أو- كي (Ok) تصارع كلمة "إن شاء الله" وهاي (Hi) تحارب تحية الإسلام- خالد بن صالح الغيص

فلسطينيو العراق4

عدد القراء 4134

 منذ سنوات قليلة كنّا اذا واعد أحدنا الآخر وقال له : أطلب منك أن تأتيني غدا قال له : نعم أو خير ان شاء الله ، أما اليوم فبدأ بعضنا يقول : أو- كي(OK) !! وللأسف ، فنحن كمسلمين  من خير أمم  الأرض ميّزنا الله تعالى بديننا ولغتنا وجعل لنا خصائص ومقومات فضّلنا بها على سائر الأمم ، فلماذا اذن هذه الهزيمة النفسية والتي بها أصبح بعضنا تبعا لغيره !؟ وقد نهانا نبينا عن التشبه بغيرنا كما روى البخاري رحمه الله عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى قَالَ فَمَنْ .

وكلمة " ان شاء الله " ليست فقط  كلمة تٌقال بل هي كلمة عظيمة في معناها ومبناها ، فهي كلمة توكل واعتماد على الله تعالى واستعانة به وهي كذلك بركة ومن بركتها أنها سبب لتحقيق المراد ، ويدل لهذا حديث نبي الله سليمان بن داود ـ عليهما الصلاة والسلام ـ حين قال: «والله لأطوفن الليلة على تسعين امرأة تلد كل واحدة منهن غلاماً يقاتل في سبيل الله، فقيل له: قل: إن شاء الله، فلم يقل ، فطاف على تسعين امرأة يجامعهن، ولم تلد منهن إلا واحدة شق إنسان» فقال النبي صلّى الله عليه وسلّم: «لو قال إن شاء الله لكان دركاً لحاجته» رواه البخاري ( نقلا بتصرف من الشرح الممتع للشيخ ابن عثيمين ) وقال في مرقاة المفاتيح :  والحديث يدل على أن من أراد أن يعمل عملا يٌستحب أن يقول عقيب قوله إني أعمل كذا إن شاء الله تعالى تبركا وتيمنا وتسهيلا لذلك العمل وقد قال تعالى : وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا (23) إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ  0 الكهف.

 والعجيب في الأمر أنّ كلمة أو- كي ( OK ) كنت أظنها كلمة شبابية يتكلم بها فئة الشباب واذا بها أصبحت دارجة حتى عند بعض كبار السن الذين نظن أنهم أهل مبادئ ومحافظة على مقومات الآمة وخصائصها.

هاي (Hi) تحارب تحية الإسلام

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا فَلَمَّا خَلَقَهُ قَالَ اذْهَبْ فَسَلِّمْ عَلَى أُولَئِكَ النَّفَرِ مِنْ الْمَلَائِكَةِ جُلُوسٌ فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ فَإِنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ فَقَالَ السَّلَامُ عَلَيْكُمْ فَقَالُوا السَّلَامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَزَادُوهُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَكُلُّ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ آدَمَ فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقُ يَنْقُصُ بَعْدُ حَتَّى الْآنَ ». رواه البخاري ، وعن عَائِشَةَ  رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَا حَسَدَتْكُمْ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ مَا حَسَدَتْكُمْ عَلَى السَّلَامِ وَالتَّأْمِينِ ». رواه ابن ماجة ، وعنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ  قَالَ جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم  فَقَالَ السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ . فَرَدَّ عَلَيْهِ السَّلاَمَ ثُمَّ جَلَسَ فَقَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم « عَشْرٌ ». ثُمَّ جَاءَ آخَرُ فَقَالَ السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ . فَرَدَّ عَلَيْهِ فَجَلَسَ فَقَالَ « عِشْرُونَ ». ثُمَّ جَاءَ آخَرُ فَقَالَ السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ. فَرَدَّ عَلَيْهِ فَجَلَسَ فَقَالَ « ثَلاَثُونَ ».  رواه أبو داود وصححهما الألباني.

 سبحان الله كل هذه الفضيلة العظيمة لتحية الإسلام فهي تحية خير الخلق وهم الملائكة لآدم عليه السلام وهو أبو البشر ، ولها هذا الثواب الجزيل من الله تعالى  ثمّ يعمد أحدنا الى أن يحيي اخوانه المسلمين بهاي (Hi ) ، يحرم نفسه هذا الأجر العظيم  وممّا خصّنا الله تعالى به - نحن المسلمين - حتى حسدتنا اليهود ، فالمسلم لا يكون امّعة ان أحسن الناس أحسن وان أساءوا أساء بل ليوطّن  نفسه على أنّه يحسن سواء أحسن الناس أم أساءوا  .

ولننتبه أن أو - كي(OK) وهاي ( (Hi   ليستا كلمتين  تُقال بدل كلمتين بل هي اضافة أنها تشبّه بغيرنا فهي حاربت وقاومت كلمتين لها معان عظيمة وبركات جليلة عند الله وأجر عظيم   فهل نحن لكلمة  "إن شاء الله" ولتحية الإسلام  ناصرون  !!

والله تعالى أعلى وأعلم ، وأستغفر الله واتوب اليه.

المصدر: موقع المسلم

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 4

  • السلام عليكم.. العفو.. فقط احببت (من بعد اذنكم) ان اخبركم عن تاريخ استخدام قول "ان شاء الله" في دول الغرب. في القرون الوسطى كانت الكنيسة تهيمن على المجتمعات الغربية و لكن هذه المجتمعات كانت متخلفة (و لكنها اصبحت اكثر تقدما بعد ان تخلت عن الدين). و هذا هو طبعا على العكس تماما من المجتمعات الاسلامية التي كانت متقدمة عندما كانت ملتزمة بالاسلام و لكنها اصبحت متخلفة عندما تخلت عنه. ففي ايام القرون الوسطى كان الانكليز (مثلا) يستخدمون عبارة God willing. و لكن هذه العبارة اختفت خلال عصر النهضة في (بين القرن الرابع عشر و السابع عشر الميلاديين). و في هذه الايام اذا تفوهت بهذه العبارة سينظر اليك الناس باستغراب. و لكنني ايضا سمعت في هذا الزمان عبارة ليست صحيحة و لكنها الاقرب (غربيا) في الوقت الحالي و هي عبارة all being well. و احببت ايضا ان اخبركم بخصوص سوء استخدام الكثير من المسلمين لقول "ان شاء الله" و هذا يحصل ايضا امام الناس الغير المسلمين. فيقول المسلم في بعض الاحيان "ان شاء الله سافعل" و لكنه بالحقيقة لا يريد ان يفعل ما يدعيه في كلامه. و بهذه الطريقة يسيء هذا المسلم الى سمعة قول "ان شاء الله".

  • السلام عليكم.. اخي الكاتب.. احب ان ابدا بكلمة Hi. هذه المشكلة موجودة قبل الهجرة الى دول الغرب. فالكثير من المسلمين يقولون "صباح الخير" و "مرحبا" و "اهلا و سهلا" بدلا من "السلام عليكم". و مع الاسف الكثير من المسلمين ورثوا عادات سيئة موجودة عندهم اصلا قبل السفر الى الغرب. اما كلمة OK و التي تكتب ايضا بتهجي Okay فهذه لا يجب ان تصارع قول "ان شاء الله". موسوعة ويكيبيديا تقول بان كلمة "أوكي (OK) كلمة إنجليزية أمريكية دخيلة لللغة العربية ولها كذا معنى، فتعني «حسنًا» - وتُستخدم للموافقة على أمر وُجّه لقائلها أو للموافقة على شيء ما أو لتأييد شيء ما - كما تعني «جيّد» إذا استُخدمت لتصف شيء ما". فاذا من الممكن ان يقول المسلم (مثلا) عبارة "ان شاء الله OK". و لا ينبغي ان يكون هناك تناقض بينهما.. بل من الممكن ان يكونا تعبيرين متوافقين و متلازمين. و لكن في كل الاحوال فان المقالة هي اعادة تاكيد على اهمية تفضيل العبارات و المصطلحات الاسلامية. فليس من الصحيح ان نستغني عن تحية "السلام عليكم" و لا عن عبارة "ان شاء الله" عندما ننوي على شيء او نتوقع شيء ان يحدث. و جزاكم الله خيرا.

  • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته واهلا ومرحبا يا اخ ابو حفصة وسؤالك وجيه وهام والجواب عليه كالتالي: المقال المذكور يحمل ويتعلق بما عليه كثير من المسلمين في دولنا العربية او المتواجدين في مجتمعات الغرب فيما بينهم يعني تجد مسلم يتكلم مع مسلم ويفضل هذه الالفاظ فهذا هو المقصود بانه يجب ان نستعمل ما ورد في ديننا ولا نتاثر بعاداتهم وتقاليدهم. اما بخصوص الابتسامة من الطبيعي بل من آداب الاسلام أن تبتسم وهذا من حسن خلق المسلم على أن لا تكون هذه الابتسامة فيها تنازل أو تمييع لقضية دينية أو عقدية والرد عليه بطبيعة الحال سيكون بلغته اذا رحب بك ترحب به بنفس اللغة لاننا لا نبدأهم السلام واذا سلموا مثلا هلو او مرحبا او غيرها ترد عليهم بمثلها وهذا يعتبر من باب ضرورة التفاهم معهم وتأليف قلبوهم.

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي الله يجزيك الخير على هذا الموضوع المفيد ولكن عندي سؤال لك ارجو ان تجاوبني عليه اخي انت تعلم والكل يعلم ان الغربيين من عادتهم ان يبتسموا بوجوه الناس سؤالي اذا ابتسم لي شخص غربي وقال لي هاي ماذا يكون جوابي هل السلام عليكم وكما قال صلى الله عليه وسلم انما الاعمال بالنيات ولكل امرئا ما نوا ولك جزيل الشكر

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+