرمين على كل ماارتكبوه بحق أرضنا وشعبنا وسيفرح شعبنا بإذن الله

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+