عندما عرفوا حقه ومنزلته عليه الصلاة والسلام – أيمن الشعبان

فلسطينيو العراق8

عدد القراء 4481

أيمن الشعبان

14/9/2012

الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه، والصلاة والسلام الكاملين الأتمين على خير البشر نبينا وحبيبنا وقرة عيوننا محمد صلى الله عليه وآله وسلم تسليما كثيرا، وعلى آله وأصحابه ومن اقتفى أثره إلى يوم الدين، وبعد :

مهما أطال منَّا متكلِّم وأسهب، أو فصَّل خطيب وأطنب، أو مدح شاعر ورتب، أو وصف أديب فأبدع ونمق، فلن يوفي نبيَّ الله صلى الله عليه وسلم حقَّه، ولن يبلغ برسول الله قدره، ولن ينزله منزلته .

إن الله سبحانه وتعالى الذي ( يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ )[1]، والذي ( قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا )[2]، قد زكى نبيه صلى الله عليه وسلم في كل شيء؛ زكاه في عقله فقال ( مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى )[3]، وزكاه في علمه فقال ( عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى )[4]، وزكاه في صدقه فقال سبحانه( وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى )[5]، وزكاه في نقله فقال ( إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى )[6]، وزكاه في بصره فقال ( مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى )[7]، وزكاه في فؤاده فقال ( مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى )[8]، وزكاه في صدره فقال ( أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ )[9]، وزكاه في طهره فقال ( وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ )[10]، وزكاه في ذكره فقال ( وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ )[11]، وزكاه في حِلمِه فقال ( بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ )[12]، وزكاه بحرصه على أمته فقال (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ )[13]،وزكاه كله فقال ( وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ )[14] .


ومما زادني شرفاً وتيهاً *** وكدت بأخمصي أطأ الثريا

دخولي تحت قولك يا عبادي *** وأن صيرت أحمد لي نبيا


ولنتأمل أيها الأحبة مكانة النبي عليه الصلاة والسلام عند ربه عز وجل، عندما تواصت عائشة وحفصة رضي الله عنهن، أيتنا دخل عليها رسول الله عليه الصلاة والسلام فلتقل: إني لأجد منك ريح مغافير، فقال عليه الصلاة والسلام: لا بأس شربت عسلا عند زينب ابنة جحش رضي الله عنها ولن أعود له، فنزل في ذلك قرآنا يتلى إلى قيام الساعة ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) وما بعدها من سورة التحريم[15] .

والشاهد من القصة قوله تعالى ( إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا )[16]، والخطاب لعائشة وحفصة رضي الله عنهن، ( وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ )[17]، أي: الجميع أعوان للرسول، مظاهرون، ومن كان هؤلاء أعوانه فهو المنصور، وغيره ممن يناوئه مخذول، وفي هذا أكبر فضيلة وشرف لسيد المرسلين، حيث جعل الباري نفسه الكريمة، وخواص خلقه، أعوانًا لهذا الرسول الكريم[18] .

وعندما كان أبو هريرة رضي الله عنه يدعو أمّه للإسلام، من شدة حرصه على هدايتها أسمعته يوما ما في رسول الله عليه الصلاة والسلام ما يكره، فساءه ذلك وذهب إلى النبي عليه الصلاة والسلام وطلب منه أن يدعو لها بالهداية فدعا عليه الصلاة والسلام فأسلمت، فلم يرض أبو هريرة أن يسمع شيئا يسوءه في حبيبه عليه الصلاة والسلام، وهذا لأنهم عرفوا مكانته ومنزلته عندهم[19] .

ولمزيد من معرفة الصحابة حقه عليه الصلاة والسلام ومكانته في قلوبهم، فلننظر إلى هذا الموقف العجيب من صحابي جليل وهو عبد الله بن عبد الله بن أبيّ بن سلول رضي الله عنه، والذي قال: يا رسول الله إنه بلغني أنك تريد قتل عبد الله بن أبي – أي والده وهو رأس المنافقين- فيما بلغك عنه، فإن كنت لابد فاعلا فمرني به، فأنا أحمل إليك رأسه، فوالله لقد علمت الخزرج ما كان لها من رجل أبر بوالده مني، فأجابه عليه الصلاة والسلام: نترفق به ونحسن صحبته ما بقي معنا[20] .

ولو ذهبنا أبعد من ذلك لعرفنا حقيقة ومكانة هذا النبي العظيم، في نفوس وكلمات أعداءه، فلنتأمل ما قاله هرقل عظيم الروم لأبي سفيان قبل إسلامه في حوار طويل دار بينهما، قال: فلو أني أعلم أني أخلص إليه لتجشمت لقاءه ولو كنت عنده لغسلت عن قدمه[21]، فهل عرفنا حقه واقتفينا أثره حتى نحشر معه صلى الله عليه وآله وسلم ؟! .

حتى الأحجار والأشجار والحيوان عرفوا حقه عليه الصلاة والسلام ومنزلته وهم غير مكلفين، فهو رحمة للعالمين كما وصفه الخبير العليم، فمن آذن النبي عليه الصلاة والسلام بالجن ليلة استمعوا للقرآن هي شجرة[22]، وقال عليه الصلاة والسلام: إني لأعرف حجرا بمكة كان يسلم عليَّ قبل أن أبعث إني لأعرفه الآن[23] .

وعن أنس قال جاء جبريل عليه السلام ذات يوم إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو جالس حزين قد خضب بالدماء قد ضربه بعض أهل مكة فقال ما لك قال فعل بي هؤلاء وفعلوا قال أتحب أن أريك آية قال نعم أرني فنظر إلى شجرة من وراء الوادي قال ادع تلك الشجرة فدعاها فجاءت تمشي حتى قامت بين يديه قال قل لها فلترجع فقال لها فرجعت حتى عادت إلى مكانها فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم حسبي[24] .

كذلك دعا عليه الصلاة والسلام شجرة كانت بشاطئ الوادي وأشهدها ثلاثا فشهدت بذلك[25]، وأيضا دعا عليه الصلاة والسلام العذق من النخلة فجاء ينقر حتى قام بين يديه ثم قال له ارجع فرجع مكانه[26] .

كما أن الذئب تكلم مع الراعي وأخبر بنبوته عليه الصلاة والسلام[27]، وسجد البعير بين يدي النبي عليه الصلاة والسلام[28]، وكان الطعام يسبح بين يدي النبي عليه الصلاة والسلام وهو يؤكل[29]، وكذا اشتكى جمل وذرفت عيناه عند النبي عليه الصلاة والسلام من صاحبه[30] .

هكذا أظهر لنا وبين ربنا سبحانه وتعالى حقوق ومنزلة نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، وكذلك حال أصحابه معه، بل شاهدنا كيف شهد له أعداءه ممن أنصف منهم، كما أن الشجر والحجر والحيوان قد عرف منزلة النبي عليه الصلاة والسلام، فهل عرفنا حقه وأدينا الواجب الملقى على عواتقنا في ذلك ؟!! .

وللنبي عليه الصلاة والسلام علينا حقوق وواجبات، لابد منها لإثبات حقيقة اتباعنا له وطاعته وتوقيره، وليس مجرد دعاوى وشعارات :

1- الإيمان الراسخ به عليه الصلاة والسلام وبرسالته وتصديقه بكل ما أخبر وأتى به .

قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )[31] .

2- محبته عليه الصلاة والسلام أكثر من الولد والوالد والناس أجمعين :

قال عليه الصلاة والسلام ( لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ )[32] .

3- وجوب طاعته فيما أمر والانتهاء عما نهى عنه وزجر .

قال تعالى ( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا )[33] .

4- تعلم سيرته واتباع سنته عليه الصلاة والسلام ظاهرا وباطنا .

قال تعالى ( وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ )[34]، وقال عليه الصلاة والسلام: فمن رغب عن سنتي فليس مني[35] .

5- تعظيمه وتوقيره واحترامه .

قال تعالى ( لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ )[36] .

6- تأييده ونصرته والدفاع عنه .

الأحاديث كثيرة في نصرة الصحابة للنبي عليه الصلاة والسلام في حياته، ولابد من الدفاع عنه في كل وقت وحين، قال تعالى ( إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ )[37] .

7- الصلاة عليه كلما ذُكر .

قال تعالى ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )[38] .

8- وجوب التحاكم إليه عليه الصلاة والسلام والرضى بحكمه والتسليم به.

قال تعالى ( فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )[39] .

9- إنزاله مكانته عليه الصلاة والسلام بلا غلو أو تقصير، وعدم الابتداع في الدين.

قال تعالى ( قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )[40] .

10- نشر دعوته وسيرته وسنته .

قال تعالى ( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي )[41]، وقال عليه الصلاة والسلام: بلغوا عني ولو آية[42] .

11- محبة آله وأزواجه وأصحابه وتوقيرهم .

قال تعالى ( قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى )[43]، وقال تعالى ( النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ )[44]، وقال عليه الصلاة والسلام: لا تسبوا أصحابي[45] .

12- موالاة أولياءه وبغض أعداءه .

قال تعالى ( لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ )[46] .

13- أن لا نتعبد إلا بما جاء به عليه الصلاة والسلام .

قال تعالى ( فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِر )[47] .

 

أيمن الشعبان

14/9/2012

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 



[1] ( الملك:14 ).

[2] ( الطلاق:12 ).

[3] ( النجم:2 ).

[4] ( النجم:5 ).

[5] ( النجم:3 ).

[6] ( النجم:4 ).

[7] ( النجم:17 ).

[8] ( النجم:11 ).

[9] ( الشرح:1 ).

[10] ( الشرح:2 ).

[11] ( الشرح:4 ).

[12] ( التوبة:128 ).

[13] ( التوبة:128 ).

[14] ( القلم:4 ).

[15] والقصة بتمامها أخرجها البخاري في صحيحه.

[16] ( التحريم:4 ).

[17] ( التحريم:4 ).

[18] تفسير السعدي.

[19] والحديث والقصة مروية في صحيح مسلم.

[20] ولقصة أخرجها الطبري في تاريخ الطبري، وابن هشام في السيرة، والبيهقي في دلائل النبوة.

[21] أخرجه البخاري في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهما.

[22] أخرجه البخاري في صحيحه.

[23] أخرجه مسلم في صحيحه.

[24] صحيح ابن ماجة للألباني.

[25] صححه الألباني في مشكاة المصابيح.

[26] أخرجه الإمام أحمد في مسنده بسند صحيح.

[27] أخرجه أحمد بسند صحيح.

[28] والقصة صحيحة كما في صحيح الترغيب للألباني.

[29] صحيح البخاري.

[30] صحيح أبي داود.

[31] ( الحديد:28 ).

[32] متفق عليه.

[33] ( الحشر:7 ).

[34] ( الأعراف:158 ).

[35] متفق عليه.

[36] ( الفتح:9 ).

[37] ( التوبة:40 ).

[38] ( الأحزاب:56 ).

[39] ( النساء:65 ).

[40] ( الأعراف:188 ).

[41] ( يوسف:108 ).

[42] أخرجه البخاري.

[43] ( الشورى:23 ).

[44] ( الأحزاب:6 ).

[45] متفق عليه.

[46] ( المجادلة:22 ).

[47] ( النساء:59 ).

الكلمات الوصفية أيمن الشعبان

اترك تعليقك

التعليقات 8

  • شيخي العزيز جزاك الله خير الجزاء ..... وصلت الفكرة من الموضوع وتعليقك بارك الله فيك .

  • اخي العزيز جواد نحن نعلم يقينا ان توقيت عرض الفلم المسيء ليس اعتباطيا انما بتوقيت مدروس ولغايات واضحة، لكن نحن للاسف كثير من المسلمين بسبب بعدهم عن العلم الشرعي وفقه الواقع والسياسة الشرعية يتصرفون باندفاعات وعواطف تخدم اجندة الاعداء فرد الفعل اذا لم يكن منتضبط بضوابط الشرع فلا يأتي بخير اطلاقا وهذا ما حصل فما فائدة حرق وتكسير جدران وجمادات وهم يقومون بأشياء ظاهرة ووراء الكواليس ينبغي ان يكون الرد بحكمة وفطنة وعقلانية وشرع ووسائل ناجحة فأي فعل لابد من قياس المصلحة والمفسدة الشرعية فيه - لا العاطفية ولا الاندفاع الغير محسوب- فالنتيجة ارسلوا المارينز الى اليمن وغيرها من الدول بحجة حماية الدبلوماسيين وحركوا بوارج قبالة سواحل ليبيا وهكذا باسم الحرب على الارهاب كم اضروا واعتقلوا وقتلوا من المسلمين فالخير كل الخير في اتباع الشرع في كل شيء واوقال العلماء الثقاة لان هذه نوازل ولا يجوز ان يتكلم فيها ايا كان، وحياك الله اخي العزيز ووفقنا واياكم للخير

  • جزاك الله خير الجزاء شيخي العزيز اما بالنسبة لردك على سؤال الغريب من العراق فانا لي وجهة نظر ثانية مع تقديري واحترامي لوجهة نظرك من الموضوع شيخي انا ارى الرد كان مناسبا وخاصة نحن في زمن الثورات العربية وقد رحلت سيوف الحكام العرب المسلطة على رقاب المسلمين وهذه ردت الفعل ارى انها كانت اقل شئ قام به اخوتنا في الدول العربية وجزاهم الله خير الجزاء واعتقد انها نوع من الجهاد في سبيل الله واعلاء كلمة الله وتلقين درس لكل من تسول له نفسه من النطق او التفوه باي كلام يمس الاسلام او رسولنا صلوات الله عليه وسلم وحتى لو لم نرد فهم في كل يوم يزدادون تماديا على ديننا ورسولنا مرة بالكلام ومرة بالرسوم ومرة بالافلام والى اخره من الاساءات ولكن هذا التوقيت ارادوا به اختبار ردات الفعل العربية والاسلامية لان هناك تقرير شاهدتوا على التلفاز الامريكي يشرح فيه كيف ان اليهود انهوا او انتهوا من اللمسات الاخيرة لمخططهم للانقضاض على االاقصى وكان عرض هذا الفلم الان هو لعدة اسباب منها واهمها اختبار ردات الفعل والسبب الاخر تخفيف الضغط على حكومة المجرم بشار القط ولفت انظار المجتمع العربي والاسلامي الى هذا الموضوع لانه موضوع حساس ويعلمون علم اليقين بذلك ..... على اية حال نشكرك شيخنا الفاظل الشيخ ايمن لما شحنت به ذاكرتنا وزيادة في ثقافتنا الدينية جزاك الله خير الجزاء وجعلها في ميزان حسناتك . ابو غيث اميركا

  • بارك الله فيك يا شيخ وجزاك الله كل خير على هذة المعلومات التي صدقا على كل مسلم ان يقرأها ويعرفها .

  • بارك الله فيك شيخي العزيز على الاجابة وأسأل الله ان يحفظك لنا يا رب

  • بارك الله فيك شيخنا ونور الله طريقك

  • حياك الله اخي العزيز،،، اما بخصوص السؤال فالجواب: ان هذه التصرفات لا تجوز ولا تليق بنا كمسلمين، وهذا يشوه صورة الاسلام اكثر وهي تصرفات غير شرعية ، فلابد ان تكون ردود الافعال على اساءاتهم وتنقصهم من ديننا ونبينا الكريم عليه الصلاة والسلام بطرق شرعية وفيها ثمار وفوائد، وانا بتقديري افضل رد عليهم هو التمسك بديننا وسنة نبينا عليه الصلاة والسلام والاستقامة على شرع الله

  • بارك الله فيك شيخنا وبارك الله بمواقفك الشجاعة لكن عندي سؤال لو سمحت (ما حكم حرق سفارات امريكا وقتل دبلوماسيهم بما ان هؤلاء يمثلون امريكا وهي من سمحت بعرض الفيلم المسيء ) واذا كان سؤالي فيه احراج لا تجاوب يا شيخي ولاتعرض التعليق اصلا اسأل الله ان يحفظك يا شيخ

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+