قصيدة محمد صلى الله عليه وسلم - علي أبو خليفة

فلسطينيو العراق5

عدد القراء 1355

 

محمد (صلى الله عليه وسلّم)

تهفوك القلوب يا عز قلبي       
                              
وتبكي العيون دماً خضابا

يا جبلاً وصلباً على الأعادي     
                            
وعلى أبناء دينك كالهضابا

ميزانُ عدلٍ بكفّتيه                 
                              
لو رَجِحت يديه لما استجابا

زرعت فينا بذر اليقين             
                                 
فأحيا اليقين كوم الترابا

فأنت البشير لكل خير              
                                  
وأنت النذير لمن تغابا

خاطب الله موسى خفيا            
                                
وخُطِبتَّ أنت بلا حجابا

علّمت جيلاً على الجهادِ           
                             
فطاف البلاد صولاً وجابا

وضعوا الشهادة بكل فخرٍ         
                                     
امام اعينهم نِصابا

وخاضوا الفتوح لها مُقبلين       
                            
وأعتنق الدمَ رأس الحِرابا

فنذود اليوم عن ديننا             
                           
لا نخشى الممات ولا نهابا

وفي بدر دعوت المِداد            
                              
وربك بالملائكة  إستجابا

حَكم الإسلام شرقاً وغرباً         
                        
وفي السِند كانت تُلقى الخِطابا

فأين عهدك يا ابن الرشيد        
                                
يا من يُخاطب السحابا

رسولٌ ودودٌ وخلقٍ عظيمِ        
                              
فأنت العِلم صرحاً وبابا

تركت حُجةً بيضاء فينا           
                           
في الافق تسطع كما الشهابا

تعلمنا الكتابةَ والقراءةَ            
                         
منك وأنت لا تُحصي الكِتابا

لك بعد الله فضلٌ علينا            
                                 
فجزاك الله فينا الثوابا

ولكن أقول بكلِ حزنٍ              
                                
لا عقل فينا ولا صوابا

فكثر الظُلم والخُبث فينا           
                             
وتثداس بالخف فينا الرقابا

فأين الوقار لشيخٍ كبيرٍ            
                          
وشيوخ يومِنا تنهرهم شبابا

فعذراً رسول الله عذراً             
                           
فقد رسموك بالسوء الكِلابا

فلم يهتز فينا سكونٌ                 
                              
فصِرنا للطعام وللشرابا

سيبقى الغرب يَذِلُّ فينا              
                                   
إن لم يرى مِنّا العِقابا

وإن تركنا عقاب نذلٍ                
                             
عسيرٌ عظيمٌ علينا الحِسابا

وإذا رأيت الحال فينا                 
                              
لقلت ضاع الرجا وخابا

نشرت الدين من مسجدٍ              
                                  
لا تَرف فيهِ ولا قِبابا

وترى مساجد اليوم أسفاً             
                               
فيها البِطار عجباً عُجابا

فإن بقي الرضوخُ فينا               
                                 
قريباً يحلُّ علينا العذابا


بقلم : علي أبو خليفة

5/11/2011

وكل عام وأمة الحبيب وعلى رأسهم أمي وأهلي وأقاربي وشعبي الفلسطيني موصول  بالإدارة الموقرة واللجنة الشرعية بألف خير 

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 5

  • السويد

    0

    باصدق كلمات الحب والامتنان اشكركم احبتي لهذا الثناء وبارك الله بكم والحبيب المصطفى اكبر من كل قصائد الشعراء ولكن هذا ما جال بخاطري ونقلته لكم وهذا واجبنا تجاه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وبارك الله بكم وشكرا للموقع واللجنة الشرعية

  • ولاية تكساس هيوستن

    0

    فعلا اذا استمرت حالة الرضوخ والخنوع والمذلة سيحل بنا العذاب وسيستمر . يسلم قلمك أخ علي

  • اللهم صلي وسلم وبارك على الحبيب محمد نور الايصار وضيائها وعافية الابدان صلاة ترضيك وترضيه صلاة زنة عرشك ومداد كلماتك وعدد خلقك وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا كل عام وانت بخير اخي العزيز علي وجميع المسلمبن ما اجمل وما اروع ان تطل علينا بهذه التحفة الرائعة في مدح وذكر النبي محمد صلى الله عليه وسلم جعلها الله سبحانه وتعالى في ميزان حسناتك ونور بها قلبك في حياتك وعند مماتك ونفع بها ان شاء الله المسلمين وكل عام وانتم بخير

  • مبهم

    0

    السلام عليكم . ان صدق الكلمات والمشاعر النبيلة المخلصة خالصة لوجه الله تدخل القلب مباشرة بدون استئذان... الصادقون في عواطفهم تفيض كلماتهم انسيابا في حب الله وحكمته فاثمن الكلمات اعمقها في حلقة الوصل مع جميع علاقتنا مع من حولنا من المسلمين الذي يعرف المعنى الحقيقي للكلمات الثمينة ويحس بالعلامات التي ظهرت خارجة عن منهجنا التربوي والاخلاقي والاسلامي فلم يعد للمجاملة وجه فيما وصلنا اليه فعليه يجب التعامل بجدية مع اخطائنا والرجوع عنها مع ندامة من صميم الفؤاد لكل من نسى وتناسى السلام عليكم

  • سوريا

    0

    اللهم صلي على سيدنا محمد وجزاك الله خير

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+