قصة حقيقية رقم 9 - ( جحا والأمير) - خالد أبو الهيجاء

فلسطينيو العراق6

عدد القراء 1473

 
http://www.paliraq.com/images/makalaat.jpg
 

كان جحا يمتطي حماره يتجول في القرية شارد الذهن , يفكر تارة بشراء بعض الزاد ليعطيها لزوجته وتارة يفكر ماذا يفعل بالدرهم الوحيد الذي يملكه ، وفجأة لمعت في ذهنه فكرة اعتبرها جهنمية ، وقال مخاطبا حماره : سوف أشتري بالدرهم خروفا وأدعو الأمير وحاشيته إلى وليمة كبرى على ذلك الخروف ، وكان له ما أراد وتحققت فكرته ووافق الأمير على تلك الدعوة بكل سرور ، وبعد تناول الوجبة الدسمة , قال الأمير لجحا , هل لك أمنية تتمنى تحقيقها ؟ فدخل السرور قلب جحا وأجاب دون تردد : نعم أيها الأمير الطيب ، أتمنى أن أكون فردا من أفراد حاشيتك ، وكان له ما تمنى وأصبح جحا أحد أفراد حاشية الأمير , وذات يوم قرر الأمير أن يذهب في رحلة صيد مصطحبا معه حاشيته وكان جحا على رأس تلك الحاشية ، وفي البرية شاهد الأمير أرنبا يجري فجهز بندقيته وأطلق الرصاص إلا أنه أخطأ ولم يقتل أو يجرح الأرنب ، فسرعان ما قال جحا : سبحان الله أول مرة في حياتي أشاهد أرنبا ميتا يركض !!!!! .

وهكذا هو حال الغالبية العظمى من أبناء أمتنا وللأسف الشديد ، وتحت ذريعة يجب أن نسير باتجاه التيار ترى البعض منا يسري التملق بعروقه ، ويتخلى عن مبادئه الأساسية , ويستعد للقيام بأي أمر متاح من أجل أرضاء الحكام ، ويكثر ويبالغ بالمديح ، ويصفق لأي حاكم يأتي ، ويضع صورهم داخل وخارج المحلات التجارية ، على جدران غرف المنازل ، على الملابس ، والحناجر لا تصمت عن الهتاف ، بالروح بالدم ، رغم ان الحاكم لا يحقق الهدف الذي ينشده المواطن بتحقيق العدالة والرفاهية والأمان ، الشعب يغني أغاني النجوم ليقطف أعماق قلوب الحكام ، ولكي تبوح الأزهار بالحب للقائد ، ولكي تعزف النوارس ألحان المشاعر السعيدة ، ويستمر الغناء تحت ظلال الفرح القادم ، أنت الفرح القادم ، أنت الأفق الممتد ، أنت الزهر الباسق ..... ثم .. ثم .. ثم ماذا ؟ ، بدأ الأمر يشتعل , والشعب بدأ يرى من نوافذ الثلوج ربط النار بحبل الخطايا ، فيقرر الشعب نشر أفراح الربيع ومغادرة شواطئ دروب الظلام ، ليشرق الصباح فوق شفاه السوسن ، ويقطف الحب رياحين الأمل ، ليصطدم بخيوط المجهول ، وتبدأ بذور عواصف الفتنة تزهر عبر الهواء المبلول ، ويبدأ الحب يجوع ، وتعزف النوارس ألحان الدموع ، ولأن العواصف تنقل الحمم ، أصبحت أفراح الربيع تنسج الدماء بين أهداب الأمنيات ، لتلوح بالأفق ظلال الخريف ، فتسبح الطرقات بالدماء ، ويهيم الأمان بنوم عميق ، وتنتشر الصرخات للعودة إلى انتشار الضحكات ، ولكن ، هل أصبح حصاد الربيع خريفا أسقط كل الأحلام ؟ وهل سيعيد الشعب صناعة أحاديث التملق ؟ وهل سيصفق للقادم من مد وجزر المجهول ؟ وهل سيكرر جحا جملته للأمير عن الأرنب ؟ .

وشكرا للأخوة الأعزاء القائمين على هذا الوطن الجميل فلسطينيو العراق .

 

أخوكم خالد نواف أبو الهيجاء

أبو سيف

ولاية تكساس - مدينة هيوستن

الولايات المتحدة الأمريكية

28/11/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 6

  • شكر وتقدير ومحبة

    0

    اتقدم بجزيل الشكر للاخوة القائمين على هذا الوطن الجميل فلسطينيو العراق كما اشكر كل من قرا ولم يعلق وكل من قرا وعلق واخص بالذكر الاخ ابو محمد والاخ ابو اركان والاخ باحث وناقد مستجد والى عمي العزيز ابوسيرين احمد ابو الهيجاء والى المزيد من القصص ان شاء الله والسلام عليكم

  • لوس انجلس _ امريكا

    0

    ابو سيف العزيز ... هم هكذا يريدوننا ...فتات الموائد وشراذم بعيدة عن الذات والوطن مجموعة طوائف تتناحر على كرسي عفن او برميل نفط هو اقرب الى الفتنة ... تحياتي

  • الى الأخ باحث وناقد مستجد

    0

    السلام عليكم .... ايميلي هو... k.abosaif@yahoo.com

  • مبهم

    0

    السلام عليكم . اخي العزيز خالد يمكن من حضرتك تزويدي ايميلك مرة اخرى لخلل لدي واشكرك ولك فائق التقدير والاحترام السلام عليكم

  • هليفاكس

    0

    كتبت فاابدعت مع الاسف الشديد الكل منا في الوطن العربي قد تغنى بهؤلاء الرؤساء في مرحلة الثوراة العربية والتي كانت شعارتها تدوي في تحرير الارض من الغاصب والمستعمر وما ان استقر حال ذالك حتى بانت في الافق انها شعارات زائفة ليس سوى للتسويف والتسلط على رقاب الشعوب يسلم قلمك مع تحياتي لك

  • امريكا

    0

    بارك الل فيك اخي خالد والله العظيم كلامك ذهب هذا هو حال المسلمين لا يعرفون ماذا يريدون يتخبطون بالماء العكر لا يأخذون العراق عبرة وينظرون ماذا فعلت الحرية الحرية بالعراق اكلت الاخضر مع اليابس للاسف هكذا يحدث لشعوبنا كلها فتنة سببها "اسرائيل" واعوانها يريدون تحطيم الدول العربية والوصول بها الى اردأ يد الله فوق ايديهم الله يعم السلام في دولناالعربية آمين يارب العالمين

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+