كلمات أثمن من الروح – باحث وناقد مستجد

فلسطينيو العراق6

عدد القراء 3555

 
http://www.paliraq.com/images/paliraq2011/rdarb.jpg
 

السلام عليكم

يفيض على شعبنا غيض أحداث عصيبة مضت وافتقدت طريقها الزاهرة عنوة فتركتها بجراح وألم أغلى من الروح ومضت في طريق وعر جدا  كصحراء قاحلة وجدول لا ماء فيه على أثر قضية عربية شاملة وبلد قائم الصراع عليه منذ دهور وعصور فأصروا أولاد عمومتنا تحميل ما يجري من أحداث لنا وحدنا وتخلو عنا في كثير من الواجبات الحتمية بل البعض أجرى توقيع واتفق نيابة عنا وخان إسلامه وأهله وعروبته وقيمه ومبادئه ولهذا اليوم المعاناة قائمة بشتى أنواع الوسائل وبكل الدول التي نزح فيها الفلسطيني كانت مجازر يندى لها الجبين بدأت في الأردن والمكالمة الشهيرة للراحل جمال عبدالناصر للملك حسين بن طلال قال له ( لماذا تذبحهم نحن خسرنا الحرب لماذا تذبحهم ) وعلى مقولة العراقيين حايط انصيص وأعذار واهية مثل السيطرة على الحكم وبعض الأعذار الكاذبة وبعدها مباشرة مجازر لبنان صبرا وشاتيلا التي لا تغتفر ومصر أخذت حصة كبيرة في سياستها وتحجيم الفلسطيني وليبيا طرد الفلسطينيين ثم أحداث حرب الخليج والكويت فعلت ما فيه من نصيب لها وأخيرا وليس آخرا العراق حيث مشهور هذا البلد بالمسكوف والتكة والكباب فاخذ حصته كالبقية وأضاف إليها العوازة ، فما كان من هذا الإنسان المسلم الفلسطيني إلا انعدام الثقة بأين كان والخوف من المجهول الذي يطارده في كل العصور والدهور على مدى الأزمان والتاريخ الذي أثرى الأحداث التي مر بها الفلسطيني من صعوبات وممارسات قمعية ناهيك عن الكلام الأجوف وغيره من الكلام الذي جرح كبريائهم .

في هذه الأحداث التي تكلمت عنها كان يوجد أبطال في الفداء ثابتين ومصرين في موقفهم ووفاء رخصت له الأرواح وسأروي لكم حكاية منها :

 إن ما أفطن لكم من إثراء الكتابات هو من بحث ونقد أمور حصلت حقيقة في واقعنا الأليم  وأحببت أن نكون شعب نسير قدما كم يقال إن فعلي سابق لأقوالي وكان يقال من مدحك في ضجة خانك في صمت فما الإنسان إلا كائن حي خلقه الله تعالى فخرج من التراب وعاش على التراب وتعامل مع التراب وإلى التراب يعود ، كان أسد فلسطين مع رفاقه الذين شدوا رحالهم إلى الفداء في سبيل الله ثم من أجل الوطن الثمين وكان يحب الحياة  ويمتاز بالطيب والشجاعة والجسارة الفائقة بكل المعنى مع قوة بأس شديد وكان معه مجموعة من رفاقه الأبطال وهم ساعين إلى مهمة قتالية إلا انه كان يفضل زميله  مناضل على البقية ولكن كان مناضل يمتاز بالسكون والإحساس المرهف فيتجنب أسد فلسطين وكانت هذه العلاقة يحس بها رفاقهم ويعلمون بها وبعد المسير والعثرات والمشقات ورغم كل الصعاب إلا أن مناضل كان يتجنب أسد فلسطين فجاءت ساعة الصفر ودخلوا معركة قوية جدا مع جيش يتفوقهم عدة وعدد وبعد مرور ساعات من القتال استشهد بإذن الله مناضل وبقى بقرب ساحات العدو وأمر آمرهم بالانسحاب إلا أن أسد فلسطين قال للآمر سأذهب وآتي به فقال الآمر تريد قتلنا جميعا لإنقاذ جثة الشهيد بإذن الله ، هذا أمر الله ولا نستطيع عمل شيء له انسحبوا فانسحبوا وبعد لحظات فقدوا أسد فلسطين فذهب ليأتي بزميله مناضل رغم انه مستشهد بإذن الله ورجع أسد فلسطين ومعه مناضل مستشهد بإذن الله وأسد فلسطين مثخن بالجراح فقال الآمر ألم أقل لك انه استشهد بإذن الله أنت كشفتنا وستعرضنا للموت وبدأ الجميع بملامة أسد فلسطين وأسد فلسطين جالس رغم جراحه المثخنة وواضع يديه على خديه ومنكس رأسه إلى الأسفل بألم وحسرة مريرة ودمعة منحصرة ومحرقة ونظر إلى رفاقه وحدثهم بما حدث فجلسوا جميعهم وبكى البعض على هذه العلاقة البريئة الصافية قال لهم وصلت إليه في آخر أنفاسه وقال لي ( كنت اعرف انك ستأتي ) .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

باحث وناقد مستجد

6/12/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 6

  • مبهم

    0

    السلام عليكم . اشكر تصفحكم من خلال موقع فلسطينيو العراق الاغر وكل باسمه الاخ عدنان السلبود سورية الحبيبة تحيتنا لك والى اهل سورية الاحباب الاخت رنا اشكر مرورك وتمنياتي لكم بتحقيق الاماني والحياة الزاهرة الاخ ابراهيم الغويني الصادق تحياتنا لك يابطل ومحب الى شعبك وكنت في مقالي السابق قد نويت ان اسمي مكان ابو شحادة ابراهيم الغويني ولكن البعد والاذن والله ارحم الراحمين الاخ خالد ابو الهيجاء تعبيرك يدل على معدنك الطيب واصالتك سلمت لنا يا ابو سيف الاخ والصديق ورفيق الدرب ظافر الشهم الوفي تحية لك والى كل شعب فلسطين الابي وعاشت فلسطين حرة إسلامية عربية والسلام عليكم ورحمة الله

  • بغداد

    0

    تسلم ايدك يا ناقد مو مستجد وان شاء الله للامام

  • ولاية تكساس هيوستن

    0

    السلام عليكم اخي العزيز أود أن أقول بأن هذا الموقف الرائع من رفيق الدرب هو أمر طبيعي بين الفلسطينين لأن دمهم واحد ومأساتهم واحدة بل ومصيبتهم واحدة وأسأل الله عزوجل أن تزول قريبا هذه المصيبة . بارك الله بك

  • بسم الله الرحمن الرحيم

    0

    بارك الله بك واعلم اخي الباحثان كل ملوك ورؤساء وحكومات وقادة العرب والمسلمين ملطخه ايديهم بدماء ابناء فلسطين وسياستهم هي سياسة الصهاينه الملعونين ولانهم وموجودين على الحكم من قبلهم انهم سيلاقوا الله تعالى وسيحاسبهم على دماء شعبنا الفلسطيني وسيحاسبهم على ضياع فلسطين والمسجد الاقصى وجعل اليهود يحكمون ويقتلون ويسلبون فيها ..وما قصتك المحزنه الا وهي من قصص كثير للمناضلين الابطال الذين كانوا يتسابقون على الشهاده .. اللهم ارحم كل شهداء فلسطين الذين استشهدوا وهم يقاتلون العدو الصهيوني ويقاتلون المتخاذلين لهم من ابناء العروبه .واعيد واقول بارك الله بك اخي ذكرتنا بكثير من القصص المحزنه التي واجهت ابناء فلسطين من المناضلين ..

  • وصف رائع لعلاقة حميمية بين شخصين واحساسهم مرهف بعض باتصال روحي بينهم لانه كان واثق انو صاحبه رح يوصلوا بتمنى بهالزمن نلاقي هالشعور لانه صرنا بزمن بس ربنا بعرف في

  • سوريا

    0

    بارك الله فيك وجعلها الله في ميزان حسناتك

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+