ماذا تعرف عن المسيح الدجال- ياسر الماضي

فلسطينيو العراق5

عدد القراء 5650

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد سيد الاولين والاخرين وعلى صحابته اجمعين ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين أما بعد:-

أعتقد أن أغلب المسلمين لديهم معلومات عن فتنة المسيح الدجال وأنها من علامات الساعة الكبرى التي أخبر عنها الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم ومن اوائلها ولكني أحببت الكلام في هذا الموضوع للتذكير فحسب فإن من سنة النبي صلى الله عليه وسلم التذكير والتحذير من الفتنة لكل الاجيال وخاصة الشباب منهم ربما لم تمر هذه الاحاديث عليهم حتى نتقي الوقوع فيها,

فإن أشر فتنة تحصل في الأرض هي فتنة المسيح الدجال التي كثر ما حذر منها جميع الأنبياء كما قال صلى الله عليه وسلم - قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فِى النَّاسِ فَأَثْنَى عَلَى اللَّهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ ثُمَّ ذَكَرَ الدَّجَّالَ فَقَالَ « إِنِّى لأُنْذِرُكُمُوهُ مَا مِنْ نَبِىٍّ إِلاَّ وَقَدْ أَنْذَرَهُ قَوْمَه...... الحديث) رواه مسلم – ولعظم خطر هذه الفتنة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان دائما يحذر صحابته وأمته بعده خطر هذه الفتنه ويطمئنهم في حال أنه ظهر في زمانه فإنه كفيل به

فعَنِ النَّوَّاسِ بْنِ سَمْعَانَ قَالَ ذَكَرَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- الدَّجَّالَ ذَاتَ غَدَاةٍ فَخَفَّضَ فِيهِ وَرَفَّعَ حَتَّى ظَنَنَّاهُ فِى طَائِفَةِ النَّخْلِ فَلَمَّا رُحْنَا إِلَيْهِ عَرَفَ ذَلِكَ فِينَا فَقَالَ( مَا شَأْنُكُمْ . قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ذَكَرْتَ الدَّجَّالَ غَدَاةً فَخَفَّضْتَ فِيهِ وَرَفَّعْتَ حَتَّى ظَنَنَّاهُ فِى طَائِفَةِ النَّخْلِ. فَقَالَ « غَيْرُ الدَّجَّالِ أَخْوَفُنِى عَلَيْكُمْ إِنْ يَخْرُجْ وَأَنَا فِيكُمْ فَأَنَا حَجِيجُهُ دُونَكُمْ وَإِنْ يَخْرُجْ وَلَسْتُ فِيكُمْ فَامْرُؤٌ حَجِيجُ نَفْسِهِ وَاللَّهُ خَلِيفَتِى عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ........) رواه مسلم –ففي هذا الحديث بين النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة أنه إن ظهر في زمانه فإن النبي سيتصدى له بنفسه أما إذا ظهر بعده فإن كل شخص مسؤول في الدفاع عن نفسه في رد هذه الفتنة وقد علمنا النبي صلى الله أن نتعوذ منه بعد التحيات من كل صلاة فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ بَعْدَ التَّشَهُّدِ « اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الدَّجَّالِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ ).سنن ابي داود حتى قال عن هذا الحديث الإمام النووي : قوله : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يُعلّمهم هذا الدعاء كما يعلمهم السورة من القرآن ،

وحمله هنا الامام النووي على الوجوب ، فأوجب إعادة الصلاة لفواته ، اي اذا لم يقل التعوذ فإنه يعيد الصلاة لكن جمهور العلماء على أن التعوذ بعد التحيات مستحب ليس بواجب, (والمستحب عند أهل الأصول هو الذي يؤجر فاعله ولا يؤثم تاركه) ولحرص النبي عليه الصلاة والسلام على أمته في بيان هذه الفتنة لأمته وضح صورة وشكل الدجال فقال عليه الصلاة والسلام ( إِنَّهُ شَابٌّ قَطَطٌ عَيْنُهُ طَافِئَةٌ كَأَنِّى أُشَبِّهُهُ بِعَبْدِ الْعُزَّى بْنِ قَطَنٍ) ومعنى قطط أنه شديد جعودة الشعر وهو أعور العين فقد جاء في شأن الدجال أنه أعور العين اليمنى وجاء في رواية أخرى أعور العين اليسرى وقد ذكر مسلم الروايتين ووجه الجمع بينهما بأن كل واحدة عوراء من وجه إذا أصل العور العيب لا سيما ما اختص بالعين فإحداهما عوراء حقيقة ذاهبة وهي التي قال فيها ممسوح العين،والأخرى فيها عيب، وهي التي قال فيها كأنها عنبة طافية وكذالك بين لنا النبي عليه الصلاة والسلام أنه( مَكْتُوب بَيْن عَيْنَيْهِ كَافِر ثُمَّ تَهَجَّاهَا فَقَالَ ك ف ر يَقْرَأهُ كُلّ مُسْلِم )

‏ وَفِي رِوَايَة : ( يَقْرَأهُ كُلّ مُؤْمِن كَاتِب وَغَيْر كَاتِب) صحيح مسلم بشرح النووي -وكذلك بين النبي عليه الصلاة والسلام مكان خروجه (إِنَّهُ خَارِجٌ خَلَّةً بَيْنَ الشَّأْمِ وَالْعِرَاقِ فَعَاثَ يَمِينًا وَعَاثَ شِمَالاً يَا عِبَادَ اللَّهِ فَاثْبُتُوا) وبين النبي عليه الصلاة والسلام للصحابة عندما سألوا عن زمن مكثه في الارض فقال (أَرْبَعُونَ يَوْمًا يَوْمٌ كَسَنَةٍ وَيَوْمٌ كَشَهْرٍ وَيَوْمٌ كَجُمُعَةٍ وَسَائِرُ أَيَّامِهِ كَأَيَّامِكُمْ ». قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ فَذَلِكَ الْيَوْمُ الَّذِى كَسَنَةٍ أَتَكْفِينَا فِيهِ صَلاَةُ يَوْمٍ ؟ قَالَ لاَ اقْدُرُوا لَهُ قَدْرَهُ )مسلم فسأل الصحابة رضي الله عنهم عن صلاتهم وعن سرعته لأن أربعين يوم في زمانهم لا تكفي للسفر إلى بلد او بلدين فماذا يفعلون باليوم الذي هو كسنة والظاهرهنا أن الشمس تقف مكانها لا تغيب فتره طويله كمقدار سنة واليوم الثاني لا تغيب كمقدار شهر والله أعلم فكيف تكون الصلاة وهنا يتضح مدى حرص الصحابة رضي الله عنهم على الصلاة وأوقاتها مع هذا الظرف العصيب فقال عليه الصلاة والسلام عن سرعته إنها (كَالْغَيْثِ اسْتَدْبَرَتْهُ الرِّيحُ )اي كالمطر عندما تكون الريح خلفه وبين النبي عليه الصلاة والسلام عن الحل في وقت الصلاة أن اقدروا لها ,

وبين أيضا عظم هذه الفتنة على الناس وأن على الناس اذا سمعوا به أن يفروا منه ولا يحاولوا أن يواجهوه مهما قوي إيمانهم فالدجال كما قال عليه الصلاة والسلام (يَأْتِى عَلَى الْقَوْمِ فَيَدْعُوهُمْ فَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَجِيبُونَ لَهُ فَيَأْمُرُ السَّمَاءَ فَتُمْطِرُ وَالأَرْضَ فَتُنْبِتُ فَتَرُوحُ عَلَيْهِمْ سَارِحَتُهُمْ أَطْوَلَ مَا كَانَتْ ذُرًا وَأَسْبَغَهُ ضُرُوعًا وَأَمَدَّهُ خَوَاصِرَ ثُمَّ يَأْتِى الْقَوْمَ فَيَدْعُوهُمْ فَيَرُدُّونَ عَلَيْهِ قَوْلَهُ فَيَنْصَرِفُ عَنْهُمْ فَيُصْبِحُونَ مُمْحِلِينَ لَيْسَ بِأَيْدِيهِمْ شَىْءٌ مِنْ أَمْوَالِهِمْ وَيَمُرُّ بِالْخَرِبَةِ فَيَقُولُ لَهَا أَخْرِجِى كُنُوزَكِ. فَتَتْبَعُهُ كُنُوزُهَا كَيَعَاسِيبِ النَّحْلِ)مسلم- لاحظوا أيها الاخوة الحديث بتأني كيف يعطي الله تعالى هذا الإنسان من قدرات فيجعل الارض الجدباء خضراء ويأمر السماء ان تمطر فتمطر فمن يتبعه ينعم بالحياة الدنيا وتصبح أرضهم خضراء وضروع مواشيهم مليئه باللبن ويأمر كنوز الأرض ان تخرج فتخرج تتبعه كسرب النحل سبحان الله ومن لم يتبعه تجدب أرضهم وتهلك دوابهم لذلك يبين لنا الرسول صلى الله عليه وسلم أنه يتبعه أناس كثر وأكثر من يتبعه النساء قال عليه الصلاة والسلام (حتى إن الرجل ليرجع إلى أمه وابنته وعمته فيوثقها رباطا مخافة أن تخرج إليه)اخرجه احمد والطبراني وكذلك يتبعه اليهود فعن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ ( يَتْبَعُ الدَّجَّالَ مِنْ يَهُودِ أَصْبَهَانَ سَبْعُونَ أَلْفًا عَلَيْهِمُ الطَّيَالِسَةُ ) رواه مسلم والطيالسة هو جمع طيلسان وهو نوع من الأوشحة يلبس على الكتف كالشال, هؤلاء فقط من يهود أصبهان فكيف بغيرهم من اليهود وهي مدينه في إيران وحسب ما سمعت أن اليهود في ايران يزداد عددهم ومعابدهم , فيبقى الدجال يفتن الناس على هذه الحال أربعين يوما كما قال عليه الصلاة والسلام ومن ما جاء من فتنته أن الله تعالى حرم الله عليه مكة والمدينة فلا يستطيع دخولهما فعن انس بن مالك قَالَ( قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « لَيْسَ مِنْ بَلَدٍ إِلاَّ سَيَطَؤُهُ الدَّجَّالُ إِلاَّ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةَ وَلَيْسَ نَقْبٌ مِنْ أَنْقَابِهَا إِلاَّ عَلَيْهِ الْمَلاَئِكَةُ صَافِّينَ تَحْرُسُهَا فَيَنْزِلُ بِالسَّبَخَةِ فَتَرْجُفُ الْمَدِينَةُ ثَلاَثَ رَجَفَاتٍ يَخْرُجُ إِلَيْهِ مِنْهَا كُلُّ كَافِرٍ وَمُنَافِقٍ )رواه مسلم وبعد هذه الاحداث الجسام تكون نهاية الدجال على يد عيسى عليه السلام كما جاء في صحيح مسلم عَنِ النَّوَّاسِ بْنِ سَمْعَانَ قَالَ ذَكَرَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم الدجال – حتى قال- ( فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إِذْ بَعَثَ اللَّهُ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ فَيَنْزِلُ عِنْدَ الْمَنَارَةِ الْبَيْضَاءِ شَرْقِىَّ دِمَشْقَ بَيْنَ مَهْرُودَتَيْنِ وَاضِعًا كَفَّيْهِ عَلَى أَجْنِحَةِ مَلَكَيْنِ إِذَا طَأْطَأَ رَأَسَهُ قَطَرَ وَإِذَا رَفَعَهُ تَحَدَّرَ مِنْهُ جُمَانٌ كَاللُّؤْلُؤِ فَلاَ يَحِلُّ لِكَافِرٍ يَجِدُ رِيحَ نَفَسِهِ إِلاَّ مَاتَ وَنَفَسُهُ يَنْتَهِى حَيْثُ يَنْتَهِى طَرْفُهُ فَيَطْلُبُهُ حَتَّى يُدْرِكَهُ بِبَابِ لُدٍّ فَيَقْتُلُهُ) والرسول صلى الله عليه وسلم بين لنا كيفية الدفاع عن أنفسنا في هذه الفتنة فكما أمرنا بالإستعاذه بالله من فتنته بعد الفراغ من التحيات كذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم (فَمَنْ أَدْرَكَهُ مِنْكُمْ فَلْيَقْرَأْ عَلَيْهِ فَوَاتِحَ سُورَةِ الْكَهْفِ)رواه مسلم وفواتح سوره الكهف قال بعض أهل العلم أنها العشر الايات الاول من سورة الكهف وفي هذا الحديث إشارة من النبي صلى الله عليه وسلم على أن النجاة من هذه الفتنه لايكون الا بعقيدة سليمة خالية من البدع والخرافات وبالطاعة وقراءة القران , أيها الاخوة إن الاحاديث الواردة عن هذه الفتنة كثيرة جدا لا استطع حصرها في هذا الموضوع خشية الإطالة عليكم فما علينا الا ان نؤمن يقينا أن النبي صلى الله عليه وسلم كما قال تعالى (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ) النجم- فما علينا الا نحذرمن جميع الفتن ما ظهر منها وما بطن وهذه نبذة عن يسيرة عن الاحاديث الواردة في هذه الفتنه اسال الله تعالى ان يجنبنا شرها اللهم إنا نستعيذ بك من شر فتنة الدجال ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة عذاب القبر ومن عذاب النار اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك اللهم وحسن خواتيم اعمالنا .

ياسر الماضي

 

حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر""

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 5

  • بارك الله فيك وبالموقع على هذه التذكرة المفيدة وأتمنى من الموقع أن يتواصل بنشر مثل هذه المواضيع للاستفادة منها.

  • وجزاكم الله خير وبارك فيكم وحفظكم من كل مكروه

  • جزاك الله خيرا على التذكرة جعلها الله في ميزان حسناتك

  • جزاك الله خير الجزاء وجعلها في ميزان حسناتك ..... وشكرا لادارة الموقع وبارك الله فيكم وجزاكم الله خير الجزاء وجعلها في ميزان حسناتكم . ابو غيث

  • جزاك الله خيرا موضوع في غاية الاهميه ويجب على كل مسلم ان يعرف حقيقة ومعالم المسيح الدجال

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+