فلسطينيو سوريا .. واقع خطير يُنذر بالأسوأ – علي هويدي

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 1584

علي هويدي

جُملة من الأسئلة نطرحها لندرك حجم المخاطر المحدقة بقضية اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، الأمر الذي ينذر وللأسف بالقادم الأسوأ..، فماذا يعني إستهداف مخيمات اليرموك والحسينية وحندرات والنيرب وغيرها من المخيمات بطائرات الميغ السورية؟ وماذا يعني أن تفشل الإتفاقات التي توقِّعها الفصائل الفلسطينية في السفارة الفلسطينية في سوريا وبرعاية منظمة التحرير الفلسطينية وبموافقة الدولة المضيفة والتي تقضي بضرورة خروج المسلحين من المخيمات وعودة اللاجئين الى مخيماتهم وتجنيب المخيمات الأزمة الداخلية...؟، ماذا يعني استهداف المخيمات بالسيارات المفخخة وترويع الآمنين لإجبارهم على الرحيل؟، ماذا يعني أن تُبث شائعات القتل وارتكاب المجازر بين اللاجئين، ويتدفق الآلاف من الباحثين عن الأمن والأمان سواءً للداخل السوري أو الى لبنان وغير لبنان؟، ماذا يعني أن تستمر عمليات القنص والقصف العشوائي وأعمال الخطف والقتل والإعتقال والنهب وإحراق البيوت والمحال التجارية..؟، ماذا يعني أن يُحاصر مخيم اليرموك وغيره من المخيمات ويُمنع عنها دخول الأطقم الطبية والغذاء والطحين والمحروقات..، ويُعدم وبدم بارد من يحاول إدخال رغيف من الخبز الى المخيم؟، ماذا يعني أن تستمر الإشتباكات المسلحة في المخيمات على الرغم من مناشدات الفعاليات والأعيان والوجهاء وأصحاب الرأي بضرورة خروج جميع المسلحين من المخيمات كي لا تُعطى ذريعة لأي كان باستهداف أي من المخيمات؟، ماذا يعني عدم الإنصات للمناشدات الفلسطينية الرسمية وغير الرسمية لتكريس الحياد الإيجابي للمخيمات، والسعي الدؤوب بالمقابل لإدخالها وبالقوة في أتون الأزمة الداخلية؟، وعلى الصعيد الإقليمي والدولي، ماذا يعني أن يُقفل الأردن حدوده لاستقبال المزيد من اللاجئين الفلسطينيين كي "لا يكون مضطراً لدفع أثمان سياسية نتيجة الأزمة في سوريا"؟، وماذا يعني أن تفرض الحكومة الليبية على الفلسطينيين حملة الوثائق السورية الحصول على تأشيرة لدخول أراضيها بعد أن فتحت المجال في السابق للعائلات الفلسطينية بالدخول دون تاشيرة بحكم وضعهم الإنساني الطارئ؟، ماذا يعني توقف السفارة المصرية في بيروت عن إصدار تاشيرات الدخول للشباب الفلسطينيين السوريين من عمر 18 ولغاية 40 سنة؟، ماذا تعني الفوضى اللبنانية في استيعاب اللاجئين سواء من السوريين أو الفلسطينيين بعدم توفير مخيمات خاصة على الحدود شأنها في ذلك شأن أي دولة في العالم تتعرض لسيل من اللاجئين؟، ماذا يعني ان يطلب بعض الساسة اللبنانيون إقفال الحدود السورية اللبنانية امام اللاجئين الفلسطينيين؟، ماذا يعني أن يتخلى المجتمع الدولي عن شعارات المساواة في الحقوق ليميِّز في خدماته وإهتماماته ومتابعاته بين اللاجئ الفلسطيني واللاجئ السوري على اعتبار أن للاجئين الفلسطينيين وكالة خاصة معنية بهم هي وكالة "الاونروا"، ويوافق لبنان الرسمي على تكريس التمييز في خطوة ليست بالجديدة؟، تمييز المجتمع الدولي في توفير الحقوق مرفوض ويعارض المبادئ والاخلاق وشرائع السماء والارض..، ماذا يعني ان يبقى ثلاثة آلاف فلسطيني من فلسطينيي العراق يقيمون في مخيم اليرموك يواجهون المصير المجهول، وهم الذين لا أوراق ثبوتية لديهم، ولا جذور لهم في سوريا ولا يستطيعون الذهاب الى اي مكان وهم من المفترض ان يكونوا تحت حماية المفوضية العليا لشؤون اللاجئين؟، ماذا يعني ان تتخلى الدول المانحة عن التزاماتها تجاه وكالة "الاونروا" وبشكل خاص الدول العربية التي تدفع وبشكل سخي لتقديم الخدمات للاجئين السوريين؟، فإذا كانت الدول المانحة سواءً العربية او الإسلامية أوالغربية تحيل مساعدات اللاجئ الفلسطيني الى وكالة "الاونروا" ولا تدفع في صندوق الوكالة، فمن أين يحصل اللاجئ الفلسطيني على المساعدات!؟؟ خاصة في الوقت الذي من المفترض فيه ان يتدخل الصندوق المركزي للأمم المتحدة لتغطية العجز المالي، لكن حتى هذا لم يحدث، ليُترك اللاجئ الفلسطيني ليواجه مصيره بين اهله واخوانه في مخيمات لبنان المكتظة، بين يدي "الاونروا" والمؤسسات الاهلية والفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية التي فاقت قدرتها على الاستيعاب، عدا عن معاناة من وصل الى الاردن وتركيا ومصر وليبيا واوروبا وغيرها، ولكن باعداد قليلة .

إذاً هي الحرب المفتوحة على الوجود الفلسطيني في سوريا، أياً تكن أدواتها فانما هي تسيء الى نفسها والى صورتها أولاً، وتقدم خدمة للمشروع الصهيوني بلا مقابل، وكأن الفلسطيني لا يكفيه ما يلاقيه من الاحتلال الغاصب من تهويد وقتل وتشريد وتنكيل..؟، التاريخ لن يرحم وسنذهب نحن ويبقى هو، فأي قضية عادلة هذه التي يقاتل من اجلها السوريون اليوم، اذا كان ثمنها الدم الفلسطيني الذي يهدر في المخيمات، او تشريد لاجئ لمرات ومرات؟ .      

بعد ليبيا والعراق والأردن وحرب الخليج الثانية ولبنان، وعلى سمع وبصر العالم، يشرد اليوم حوالي نصف مليون لاجئ فلسطيني من سوريا، لذا على جامعة الدول العربية ان كانت بالفعل تريد حماية القضية الفلسطينية ان تتحرك وعلى عجل لاتخاذ موقف يرتقي الى حجم النكبة الثانية التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون اليوم في سوريا، كي لا تتكرر الذكرى الأليمة التي لا تزال شاخصة أمامنا ومنذ عشرينيات القرن الماضي إبان الانتداب البريطاني على فلسطين، وما واكبها من مخططات غربية وعربية نالت من شعب وارض فلسطين، وعلى الدول الإسلامية أن تبادر وقبل لقاء القمة الإسلامية الذي سيعقد في القاهرة في السادس والسابع من شهر شباط فبراير القادم، لان تقوم بواجبها الديني والأخوي والأخلاقي بالضغط على أطراف الأزمة لتجنيب مخيمات اللاجئين ويلات الصراع وتكريس اتجاه البوصلة الفلسطينية باتجاه فلسطين، وباتجاه فلسطين فقط، وعلى من تبقى من العالم الحر الذي لا يزال يتضامن مع شعبنا الفلسطيني مشكوراً، وكما تحرك مُتأثرا ومُؤثراً ولا يزال مع حصار غزة وجَعَلها في صدارة الأحداث العالمية، ان يفعِّل ماكينته الإعلامية للضغط وتحريك أصحاب القرار من البرلمانيين والاكاديميين والاعلاميين والنشطاء والسياسيين... لوقف آلة القتل بحق اللاجئين الفلسطينيين التي لا تتوقف، وعلى من تبقى من المجتمع الدولي الذي لا يزال يرى في قضية فلسطين قضية عادلة ألا يساهم في قتل شعب ذنبه الوحيد انه ولد فلسطيني، فلا تزال الهوة سحيقة بين الشعب الفلسطيني والامم المتحدة التي انشأت الكيان "الإسرائيلي" في العام 48 وتخلت حينها عن حوالي مليون فلسطيني وأودعت مصيرهم بين يدي وكالة اممية لتقديم ما يلزم من احتياجات انسانية .

وكالة "الاونروا" مطالبة الآن وقبل فوات الأوان، أن تفتح حواراً سريعاً وجاداً مع الجمعية العامة للأمم المتحدة للتوصل الى آليات فاعلة توفر الحماية للاجئين الفلسطينيين في سوريا، ولاستدراك عدم انتقال العدوى الى لبنان، فالوضع جد خطير وعلى مفترق طريق وينذر بالأسوأ، والانفجار الكبير إذا وقع لن يستثني احد ..

9/1/2013

-- 

 

علي هويدي
المدير العام لمنظمة "ثابت" لحق العودة
www.thabit-lb.org

http://www.facebook.com/Ali.Hweidi

http://twitter.com/AliHweidi
خلوي : 539692 3 00961
هاتف وفاكس : 751962 7 00961


المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+