صحيفة الشروق الجزائرية : المقاومة العراقية : أخوتنا الجزائريين والفلسطينيين المُعتقلين أبرياء

فلسطينيو العراق3

عدد القراء 5020

 
http://www.paliraq.com/images/paliraq2011/mtqlen.jpg
 

كشف عبدالله الحافظ، المتحدث الرسمي باسم الجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية "جامع" في تصريحات للشروق، إن الرعايا العرب وبينهم الجزائريون الذي يقبعون في سجون العراق بتهمة الإرهاب والانتماء إلى القاعدة بريئون من هذه التهم و"أن أي عربي في قبضة الحكومة الحالية لا يمكن الجزم بأنهم مجرمون، لأننا متأكدون بعدم نزاهة القضاة".

وأضاف الحافظ الذي يقدم نفسه ممثلا لفصيل مقاوم لم يتلطخ بدماء العراقيين، "أن تنظيم القاعدة في العراق اخترق من عدة جهات، ونفذ أجندات أمريكية وإيرانية ضد الشعب العراقي وخصوصا ضد أهل السنة، واستهدف المقاومة العراقية بكل فصائلها واعتبرها تحت بند الردة والكفر" .

ولم ينف المتحدث انضمام بعض الشباب العربي إلى تنظيم القاعدة تحت تأثير خطابها الإعلامي، غير أنه أكد أن الحكومة العراقية وتنفيذا للأجندة الإيرانية حرصت على إفراغ العراق من أي تواجد عربي مهما كان نوعه وشكله، لأجل الحصول على اصطفاف شيعي طائفي، ضد الوجود العربي، فأخذت تستهدف الدبلوماسيات العربية، ومارست المخابرات الإيرانية أبشع الجرائم، في حق الشعب العراقي، مستفيدة من غياب التأثير العربي على الساحة العراقية .

وفي هذا السياق، قال الحافظ إن العشرات تم اعتقالهم من فيلق القدس والحرس الثوري، غير أن الحكومة العراقية أطلقت سراحهم دون أية محاكمات، فيما عمدت ذات الحكومة إلى ربط الجرائم التي يرتكبها الموالون لإيران وأمريكا والموقعة باسم القاعدة بالمقاومة العراقية من أجل تشويهها وربطها بالإرهاب الدولي .

وحسب الناطق الرسمي باسم حركة "جامع" فإن الحكومة العراقية تعمد إلى اعتقال العشرات من العرب وتكيل لهم التهم جزافا، ويصدر القضاء في حقهم أحكاما ثقيلة تصل إلى الإعدام وهم في الواقع أبرياء لا علاقة لهم بالقاعدة ولا بالإرهاب، وهم أشخاص عاديون ليس لهم ارتباط سياسي أو عسكري، وهم موجودون قبل احتلال العراق من قبل الأمريكان، وقد تزوجوا من عراقيات ولهم بيوت وأسر معروفة  ـ وأضاف الحافظ ـ إن ذلك حدث كذلك لإخوتنا الفلسطينيين الذين تعرضوا لحملة إبادة ممنهجة من خلال القتل والتهجير والتضييق عليهم .

وقال عبد الله الحافظ إن القضاء العراقي جزء في هذه اللعبة التي تديرها أمريكا وإيران بأيادي الحكومة العراقية وميليشياتها، مؤكدا أن المحكوم عليهم بالإعدام أبرياء، أدانهم القضاء بدعاوى كيدية، وذلك يشمل أعلب العرب الذين تم اعتقالهم.

 

المصدر : صحيفة الشروق الجزائرية

29/11/2011

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 3

  • 0

    معروف عن الشيعة الرافضة بالغدر مثلما غدروا بالحسين رضي الله عنه ، والكذب والجبن تاريخهم اسود مثل وجوههم عندما استلموا الحكم انتهى العراق وسيعود العراق ان شاء الله بعد رحيل اسيادكم الامريكان وسيخرج كل المعتقلين السنة والعرب الشرفاء وان شاء الله ستدخلون انتم مكانهم ايها القتلة

  • بغداد

    0

    تحية عز واكبار لكل من ساهم في الدفاع عن ارض العراق في مواجهة الصليبين والمرتدين والعملاء وكان للفلسطينين شرف عظيم ولكل العرب ويجب ان نفتخر اننا وقفنا مع اخواننا العراقين في مقاومتهم وجهادهم. لكن نرجو من الاخوة في الموقع ان ينشروا عن هكذا صحيفة معرف عنها تلفيقها وكذبها وعدائها للمجاهدين وللموحدين الذين ضحوا بالغالي والنفيس.وشكرا لكم

  • السويد

    0

    كل الفلسطينيين والعر ب والعراقيين السنة في السجون العراقيه أبرياء نسأل الله الفرج القريب لف تحية للاسود الشرفاء الذين دافعوا عن شرف العراق وارض العرق ودين العراق وتحية لكل المجاهدين الفلسطينين بالعراق وخاصة المعتقلين الذين حابوا الاحتلال ولم يقتلوا عراقي واحد تحية لكل فلسطيني ساهم بالدفاع عن العراق لا تأسفن على غدر الزمان لطالما رقصت على جثث الأسود كلابا لا تحسبن برقصها تعلو على أسيادها تبقى الأسود أسودا وتبقى الكلاب كلابا

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+