سعيكم مشكور يا حضرة الرئيس - زهير السبع

فلسطينيو العراق4

عدد القراء 1717

 
http://www.paliraq.com/images/paliraq2012/abbasnrth.jpg
 

من أرشيف الذاكرة زيارات الرئيس محمود عباس بتاريخ 26\3\2009 الموافق يوم الخميس ارتسمت الابتسامة على شفاه فلسطينيو العراق في وقتها عند سماعهم خبر زيارة رئيسهم إلى بغداد وتنفسوا الصعداء ؟؟ ملاحظة هامة : (كانوا بانتظاره عند بوابة بغداد ولكنه سياسي محنك فاجئهم ودخل من بوابة أربيل النجفية) فذبلت الزهور التي كانوا يحملونها الفلسطينيون لاستقباله بها من طول الانتظار  فأعطوها إلى البهائم  لتأكلها .. على كل حال لطالما انتظروا زيارة احد ما من المسؤولين الفلسطينيين إلى العراق بأحر من ( الفلفل الأحمر الهندي) ليحصلوا على ولو للحد الأدنى من قدح ماء بارد يبرد أفواههم من الحرقة التي حرقت أفواههم حين التهموا الفلفل الأحمر عندما قدمته لهم الحكومة العراقية على أساس انه (حامض حلو) يا لسخرية الزيارة ، لكن تفاجئ الفلسطينيون ؟؟ ان زيارته كانت ليست لأجلهم وإنما ليعزز العلاقات ويدعم عودة العراق إلى  أحضان الأمة العربية المحنطة ويا له من حضن بارد كالصقيع ومع هذا فتعزيز مجيد ودعم مبارك , جاء ليعزز العلاقات الثنائية ويدعم العراق ونسي شعبه المدعوم بالقتل والخطف والاعتقالات من قبل تلك الحكومة وسرعان ما شرب الشاي والقهوة وضرب الغداء أو العشاء وغادر .. لكن ؟؟ لا نعلم هل وصل الظهر أم في ستار الليل لكنني أعلم متى وصل أعتقد في النهار لأنه كما تعلمون ممنوع التجوال ليلا ؟ .

لدي سؤال إليك يا حضرة الرئيس السؤال هو :هل فرشوا لك السجاد الأحمر وهل "عزفوا" لك "النشيد الوطني" (مع اني والله لا اعرف النشيد الوطني لبلادي) وهل مشيت يا حضرة الرئيس على السجاد الأحمر اعتقد جوابك (نعم) .

حسنا لكنني أقول لك ان لون السجاد ليس احمر بل كان  ابيض مخطط باللون السمائي هل عرفته ؟؟ والصبغة الحمراء التي شاهدتها أنت لم تكن لون السجادة وإنما كانت دماء شعبك وضعوها على تلك السجادة لتدوس عليها بأقدامك وهم من ورائك يضحكون وعند صعودك منصة الشرف من كان يمشي أمامك ويحمل بيده سيفا ليدق عنق من يعترض طريقك هل شاهدته هل رأيت وجهه ستقول انه القائد الأعلى لحرس الشرف ، أنا أقول لك لا أنت مخطأ لقد كان القائد الأعلى لميلشيات منظمة بدر التي ذبحت شعبك بذلك السيف وإذا أردت اسمه سأقوله لك ، على كل حال بعد وصولك المنصة واعتليتها بشموخ هل نظرت جيدا إلى المنصة هل عرفتها لا أعتقد انك رايتها من قبل سأقول لك .. إنها النعش الذي حمل أجساد ضحايا شعبك في العراق وبعد أن وقفت باستعداد شامخا راسك إلى الأعلى هل "عزفوا" لك "النشيد الوطني" وأيضا أعرف جوابك(نعم) هل سمعته جيدا هل كان حقا "النشيد الوطني" لا لا أبدا لم تكن تلك "الأنغام" التي عزفت "نشيد وطني" وإنما كانت صرخات الثكالى وصراخ اليتامى وصرخات الضحايا حين تم تعذيبهم واقتلاع عيونهم وتثقيب أجسادهم بـ(الدريل) .

يا حضرة الرئيس نحن لا نريد منك أن تثني على ما قدمنا من أبنائنا وأرواحنا ودمائنا وأموالنا لكننا بقدر ما نؤكد ارتباطنا بقضيتنا فإننا لا نقبل ولن نقبل أن تتركنا وتمضي دون حتى السؤال عنا تاركا ورائك الآلاف من أبناء شعبك عرضة للقتل والاعتقالات والخطف ودون أن تكلف نفسك وتسأل عن السبب ، لمئات من الشهداء بإذن الله والمفقودين والمعتقلين ، جثث اختفت ، وجثث اشتريت بالمال من المشرحة لتدفن ، وأناس قتلوا من دون أن يعلموا سبب قتلهم .. فيا ليتك اجتمعت بشعبك لتسمع منهم معاناتهم ، بدلا من زيارة القصور في المنطقة الخضراء ويا ليتك لم تأتي أصلا .

أنا اعلم ان كتابة مقالي هذا جاء متأخر قليلا فقط ثلاث سنوات عن الزيارة والسبب هو انني طوال تلك السنين كنت بانتظارك يا حضرة الرئيس لم أغادر بوابة بغداد مع الذين نفذ صبرهم وغادروا .

يا حضرة الرئيس .. بعيدا عن كل المهاترات والمزايدات والحسابات السياسية في سوق النخاسة أقول لك : إن ما أراده الشعب الفلسطيني في العراق هو كلمتان منك فقط لتقولها إلى الحكومة العراقية ذات 385 رئيسا (العيش بكرامة ) فهذا على الأقل ما بقي لنا.

أما استطعت أن تقف معنا حتى في هذا ...... فشكرا لكم حضرة الرئيس وسعيكم مشكور .

وهذه قصيدة للشاعر الكبير محمود درويش

وأنتَ تُعِدُّ فطورك ، فكِّر بغيركَ

لا تَنْسَ قوتَ الحمام

وأنتَ تخوضُ حروبكَ ، فكِّر بغيركَ

لا تنس مَنْ يطلبون السلام

وأنتَ تسدد فاتورةَ الماء ، فكِّر بغيركَ

مَنْ يرضَعُون الغمامٍ

وأنتَ تعودُ إلى البيت ، بيتكَ ، فكِّر بغيركَ

لا تنس شعب الخيامْ

وأنت تنام وتُحصي الكواكبَ ، فكِّر بغيركَ

ثمّةَ مَنْ لم يجد حيّزاً للمنام

وأنت تحرّر نفسك بالاستعارات ، فكِّر بغيركَ

مَنْ فقدوا حقَّهم في الكلام

وأنت تفكر بالآخرين البعيدين ، فكِّر بنفسك

قُلْ : ليتني شمعةُ في الظلام

 

زهير السبع

17/1/2012

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 4

  • تركيا

    0

    اخي العزيز عدنان انا لم اشتم احد انا كتبت الحقيقة ولا يستطيع احد ان ينكرها وبالنسبة لايران وعلاقاتها الاخرى مع قيادات التنظيمات الفلسطينية اعتقد اني لم قصر بكتابة مقال كامل ومخصص عن ايران وتنظيماتنا المرتبطة بهؤلاء المجوس واسم المقال هو (ولكم في هذا الخجل سابقة مخجلة) وتستطيع ان تقرء ما كتبته سابقا على هذا الرابط http://www.paliraq.com/index.php?option=com_content&task=view&id=5953&Itemid=49 وكما يقول المثل (انا ماعندي لحيه مسرحه )مع اي طرف من الاطراف ساقدم لك معلومة لقد قمت ببحث عن المساومات والتنازلات التي قدمها الرئيس محمود عباس وجمعت لحد الان اكثر من 1600 تنازل على حساب دمائنا نحن الفلسطينيون بالخارج والداخل ايضا ارجو منك قراءة المقال الذي بعثت لك الرابط وستعلم ان الموقع ومن يكتبون في الموقع جميعهم صادقين ولا يزايدون على بعض ولا ينحازون لاي طرف كان قريب او بعيد المهم لم يكن مقالي هذا الا مقدمه لجم من المقالات التي ساكتبها عن الانحدارات والتنازلات التي قدما الرئيس محمود عباس المنتهية ولايته منذ فرة طويلة وايضا عن باقي التنظيمات الفلسطينية ولا استثني منهم احدا واعلم ان الكثير منها لن ينشر واقول لك انا ايضا لدي الكثير من التعليقات على بعض المقالات لم يتم نشرها ولكني لم اعترض لاني اعرف الموقع وما ينتهجه من قوانين صارمة لاي تعليف او مقال يتجاوز حدود ضوابط النشر واخيرا شكرا لك لقراءة المقال

  • الى الاخ عدنان عمرو

    0

    السلام عليكم اخي العزيز ارجو ان تراجع نفسك في هذا الاتهام الذي رميت به الموقع فموقعنا لا ينحاز لطرف او جهة او تنظيم دون طرف اخر وموقعنا والفضل لله وحده يتصف بالموضوعية والمصداقية وانت تعلم جيدا ان موقعنا كان سباقا في فضح ايران ومليشياتها وما تسببت به من نكبات للاجئين الفلسطينيين في العراق وتعرضنا كما تعلم لكثير من الحملات ضدنا من القريب قبل البعيد بسبب منهجهنا هذا في نقل الحقيقة فنرجو عدم المزاودة في ذلك وكان موقعنا ايضا سباقا في نقد علاقة التنظيمات الفلسطينية بايران وبامكانك البحث في الموقع لتعثر على كثير من هذه المقالات التي نقدها كان موضوعي وليس لمجرد الطعن والشخصنة ولا يتم الحجب لاي مقال او تعليق اذا كان نقده موضوعي ولا يتجاوز حدود ضوابط النشر والحجب الذي تتحدث عنه للتعليقات فذلك بسبب تجاوزها لقواعد النشر ولا علاقة للحجب بما تقول فلو كانت التعليقات موضوعية لكان قد تم نشرها وقد تم نشر بعض تعليقاتك سابقا بهذه الصدد في عدة مقالات فلماذا هذا الاتهام تقبل اطيب تحياتنا

  • قبرص

    0

    اخي كاتب المقال من المعروف ان عصابات ايران المسلحه هي التي تحكم العراق وهي المسؤوله عن ما تعرض له شعبنا في العراق وايران حليفة لخالد مشعل وهو دائما مع ايران لماذا لم توجه له نداء . الومك والوم موقع فلسطينيو العراق لنشرهم مقالات تشتم وتسخر من قيادتنا الشرعيه وتحجب اي انتقاد لخالد مشعل او اسامه حمدان وشكرا

  • بسم الله الرحمن الرحيم

    0

    اخي زهير السبع ..المعترف بابناء فلسطين من الاجئين في منظمة التحرير الفلسطينيه فقط الاجئين الفلسطينين في الداخل وهؤلاء على اجندتهم بالمباحثات ب(حق العوده ) ..وايضا الاجئين الفلسطينين المتواجدين في الاردن وسوريا ولبنان وهؤلاء ليس على اجندتهم بالمباحثات ب(حق العوده ,,,واما الاجئين الفلسطينين المتواجدين في العراق فهم ليس معتف بيهم لا في منظمة التحرير الفلسطينيه ولا في الامم المتحده ولافي الانروى ولا مذكورين في اي سجلات فهم(مهمشين) والتنازل عنهم من زمان اصقطت حقوقهم وهم ليس لهم الحق لابحق العوده ولا المطالبه بفلسطينيتهم الجنسيه ان عاشوا استفدنا منهم من بعيد وليبقوا بعيدا نريد فقط استنزاف دمائكم من اجل مصلحة فلسطين ومن اجل حقهم بالعيش اسيادا علينا من بعيد .ولانهم لا يعترفون بنا اننا فلسطينين فكل العرب والعالم ومهما فعلوا بنا فهم غير مسؤلين ولا نرتبط بدولتهم ..اذا في الداخل ما متصالحين قياداتنا وايضا هناك عنصريه في الداخل على هذا لاجئ وهذا مقيم والله ابدا لن ترجع فلسطين طول ما هؤلاء القاده باعوا انفسهم للصهاينه ومتخاذلين راح يضلوا يتنازلوا ويتنازلوا والصهاينه اليهود يتفرعنوا ويكبروا والعالم واقف معهم لانهم موحدين ومتكاتفين بالظاهر ونحن علناً متفرقين ومتناحرين ونستعطف الرحمه منهم وبينما كنا العالم كله اهتز عندما بدئت ثورتنا ونضالنا الان اين النضال كله تنازل ونحن كشعب يلعبون بنا كلعبه الكرة من يضربنا ويهدف يالاهداف كم قتيل فلسطيني او كم هدف حصلت هذا كله من اجل ارضاء المستعمر الكبير خوفا منه ومن اجل اليهود الصهاينه وتحقيق مطلبهم باسرائيل الكبرى...والله اخي اننا قدمنا الكثير لثورتنا ومع الاسف همشنا من سجلات منظمة التحرير الفلسطينيه مع عدم اعطائنا جوازات السلطه الفلسطينيه ..والكلام كثير اخي والله سيحاسب راعي الرعيه لنا وبنا ..واسماء سمونا بها ونسمعا في اعلاناتهم ,, 1-عرب 48.. 2-عرب اسرائيل.. 3- لاجئين 48 .. والان 4-لاجئو فلسطينيو العراق .. وغير مسجلين بكل سجلات العالم ولايحق لاحد الدفاع عنا او يتدخل بامور الدوله التي لمتنا منذ 1948 وحاربونابكل الوسائل والفتن ولحد الان يحاربوننا بكل الطرق والاكاذيب ..الكلام طال ولي ولكل اهلي واخوتي من ابناء الاجئين الفلسطينين المتواجدين في العراق والمخيمات وفي سوريا والردن يتباكون من الظلم والتعسف ولكل اهلنا الذين تشتتوا لنا الله تعالى هو ربنا وتوكلنا عليه وسيرحم كل شهدائنا وامواتنا ويرحمنا جميعا ولا ننسى حقى بارضنا فلسطين وان جاروا علي اخوتي واهلي وقادتي ..

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+