(حصحص صديد الجمان) - باحث وناقد مستجد

فلسطينيو العراق6

عدد القراء 2111

 

السلام عليكم ورحمة الله

ملاحظة إخواني الأعزاء قراء وكتاب ومعلقين إن ما يخطه قلمي من اثر قراءتي إلى ما تكتبون واستفحالي في البحث ودراستي اثر دخولي ومشاركتي في موقع فلسطينيو العراق الرائد عن كلمات منتقية لكي تكون للكلمة معناها الزاهي والذي أتمنى أن تنال رضاكم لان أكثر ما اكتب يعود فضله لله ثم لكم وتشجيعكم لي فأما موضوعي وكلماتي هي تنطبق على جراحنا ورحلاتنا اللامتناهية ، فنحن أكثر شعب متضرر وغموض السياسات ومصائبها ضدنا وكلامي عن تجربة خضناها معا وصديد سياسات كوكبنا بأسمى المسميات كأنها الجمان تمضي بنا إلى شمس الحرية والكرامة فتشرق قليلا وكثيرا تغيب فتبدو لنا حياتنا بشعة من هول ما عانينا من قهر وظلم  يهوي بنا إلى قعر بئر فارغ وموحش كما النفاق السياسي الذي بدأ لنا حاقد وحاسد وهناءه يزول ويتلاشى إلى العدم في بهتان مخفي في أغلب الحالات وبلاؤه دوما يلاحقنا كالمقصودين وكأنها لعبة ندير لها ظهورنا لشرها المستطير  ونعتبر حقنا المشروع معدوم ومسيّر على أقدام ثقيلة جدا باستعباد وكأنها الساعة قد حانت في فوضى آخر الزمان التي حٌذرنا منها وبدون تأخير وسارعوا حيث  قدرنا المعهود ودثروا معالم  بلد عريق ذو تاريخ عميق مزهو بالمجد والأمجاد ومقدسات مبرورة من كل أنحاء العالم ومشاهد جديدة من سياسات صديدهم لإرضاخ سلاطين كالثلج الذائب والرماد المتطاير ولإقناع الساذجين بحياة الجمان التي تنعم بالأمان وان خيالهم واسع في تحقيق أهدافهم ومساعيهم بوجود نماذج الرجال الموصوفين بالقدرة على تحليل  ما ينسجه الخيال وهم شياطين الأرض من بشر لا يعرفون أي معنى للإنسانية التي يلعبوا على أوتارها ولا قيمة لأي حياة بشرية عندهم إذا تطلب الأمر لتحقيق أهدافهم فكيف السبيل إلى هزم هؤلاء ودحرهم لان عدوهم اللدود الوحدة والتعاون والتماسك ولان هذه كلمات تهزم صديدهم  وتجلب الجمان الحقيقي من السبائك النفيسة التي ستعم بحياة رغيدة وهناء دائم  يبعد عنهم الوحشة والغموض والبلاء الذي يلاحقهم فكيف نردم البئر الفارغ والموحش الذي زلقنا فيه رغم اننا مجبرين لا مخيرين .

وللصالح العام يتوجب علينا البحث والتفكر والعدول عن أفعال يرفضها المجتمع والعرف وان نكون صادقين بكلامنا ومشاعرنا وأحاسيسنا واحترام القيم والمبادئ التي تربينا عليها ووجوب العطف على الصغير واحترام الكبير وان نبتعد عن حب المال وحب النفس والأنانية وان نتذكر دوما نحن شعب التضحية وهذه هي صفات الشجعان والنبلاء وان أحب لأخي ما أحب لنفسي وما حدث لأهلنا بالمخيمات ودول اللجوء كإيطاليا والبرازيل وقبرص وتشيلي وغيرها يندى له الجبين وما تفعله المافيات بحق أهلنا نقطة سوداء ووصمة عار في جبين المنظمات الإنسانية  من بشاعة ما ارتكبوه فلماذا حب المال وحب النفس أصبح من أسمى صفاتنا فماذا نقول لمن تقاعس وتخلى عن واجبه وأهله بأمس الحاجة إليه وهنا ندائي لأهلي الذين هاجروا لبلاد الغرب  لماذا لا تساعدوا إخوانكم ولو بأبسط الأمور بدعمهم في مصائبهم ماديا ومعنويا لأرضينا الله ولسددنا رمق من مواجع إخوتنا لان أعدادنا أصبحت كبيرة في الدول المضيفة والمبلغ الذي نتعاون عليه لا يستحق الذكر فدوام الحال من المحال فالشدة قدر على كل البشر فهم اليوم في شدة ونحن غدا فلماذا لا نتعاون مع إخواننا في إنشاء لجنة لمساعدة أهلنا المنكوبين بجمع المال وإيصاله لهم وأتمنى من جميع القراء أن يرشحوا أسماء معينة ليشكلوا لجنة طارئة لإنقاذ أهلنا ومساعدتهم بشتى السبل وكل شخص يبعث مبلغ حتى وان كان بسيط فهو عند الله كبير ويزيل عن أهلنا مصائب كبيرة واللجنة هي من ستقوم باللازم ولا يتوقع احد انها مجرد مقالة وكلام في الهواء فغايتي أسمى من مجرد مجد أدبي وسأبقى بين الحين والآخر ابعث بمقالة مشابهة حتى أرى الأمر على غير ما هو عليه وسأبعث نداءات عاجلة لكل فلسطينيي الشتات إن دعت الحاجة لذلك ووجدت أهلي في ضائقة وعسرة فهذا واجبي وواجبكم كمسلمين فلنضع خوف الله بين أعيننا ونكون صادقين في القول والفعل لكي ندحر الطواغيت السياسية التي تلاحقنا ونكسر صديدهم ونعود كالجمان الثمين .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

بقلم : باحث وناقد مستجد

12/11/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 6

  • مبهم

    0

    السلام عليكم . أخي بلا عنوان وصلت جهودك ومساعيك ومشاعرك النبيلة أخي العزيز عابر سبيل بارك الله فيك وبأمثالك أخي العزيز الطيب الشهم الوطني ذو المبادئ والأخلاق العالية علي أبو خليفة الصبر جميل أخي الغالي خالد أبو الهيجاء صحيح كلامك ولكن أنا قصدت مبلغ ضئيل للحمة الوطنية وللتواصل وللواجب وشكرا لمساعيك وجهودك البطلة أختي منى وصل أحاسيسك وشعورك وإن شاء الله إن نكون عند حسن الظن بارك الله بكم جميعا وسنبقى ننادي لعز أبناء الوطن والتعاون والوحدة والتماسك والحس الوطني والله الموفق السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

  • دمشق

    0

    شكرآللأخ على التطرق لهذاالموضوع..الكلام جميل لكن تنفيذه صعب جدآ,فلايوجدشخص واحدمستعدلمساعدة الاخرين..فلاأظن ان اللذيىن هاجروايفكرون بأخوانهم اللذين ظلواورائهم لأنهم كانوايعانون نفس معاناتهم السابقة وعندمافرجهاالله عليهم نسوا مرارة المعاناه وصاريرتب حياته ويبنيهامن جديدحسب آلأولويات يفكر بشراء سياره لأنه كان محرومآ منهاويفكربتأجيربيت كبيرلأنه كره الخيمه التي كانت تأوي العائله كلها ,هذاالموضوع صعب التطبيق فالذي يريدأن يتبرع لأخوته لأيحتاج الى تذكيرأوتنبيه لأن التبرع والتصدق تنبع من داخل قلب الشخص بدون تذكيروالله من وراء هذا القصد..وشكرآللأخ كاتب المقال على شعوره النبيل ولله التوفيق

  • ولاية تكساس هيوستن

    0

    السلام عليكم أخي العزيز وبارك الله فيك على هذا المقترح الرائع ولكن اسمح لي بعد أذنك أن أجري بعض التعديلات على مقترحك النابع من فلسطيني أصيل غيور على شعبه .............. الأقربون أولى بالمعروف . فمثلا لنقل بأن عندي أخ في قبرص وأنا باستطاعتي أن أرسل له شهريا مبلغا معينا كذلك أرسل له مبلغا معينا إضافيا ليعطيه لإحدى العوائل الموجودة في قبرص وهكذا لو كل شخص خارج المعاناة في بلدان الشتات قدم المساعدة لذوي القربى ولجيرانهم فإن البسمة سترتسم على كل الوجوه إن شاء الله لحين ساعة الفرج على أهلنا الذين يعانون ويعيشون المأساة في مخيم الوليد والحسكة وقبرص وماليزيا والهند والبرازيل وأخيرا أهلنا اللذين فروا من المافيا الإيطالية إلى السويد ليكتشفوا مافيا جديدة متوغلة في قرارات الحكومة السويدية وشكرا جزيلا لك أخي وأشكر الأخ علي أبو خليفة على ثقته بي وبقية الأخوة اللذين ذكر أسمائهم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • السويد

    0

    بوركت اخي لهذا الاحساس بالمسؤلية ويقظة الضمير الذي اشك ان بهت يوما فيك فكلمة الحق لا يقولها الا رجل الحق والمواقف الاصيلة وما فعلته انت دليل ذلك ومقالك وسيلة فاعلة لشحذ الهمم واعانة شعبنا في مصائبهم واتمنى ان يفعّل هذا النداء من صغيرنا وكبيرنا وغنينا وفقيرنا فلا وقت للتململ واملي بشعبي كبير ولكن مشكلتنا هي الخطوة وتحديد المسار واللجنة التي دعا اليها الكاتب مهمة جدا والاخص انه دعانا لتزكية اسماء نثق فيهم وانا ارشح الاخوة عامر الصعبي من استراليا ومنير الصعبي من ظرف مكان وابو غيث من ادارة موقع بلا حدود وخالد ابو الهيجاء من امريكا ولهم الحق في الرفض والقبول والله الموفق واشكر ادارة موقع فلسطينيوا العراق واللجنة الشرعية لهذا الجهد المتواصل والتفاني في خدمتنا

  • سوريا

    0

    سلمت يداك اخي الكاتب لقد قلت ما يجول في صدورنا منذ حين، وعتب على الاحباب في بلاد الرفاه ان ينظروا لاخوانهم المتعبين، فهل نسوا انهم كانوا يعانون نغس المعاناة وربما يزيدون عنهم.. واويد مبادرتك وارشح اسماءا عرفت بالنزاهة والتقى نحسبهم كذلك والله حسيبهم تتولى مسألة جمع التبرعات ومتفائل بكرم اخواننا في دول اللجوء، ارشح اسماءا منهم الاخ ايمن معين والاخ وليد أبو أحمد والأخ معاذ خليل والاخ عبود.. والله ولي التوفيق

  • بلا هوية

    0

    بارك الله بيك أخي كاتب المقال على هذه الكلمات المعبرة ولكن مع بالغ الأسف فلا حياة لمن تنادي يوم أمس كنا نتكلم في هذا الموضوع وقلنا يا ترى لو تبرعت كل أسرة مسلمة في أوروبا مثلا بعشرة يورو في الشهر لأخوتهم المتعففين في العراق أو المخيمات ماذا سينقص منهم بل العكس إن الله يضاعف الصدقات فقال لي احد الأخوة او بالأحرى ذكرني بالذي جرى لنا وتخلي ذوي القربى والأصدقاء والجيران عنا ولو بمكالمة تلفونية لا تساوي سوى كرون واحد أو يكلفوا أنفسهم بقراءة المقالات التي تم نشرها سابقا او كتابة ولو دعاء لإخوانهم وأقاربهم الذين لجأوا إلى السويد فارين من الظلم الذي لاقوه في ايطاليا نسأل الله العظيم الواحد الأحد أن يفرج عنا وعن جميع المسلمين وأن يرزقنا من عنده اللهم آمين

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+