انتكاسة أم انتصار – عادل العمرو

فلسطينيو العراق3

عدد القراء 1808

انتكاسة ام انتصار لا ادري هل اُعزي ام اهني على صدور مثل هذا القرار اعلان قيام الدولة على بضع امتار واشبار انتكاسة اخرى ام تراه مكسب وانتصار لا اريد استباق الاحداث لكني سأتماشى مع التيار واحيي جميع الاحرار الذين ساهموا باصدار مثل هذا القرار ربما يكون خطوة لبداية الاستمرار والانتصار او يكون تصحيحا لخطأ ما في التوجه والمسار او تخطيط منظم وواع مع القدرة والاقتدار او قد يكون لعبة قمار لو اجرينا استفتاء وتصويت على هذا القرار ماذا سيكون رد شهدائنا بإذن الله الأبرار وما هو رأي الاسرى والمعتقلين الثوار هل سيوافقون على مثل هذا القرار باقامة دولة على بضع امتار واشبار هل هذا هو مفهومكم للانتصار شعبنا يُذبح ويُقتّل ويُدمر في كل الديار اصابنا الموت والخوف والهلع وحّل بنا الدمار لا امن ولا امان ولا استقرار وانتم تسعون وراء امل وحلم زائف منهار هل هذا هو التحدي وهذا هو الاصرار اجيبوا ايها الثوار هل هذا ما جنيناه بعد طول معاناة ونضال وصبر وانتظار قطعة من الارض تُقاس بالامتار ام تراه الحلم الزائف المستعار بعد كل الذي جرى وصار هل سيكون لنا وزن واعتبار هل سيفك عن غزة الحصار هل سنصلي في المسجد الأقصى دون تحديد الأعمار والقدس لنا ام من نصيب "شعب الله المختار" وهل سنعود الى الوطن والديار هل ستكون لنا دولة مستقلة ذات سيادة وقرار هل سيكون لنا جيشا مسلحا وحدود آمنة ومطار وهل سيحق لنا الاختيار باتخاذ اي قرار هل سيكون الليل ليل والنهار نهار هل سينعم شعبنا في الشتات بالامان والاستقرار وماذا عن حق العودة اهو بالكتمان ام بالنسيان ام ليس له اي اعتبار وهل وهل وهل اسئلة كثيرة تحتاج الى ردود واستفسار لإبداء الرأي والموافقة على هذا القرار اني لفي شك من هذا ومحتار فأعينوني يا اصحاب الرأي والقرار .

 

الكاتب : عادل العمرو

11/12/2012

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 


الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 3

  • بوركت اخي عادل لهذا الهم والالم الذي تحمله لبلدك وشعبك وقضيتك وانت ذهبت الى النتيجة المدفونة بين المناكفات والاعلام الكاذب والابواق المتملقة والوطنية الزائفة ولا يعرف نتيجة اعلان الدولة انكسة هي ام انتصار الا رجل عايش الواقع ومطلع على ظواهر الامور وبعض خباياها فحال دولتنا الرضيع هي نفس النتيجة التي منحت لسلطة اوسلو التي طبل ورقص واحتفل بها القريب والغريب والكل ظن حينها ان شعبنا اخذ حقه من فم العدو واعترف بسلطتنا الشرعية التي ستحاكمه وتنهي غطرسته واثبتت الايام هزالة وهشاشة وحجم السلطة التي دمرها ومسخها الاحتلال بكل الطرق الصفيقة والحقيرة واصبحت السلطة هي الراعي الرسمي لراحة الاحتلال وتنفيذ مخططاته وتاريخ سلطة اوسلو الاسود لا يخفى الا على جاهل لا يفقه ابسط الامور او متملق فاسد يلهث وراء مصلحته لاجل شيكل او وظيفة او منفعة وصدقني اخي عادل الحال اليوم لا يختلف كثيرا عن اوسلو الا اذا ............ تم الاتفاق بين فتح وحماس والجهاد وباقي الفصائل لادارة دفة الصراع مع الصهاينة عن طريق مفاوضات تستند لقوة واوراق بيد المفاوض تجبر العدو على التنازل وحجارة السجيل خير مثال لشروط التفاوض التي اجبرت "إسرائيل" لفتح المعابر وانهاء الاغتيالات والاجتياحات وانهاء المناطق العازلة بين غزة والكيان والسماح لسكان غزة ومزارعيها بالتجول قربها واستغلالها والسماح للصيد لمسافات بعيدة في بحر غزة ودخول مشعل لغزة رغم تهديد "إسرائيل" وتحديد مدة الزيارة ولكنها بصقة في وجه الكيان بالرغم من بعض الخروقات من "إسرائيل" التي تكابر هربا من سوء هزيمتها في حرب الايام الثمانية ولان التفاوض بلا قوة سيكون ذل وتنازل وحال فلسطين اليوم بعد عقدين من اتفاق اوسلو خير نتيجة نراها للمستقبل الموعود اما التكبر والتمسك بالرأي واقصاء الاخر ايا كان وبالاخص حماس والجهاد من قيادة السفينة الفلسطينية وادارة الصراع مع العدو سيؤدي الى غرق السفينة حتى لو قادها صلاح الدين الأيوبي نفسه وليس ابو مازن واتباعه فانا متفائل بقدر تجاوب ابو مازن مع المصالحة والاقرار بضرورة واهمية مشاركة حماس والجهاد لقيادة الدولة ليس عطفا واحسانا من ابو مازن بل الحق والحكمة والضرورة لانهما القوى الرادعة على الساحة والتي انكرها عباس وقيادات فتح طيلة السنين الماضية واسف للاطالة

  • لقد تربينا واعتدنا على ان نحصل على كل شيئ او لاشيئ وبقينا لعشرات السنيين نردد بهكذا شعارات دون ان نحصل على شيئ اما في السياسة والوضع الدولي الحالي فالامر يختلف فعلينا ان نقييم الدولة الفلسطينية على اي شبر من ارض فلسطين يندحر منها الاحتلال ويكون لنا موقع واسم بين الامم وهذه خطوة على طريق كل فلسطين لان صراعنا طويل الامد وان اعلان دولة فلسطين كمراقب بالامم المتحدة يعتبر انتصار كبير بنظر الثوريين الذين تجري بدمائهم فلسطين منذ النكبة وليومنا هذا امااعتبارها انتكاسة فلقصيري النظر .... والنصر آت لامحال بأذن الله تعالى مع تحياتي ...

  • اخي عادل العمرو .. السلام عليكم ما حصل هو عين الصح و كل القوى السياسية المهمة على الساحة الفلسطينية ايدت هذا السعي من اجل الحصول على الاعتراف بدولة فلسطين. و برايي الخاص ان هذا الشيء جاء متاخر جدا و السعي السياسي لا يقل اهمية عن السعي العسكري.. و كذلك ان الوضع الحالي لا يجب و لن يكون الوضع النهائي ان شاء الله و المشكلة ايضا ان المطلوب من السلطة الفلسطينية هو ان تستغل هذا القرار من اجل "بهذلة" الكيان الصهيوني في محكمة لاهاي و ليس من اجل تثبت قرارت اوسلو (كما اعلن محمود عباس). و لو جري استفتاء لحصل تاييد ساحق لهذا السعي.. و انت تعلم جيدا ان الشعب الفلسطيني تعب من دعايات الانظمة العربية الكاذبة. و نحن الفلسطينيون لنا اتجاهاتنا الخاصة بنا ولسنا ملزمين باساليب الانظمة العربية الكلاسيكية الفاشلة و الكاذبة. سنسعى وننتصر ان شاء الله بالمعارك (كما حصل في غزة) وفي الامم المتحدة وفي مساعي المقاطعة العالمية و في مساعي زيادة سكان الفلسطينيين (و نحن الان الاغلبية في داخل فلسطين) . و في كل المجالات ان شاء الله . و شكرا لك .

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+