غزة لك العزة ولهم ما لهم من الخجل - زهيرالسبع

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 1438

لا تستعيروا من اللغة مفردة ولن تستعيروا فالمدينة البحر اكبر من كل المفردات ، ، ولن تنشدوا ببطولتهم وصمودهم وانتم تمارسون قبحكم اليومي وكذبكم اليومي وذّلكم اليومي وطلامسكم اليومية . منذ زمن وانتم تمارسون عبثكم في غزة ، تستبيحونها تارة بالاغلاقات وتستميحونها تارة بإدخال الطحين الفاسد واستقبال المخادعين ممن انحرف عن الخلق والأخلاق وتعبثون بالمراسيل التي يحملها صاحب النظارة السوداء والجريدة المخرومة مقابل فتحات العين . غزة تستريح الآن على الجثث الطرية والعظام البيضاء التي تتقرقش تحت الاسنان ، فلحم الطفل يصلح للشواء ولحم الشيوخ يصلح لطبق مثل المفتول الغزاوي ويمكن استصلاح لحم ذلك الشاب الذي نطق الشهادتين قبل إغفاءه على بحر غزة لطبق سريع يقدم على عجل في الاجتماع المقبل او لطبق جماعي في الجمعة المقبلة . تستأذنون الضحية التي لا تعرفون اسمها بانكم لن تدخلوها في قوائم "الشهداء" ، فهي لا تحمل هوية ممغنطة ورقمها الحزبي استطالت لحيته أكثر مما يسمح منتج الشفرات الأمريكي وتفيد تقارير سابقة بأنه ازدادت حماسته بدعاء على الأمريكان و"الإسرائيليين" ولذا تعتذرون فالمواصفة الحديثة للشهادة لا تنطبق عليه . تعتذرون من الطفلة التي فقدت أهلها بعدم إدراجها في مؤونة القصف القادم فثمة من هم اصغر منها سيكونون قد احتاجوا حصتها من الحليب المجفف ولن تستسيغ طعم الدم المذاب فيه فهو ليس طازجا مثل رضعتها الأخيرة . اطلبوا من الأمهات بألاّ ينجبن فلا مجال للشكوى ولحرقة القلب على أبناء أشقياء لم يتعلموا ان العالم ليس لهم وان الجلاد أكبر قوة من حقهم المسلوب والمنهوب . نعتذر من تجار السياسة والنخاسة والمساويين بين لحم الضحية ورصاصة الجلاد بان يمسحوا وجوههم بما شاؤوا من سوائل وألا يخرجوا علينا بأسماء مستعارة تارة تأخذ شكل الوقار وتارة تأخذ شكل النضال. نعتذر من تجار اللحوم بان أطفال غزة لا يحبون الشواء ، فقد اشتموا من روائحه ما يكفيهم دفء الامهات والعمات والخالات . اعتذروا لغزة بأنكم تنجسونها ان اكثرتم من ذكرها على ألسنتكم فأنتم لستم بأهل لها فلتترحموا على أنفسكم . فلها العزة ولكم ما لكم من خجل لا بأس عليك يا غزة أحرقت أرضك نيران العدو، ولوثت سماءك قنابله، وزلزلت أرجاءك صواريخه وحفرت قذائفه في أعماقك جروحا غائرة لكنك علمت الأمة دروسا ما كان لها أن تتعلمها على "طاولات" المفاوضات، ولا أن تستفيدها في قاعات المؤتمرات . أظهرت للأمة ضعف أعدائها أظهرت للأمة من عورات أعدائها. لا بأس عليك يا غزة لا بأس عليك يا غزة الطهور لا تهني ولا تحزني؛ فقد أيقظت من شاء الله له اليقظة ، فصبرا يا دار العزة ، فإنما هي أيام وتعودين أقوى من ذي قبل وأسمى ، إنما هي أيام ، فتقومين من مصابك مرفوعة الرأس ، مشرقة الجبين لك العزة ولهم ما لهم من الخجل .

 

زهير السبع

9/12/2012


المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • تحية للكاتب على هذه المشاعر الفياضة والاسلوب الرائع فعلا غزة اظهرت ضعف وعورة "إسرائيل" الجيش الذي لا يقهر ذو الترسانة المدللة من الغرب ولكن الفرق كبير بين العقيدة والمبدأ والايمان وبين الظلم والعدوان والله انه انتصار في غزة ليس مكابرة او تهويل ولكن تلبية شروط المقاومة وبهذا الاصرار ورعب اليهود اثناء الحرب اثلج صدورنا فلها كل الحق كتائب القسام ان تفتخر بابطالها وقادتها وقدراتها فهذه الحركة الولود استشهد بإذن الله العياش والعقل والجعبري وما زالت مدرسة المقاومة القسامية حبلى بالعباقرة من ( الشبح ) محمد الضيف ابو خالد قائد الكتائب في فلسطين الى ( راس الافعى ) مروان عيسى خليفة الجعبري القائد الميداني ( هذه الالقاب هي من محللين وضباط مخابرات صهاينة ) فكل الاحترام لمقاومتنا القسام والسرايا والفصائل الاخرى المقاومة وشكرا للكاتب

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+