أحمد الجعبري : حج مبرور وبإذن الله شهادة مقبولة وصحبة النبيين في عليين إن شاء الله – خالد مرتجى

فلسطينيو العراق3

عدد القراء 2230

بسم الله الرحمن الرحيم

 اتصل علي أخي العزيز الدكتور مروان حجاج وأنا في العمل، كانت نبرته حادة عندما سألني : هل سمعت الأخبار قلت لا، قال اغتالوا الجعبري ، نزل الخبر على كالصاعقة كما نزل عليكم، أبو محمد الذي يجاور أهلي في حي الشجاعية بغزة كان قد عاد قبل عدة أيام من ارض الحجاز بعدما أدى فريضة الحج، وكأن الله أراد أن يقبضه إليه كيوم ولدته أمه بل وعلى صورة أكرم إن شاء الله .

أبو محمد الجعبري رحمك الله يا ثالث المهندسين بعد الشهيدين بإذن الله عماد عقل ويحيى عياش، عرفتك زنازين الاحتلال أسدا هصورا لما يزيد عن 12 عاما، وعرفتك زنازين السلطة مقاوما شرسا، وعرفتك دروب الشجاعية طيبا رقيقا، وعرفك الاحتلال فارسا لا يشق له غبار، وكنت تجثم على صدورهم يوم أخفيت شاليط عن عيونهم وعيون عملائهم سنين في رقعة ارض لا تزيد عن 360 كيلومتر مربع .

عرفتك حرائر فلسطين منقذا لها من الأسر يوم قدت عملية تبادل الأسرى بنفسك ممسكا بشاليط لتخرج المئات من المعتقلين إلى جانب أخواتنا الأسيرات .

عرفتك فتح ففيها ترعرعت، وعرفتك حماس ففيها أبدعت وعرفتك غزة ففيها ولدت ونشأت، وعرفتك الخليل وان لم تراك ففي قلبها رأتك .. جمعت فلسطين في أحشائك المتناثرة، وكل أشلائك المبعثرة كانت تنطق بفلسطين ..

أذكرك يا أبا محمد إبان انتخابات المجلس التشريعي حين حاول احد البلاطجة معتدا بعائلته وفصيله الذي منى بهزيمة نكراء في تلك الانتخابات تهديد الأخ بكر مرتجى فجئت من فورك للانتصار للمظلوم في وجه الظالم دون إراقة نقطة دم واحدة .

دمك معطر يا أبا محمد .. وفراقك يعز على من عرفك وعلى من سمع بك حتى وان لم يرك .. ودربك وجهة المجاهدين .. والشهادة مقصد المشتاقين للجنة ونعيمها .. وقد فضلك الله وأعلى من قدرك وشأنك حين حباك بالحج والشهادة بإذن الله معا ففيم الحزن يا فلسطين ؟؟ .

آخي أبا محمد اختم فأقول : حجاً مبروراً وذنباً مغفورا وتجارة لن تبور إن شاء الله وشهادة بإذن الله ممنوحة من رب العالمين ومقعد صدق صحبة سيدنا محمد صلى الله عليه ولم وصحابته الغر الميامين وحسن أولئك رفيقا .. هنيئا لك الخاتمة وتستاهل فلسطين ، قال تعالى : { وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرُونَ } [ البقرة : 154] .

 

بقلم : خالد مرتجى

15/11/2012

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 3

  • إلى جنات الخلد بإذن الله يا قائدنا الفذ والله انك مثال للرجل الشريف الغيور المغوار فلا عجب من شخص جل همه الذود عن حياض الأقصى والعرض والأرض فكل الاحترام للقسام التي احتضنتك واخرجت مهاراتك التي اغاضت الصهاينة فبالامس كنت اخالف حماس لما فعلت من اخطاء تجاه البعض من سكان غزة ولكن يبقى القسام وخصوصا بعد قصف "تل أبيب" والقدس واسقاط الطائرات اصبحت فخر لكل فلسطيني شريف لا يبيع شرفه لاجل المال او الرفاهية كما حال البعض للاسف ممن يهاجمون ويشوهون سمعة حماس ويتهمونها بالخيانة ومنع المقاومة لا لسبب الا لانهم من متسكعين فلسطين وهمهم الوحيد اللباس والمأكل والرقص لا اكثر فوالله ثم والله يا ليتني كنت معكم فأفوز فوزا عظيما اللهم اكتب لي شهادة على ارض الرباط تحت جناح القسام او غيرهم ممن يبتغون وجهك الكريم

  • كم انت كبير العطاء وعشت عملاق وسرت على خطى رسول الإنسانية محمد صلى الله عليه وسلم في الدفاع عن الحرية والكرامة الدفاع عن الأرض والعرض والحق المغتصب وكفاحك المشرف ونضالك البطولي هو تطبيق هو تجسيد لحديث ولأحاديث رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم بمقارعة الباطل والعدوان سرت على خطى عز الدين القسام وفرحان السعدي وعبدالرحيم محمد وعبدالقادر الحسيني ويحيى عياش وصلاح شحادة ونزار ريان وعماد عقل وعبدالله عزام وعانيت السجن عند الاحتلال وعند السلطة ألا نامت أعين الجبناء إن شاء الله شهيد من الدرجة الأولى ومع شهداء بدر وأحد ، قال تعالى : { من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من ينتظر فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا }

  • الف الف الف رحمة عليك يا فقيد فلسطين وفقيد غزة يا ابا محمد الله يجعل مثواك روضة من رياض الجنة اللهم آمين يا رب العالمين .. اللهم ألهم أهله واخوانه وأولاده وأقاربه وأحبابه وذويه ألصبر والسلوان .. إنا لله وإنا إليه راجعون (البقاء لله وحده)

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+