اللهم لا تهلكني بما كتب قلمي - خالد مرتجى

فلسطينيو العراق3

عدد القراء 2375

بسم الله الرحمن الرحيم

نعم ، فوالله ان قوله تعالى { ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد } [ق : 18] لو عقلناه ما تجرأ احد على المساس بالآخر، ولما تجرأ احد ان يقتحم سريرة غيره ليدعي علمه بما تخفي الصدور فيصدر أحكاما ما انزل الله بها من سلطان ، وكأنه ملك مفاتيح الجنة ففتحها لمن شاء وملك مفاتيح النار فادخل فيها بزعمه من شاء ، وحاشا لله علام الغيوب ، حاشا لله الذي يسمع دبيب النمل .. حاشا لله أن يكون لبشر أيا كان هذه الصفات .


إذا فأين بيت القصيد يا أخوة يا أفاضل ؟؟ بيت القصيد يكمن في اننا أحيانا نتفوه بالكلمة لا نلقي لها بالا ولا ندري انها قد تفضي إلى ان نهوى في نار جهنم ، ولمزيد من الصراحة فقد انتشرت على صفحات ومواقع الانترنت العديد من المقالات والتعليقات التي تضمنت الكثير من الإساءات الجارحة للآخر ، مقالات تضمنت زرع الفتنة بقصد أو بدون قصد ، مقالات بلغ محتواها أو محتوى تعليقاتها حد الإساءة إلى صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم ، سواء وعى الكاتب ذلك أم لا فالرصاصة تطلقها لمسة أصبع حنونة ، ولا تستطيع آلاف الأصابع إعادتها إلى حجرة الإطلاق ، { ... كل امرئ بما كسب رهين } [الطور : 21] ، بعض المقالات احتوت فتاوى ما انزل الله بها من سلطان خصوصا في مواضيع الزواج فهل سنقول والله نيتي كانت صافية ؟؟ هل مجرد رؤية فتوى على احد المواقع أو حديث منسوب للرسول صلى الله عليه وسلم يجعلنا ننطلق في نشر الفتوى أو الحديث المنسوب على انها أو انه صحيح ، طبعا لا يجوز ، يا أخوة والله انني وصلني حديث فقمت بنشره ثم كلمني أشخاص عدة إلى ان الحديث موضوع وسارعت إلى حذفه من صفحتي واستغفر الله وأعوذ به من أن أضل أو أُضل أو أزل أو أُزل أو اجهل أو يجهل علي ، والقصد اننا كلنا معرضون للخطأ لكن الحذر واجب .

أيها الأخوة الكرام لدينا جميعنا قناعاتنا الشخصية السياسية منها والاجتماعية وفي كافة مناحي الحياة ، لكن هذا لا يعني بالضرورة انني على حق وما سواي على باطل ، ولو كان الآخر على باطل فلا يعني انه كذا وكذا وان احكم عليه بالويل والثبور وعظائم الأمور ، وانه سوف تفتح أبواب جهنم ليدخلها .. كلا يا أخوة ما هكذا تورد الإبل ، فقد ورد ان أئمتنا من السلف الصالح قالوا " لو كان لنا دعوة مجابة لدعونا بها للسلطان " . ولو نظرنا إلى كبار الصحابة رضوان الله عليهم لوجدناهم كانوا أشداء على المسلمين قبل الإسلام لكن الله شرح صدورهم للإسلام فأسلموا وفتحوا مشارق الأرض ومغاربها فلم نأتي نحن ونغلق أبواب التوبة أمام الآخرين ، لو نظرنا إلى الفضائيات لوجدنا البعض يتفننوا ويبدعوا في إقامة الأدلة على الآخر لإخراجه من الملة ، ويكبلوا الثناء والمدح لآخر ولا ينقص إلا أن يقولوا "رضي الله عنه" .

وفي قضيتنا الفلسطينية ما يبعث على الحزن ويلقى بظلال الكآبة والإحباط من تطرف البعض ومغالاته في الدفاع عن تنظيمه أو فصيله ، وعجبا لأمة انشغلت عن عدوها الحقيقي وكونت عدوا لها من بني جلدتها يقف في صفها ويحمل سلاحا يصوبه نحو العدو الحقيقي ، استراح العدو لما وجدنا نتناحر ونتقاتل ، فيا أسفاه على أقلامنا إذ فرقت ويا أسفاه على كلماتنا إذ نفرت .

اللهم وحد كلمتنا واكفنا شر أقلامنا واغفر لنا زلاتنا واغفر لنا ذنوبنا وارحمنا يا ارحم الراحمين .

 

خالد مرتجى

17/1/2013


المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 3

  • شكرا للاستاذين الكريمين على ابو خليفة وابو طافش على الكلمات الجميلة، كلماتكم نزلت بلسما على نفسي والله يوفقنا جميعا لما يحب ويرضى

  • اخي خالد عندما تكثر المساوئ والاخطاء في مجتمع تقييمنا له انه مجتمع منضبظ تحكمه الاخلاق والاعراف والمثل الدينية يستوجب العودة لاحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم سيأتي زمان الماسك على دينه كالماسك على جمرة من نار وحين نغفل عن احاديث اخرى تنهانا عن غيبة الانسان مهما اختلفت توجهاته الدينية وبهتانه بما ليس فيه وما توجب علينا قراءته وفهمه واستدراكه من القران الكريم نجد ان هذه الحالات الشاذة والاقلام العفنة تتمتع بهكذا صفات ذميمة والتي استشرت في مجتمعنا ما هي الا نتاج طبيعي لما اراده اعداء الامة من طمس هذه الاخلاقيات بدخائل مبتذلة لهث وراءها المسلم بغير علم ولم يجد من ياخذ بيده وينصحه ويوضح له خبايا تلك البدع سواء كانوا مشايخ وعلماء الا من رحم الله او ولاة امر والمسلم اليوم لا يتقبل منك اي نصيحة تخص دينه اذا تعارضت مع مبتغاه وهواه ومصلحته لان العقل مقفول والقلب مشغول وياتيك بحجج تشعرك انه فقيه زمانه وامام عصره لشدة ثقته في ما يقول وكتاب وادباء ومثقفين واعلاميين هذا العصر ومن لف لفيفهم من نماذج كرتونية تظن انها تعرف الله اكثر من العلماء وتفهم في الفتوى اكثر من لجان الافتاء وتحرص على الاسلام اشد من المرابطين المجاهدين فلك امثلة كثيرة من فتاوي شيخ الازهر الشريف (الذي كان شريف) واعلام مصر الفاسد والليبرالية والعلمانية واقلام صهيونية لشتم الاسلام والمقاومة سواء في العراق او افغانستان اوفلسطين والله انها ليست حرية راي بل هي خطة وضعها الصهاينة وكارهي الاسلام وجند لها هؤلاء المرتزقة الافاكين فغزة مثلا جند الموساد الاف العملاء لشتم المقاومة والتمرد على الواقع في غزة باعتراف اشرف عويضة وغيره من الجواسيس حيث يأمر الموساد عملاءه بلعن الواقع من غلاء وكهرباء ووقود وقصف وقتلى لاثارة الشارع ضد المقاومة وما فائدتها لاهل غزة فلا تتعجب مما تقرأ او تشاهد لانك لن تغير الواقع ولكن يجب ان نبدا باصلاح اهلينا واولادنا حينها سنكون راضين ولو الشيء اليسير فالامر اكبر من اصلاحه بمفردك والمنافقين في كل زمان ومكان واشدهم عدو ياتيك بثوب صديق وقد امتلاءت الامة الاسلامية بهؤلاء المتسكعين واستشرى السرطان للاسف ولكن يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ودين الله غالب والمقاومة منتصرة والاسلام عزيز مهما تسكع لقطاء الشوارع وكلابها الضالة , موضوعك يستحق المشاركة ولهذا اسهبت في التعليق شكرا لك واسف للاطالة

  • اعتذر لاني لااعرف القراءة والكتابة .. ولا اعرف كيف امسك القلم واكتب على الورق ونسيت اني كنت اكتب في يوم من الايام لاءني امي في عالم المثقفين.. اسف لأني لا استهين بكاتب اراد في خاطرة او مقال ان يخرج بها اناسا من الظلام الى النور ويكون عند الله العزيز القدير قد استحق الاجر والثواب .. اتقدم باسفي واعتذاري لاءني لااهوى الجدل والنقاش.. ولااحب السجع وتنميق الكلام .. ولاامتلك القدرة على المنافسة مع صاحب خاطرة .. مجنون يكتب وعاقل يقراء.. ويقول عنها في اعتذاره انها مقالة. واعتذر لأني اقراء كثيرا واتكلم قليلا ... وسلمت يداك على ما افردته من كلمات وجمل طيبة تستحق منا الثناء والتقدير ... وختاما اتقدم باعتذاري واسفي الى كل انسان المته يوماوالى كل صاحب قلم اتعبته وكسرته .. مع الشكر لإدارة الموقع التي تحملتنا وافردت لنا مساحة على هذا المنبر .

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+