شتان مابين أسرانا المحررين وشاليط ! - محمد ماضي

فلسطينيو العراق5

عدد القراء 1343

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png

 

في خضم العرس الفلسطيني العامر ، وفي أجواء الفرح الغامر التي يعيشها شعبنا بجميع أطيافه وألوانه بتحرير أسرى فلسطين وفك قيودهم من أيدي المحتلين الغاصبين ، ومفاداتهم بصهيوني لعين ، في خضم هذه الأجواء وبالرغم من السنوات الطوال التي قضاها أسرانا في سجون الاحتلال والأحكام القاسية التي صدرت بحق الأسرى الفلسطينيين المحررين ضمن الصفقة والتي ناهزت الــ  92 ألف عام ، والتي تعني نسيان الحرية وعدم التفكير بها ، بل هي أمل قل الرجاء فيه إلا من رب العالمين ، نرى أسرانا كيف خرجوا بروح معنوية عالية والفرح والسعادة الغامرة تعلوا محياهم وكأنهم لم يمكثوا في أسرهم إلا ليلة وضحاها !! .

فكلهم عزيمة وإيمان بقضيتهم بل وأصروا على الاستمرار والمضي قدما في جهادهم ، على الرغم من تهديدات السفاح نتنياهو بقتل كل من يفكر من الأسرى بمعاودة القتال ضد المحتلين ، فما الذي دفع هؤلاء إلى التفكير بالعودة إلى ما كان سببا في أسرهم طوال هذه السنين ؟ أهي حلاوة في الأسر ذاقوها ؟! أم هي النفوس الشريفة التي لا ترتضي من الأمور إلا أعلاها رغم في ذلك أذاها ، أم هو حب الشهادة بإذن الله مرة أخرى عند (وفاء البس) الأسيرة المحررة ! ، أم هو الإيمان بالمبادئ وعقيدة راسخة رسوخ الجبال بعدالة قضيتنا وقضية كل المسلمين ، فتحية لكم أيها الصادقون طبتم وطاب ممشاكم وجعل الله الجنة مثواكم .

أما أسيرهم المفادى به (شاليط) فعلى الرغم من الوقت القليل نسبيا لأسره ، وتأكده أو ربما يقينه انه سوف يأتي اليوم الذي تفاديه (إسرائيل) ، إلا انه بان محبطاً ذليلاً نحيلا مريضا يائسا ، ولم يفكر بالعودة إلى جيش بني صهيون على الرغم من إرغامه على ارتداء زي الجيش حين لقائه نتنياهو ، فجل همه العودة إلى أهله وأصدقائه ، فما السبب يا ترى ؟ ، أهو معرفته بعدم عدالة قضيته وإجرام جيشه بحق الفلسطينيين العزل واحتلال أراضيهم ، أهو عدم اكتراثه إلا بالراتب الذي كان يحصل عليه ، أم انه لم يكن يظن يوما انه سيلاقي مصيرا مثل الذي لاقاه ؟! .

انه الفرق بيننا وبينهم ، فقتلنا شهادة بإذن الله ، وسجننا خلوة وعبادة ، وإبعادنا سياحة ، فسيحوا أيها الأبطال ، فسياحة أمة محمد صلى الله عليه وسلم الجهاد ، فشتان شتان ما بين هذا وذاك .

 

بقلم : محمد ماضي

19/10/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 5

  • لوس ا نجلس _ امريكا

    0

    عزيزي محمد نعم قارن بين روح اسرانا ومعنوياتهم العالية رغم ان فيهم من دخل شابا وخرج كهلا وبين كآبة الجندي جلعاد وانكساره الواضح ...تحياتي

  • ارض الله

    0

    السلام عليكم الف مبروك للاسرى المحرريين و ان شاء الله يوم نفرح بخروج بقية الاسرى ان شاء الله عما قريب و نطلب من حركة حماس وبقية الفصائل القيام باسر المزيد من الجنود والمستوطنين الصهاينة لمبادلتهم با لاسرى

  • العراق - بغداد

    0

    الشكر والتقدير الى حماس التى احتفظ ت با لشليط مدة خمسة سنة دون تعرف على مكانه من قبل (اسرائيل) وامريكيا ومصر

  • السويد

    0

    بارك الله فيك اخي محمد كتبت فابدعت ولتحيا المقاومة ويجب ان تنظف نفسها من الشوائب التي التصقت بها مؤخرا وجزا الله المقاومة خير وسدد رميتها وحفظ مقاومينا من الخونة الذين يبيعون المقاومين للصهاينة والذل والعار لكل من يشتم جند الله تحت حجج واهية ولتحيا الفصائل المجاهدة

  • العراق

    0

    جزاك الله خيرا مقالة ممتازة ننتظر المزيد

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+