الدرر اللآلي من أقوال الحسن البصري (1)- أيمن الشعبان

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 5157

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد:

كم نحن بحاجة في أيامنا هذه لتتبع أقوال وأحوال سلفنا الصالح، والسير على طريقهم واقتفاء أثرهم، ومِن هؤلاء الأعلام الزهاد الورعين، الحسن البصري رحمه الله، الذي تكلم بكلام الصديقين كما وصفته عائشة رضي الله عنها، وعندما قيل لعلي بن الحسين رضي الله عنهما: إن الحسن يقول: ليس العجب لمن هلك كيف هلك؟ وإنما العجب لمن نجا كيف نجا؟ فقال علي: سبحان الله! هذا كلام صديق.

فهذه نبذة من أقواله عسى أن تنير الطريق وتعين الرفيق، في دنيا الفتن والشهوات وابتعاد الناس عن الأمر العتيق.

يقول الحسن البصري رحمه الله:

1-    يا عجبا لقوم أمروا بالزاد، ونودوا بالرحيل، وحُبِسَ أولهم على آخرهم، وهم قعود يلعبون.[1]

2-    لا يستوحش مع الله سبحانه، إلا أحمق.[2]

3-    يَا ابْنَ آدَمَ، لَمْ تَكُنْ فَكُوِّنْتَ، وَسَأَلْتَ فَأُعْطِيتَ، وَسُئِلْتَ فَمَنَعْتَ، فَبِئْسَ مَا صَنَعْتَ.[3]

4-    لَوْ أَنَّ بِالْقُلُوبِ حَيَاةً لَوْ أَنَّ بِالْقُلُوبِ صَلاحًا، لأَبْكَيْتُكُمْ مِنْ لَيْلَةٍ صَبِيحَتُهَا يَوْمُ الْقِيَامَةِ، إِنَّ لَيْلَةً تُمْخَضُ عَنْ صَبِيحَةِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا سَمِعَ الْخَلائِقُ بِيَوْمٍ قَطُّ أَكْثَرَ، فِيهِ عَوْرَةٌ بَادِيَةٌ وَلا عَيْنٌ بَاكِيَةٌ مِنْ يَوْمِ الْقِيَامَةِ.[4]

5-    ذهبت المعارف، وبقيت المناكر، ومن بقي من المسلمين فهو مغموم.[5]

6-    إن المؤمن يصبح حزينا ويمسى حزينا، وينقلب باليقين في الحزن، يكفيه ما يكفي العنيزة الكف من التمر، والشربة من الماء.[6]

7-    إن الموت فضح الدنيا، فلم يترك لذي لب فرحا.[7]

8-    ابن آدم كيف يرق قلبك وهمك في آخر.[8]

9-    غدا كل امرىءٍ فيما يهمه، ومن هم بشيء أكثر من ذكره،أنه لا عاجلة لمن لا آخرة له، ومن آثر دنياه على آخرته فلا دنيا له ولا آخرة، ومن أحسن القول وأساء الفعل كان.[9]

10-                       إن لله عبادا كمن رأى أهل الجنة في الجنة مخلدين، و كمن رأى أهل النار في النار معذبين.[10]

11-                       والله ما صدّق عبد بالنار قط إلا ضاقت عليه الأرض بما رحبت، وإن المنافق لو كانت النار خلف ظهره لم يصدق بها حتى يهجم عليها.[11]

12-                       ما صدَّق عبدٌ بالنار، إلا ضاقت عليه الأرض بما رحبت، ولا والله ما صدَّق عبدٌ بالنار إلا ظهر ذلك في لَحمِهِ ودَمِهِ.[12]

13-                       من أراد أن يخشع قلبه، ويَغزُرَ دَمعُهُ، فليأكل في نصف بطنه.[13]

14-                       توبوا إلى الله من كثرة النوم والطعام.[14]

15-                       ما رأيت شيئا من العبادة أشد من الصلاة في جوف الليل، وإنها لمن أفعال المُتقين.[15]

16-                       صلاة الليل فرض على المسلمين، ولو قَدرَ حَلبِ شاة، أو فُوَاقَ ناقة.[16]

17-                       إذا لم تقدر على قيام الليل، ولا صيام النهار، فاعلم أنك محروم، قد كبلتك الخطايا والذنوب.[17]

18-                       إن العبد ليذنب الذنب، فيحرم به قيام الليل.[18]

19-                       منع البِرَّ النوم، ومن خاف الفوات أدلج.[19]

20-                       إن النفس لأمارة بالسوء، فإن عصتك في الطاعة، فاعصها أنت في المعصية.[20]

21-                       إنما الفقيه: الزاهد في الدنيا، الراغبُ في الآخرة، الدائبُ على العبادة، الذي لا يُداري ولا يُماري، ينشرُ حكمة الله، إن قُبِلت منه، حَمِدَ الله، وإن رُدَّت عليه، حَمِدَ الله.[21]

22-                       ليس من مات فاستراح بميّتٍ *** إنما الميتُ ميِّتُ الأحياءِ

إنما الميتُ من تراه كئيبا *** كاسفا بالُهُ قليلَ الرجاءِ[22]

23-                       أي ربِّ! متى أُؤدي شُكرَ نِعمتِك التي لا تُؤدى إلا بنعمة مُحدثةٍ، ومعونةٍ مُجددةٍ؟! ما أخسَرَ صَفَقَةَ مَن صُرِف عن بابك، وضُرِبَ دونه حجابك! ثم أنشد:

إذا أنا لم أشكُركَ جَهدي وطاقتي *** ولم أُصفِ مِن قلبي لك الوُدَّ أجمعا

فلا سَلِمَت نفسي من السُّقمِ ساعة *** ولا أبصرت عيني من الشمس مَطلَعا

ثم استغفر وبكى، وقال: القلبُ الذي يُحبُّ الله يُحِبُ التعب، ويؤثر النصب، هيهات، لا ينالُ الجنة من يؤثر الراحة. من أحبَّ سخا، من أحَبَّ، سخا بنفسه إن صدق، وترك الأماني، فإنها سلاح النَّوكى.[23]

24-                       كَنسُ المساجد وعمارتها بالذكر نُقُودُ الحُور العين.[24]

25-                       حقيق على من عرف أن الموت مورده، والقيامة موعده، والوقوف بين يدي الجبار مشهده، أن تطول في الدنيا حسرته، وفي العمل الصالح رغبته.[25]

26-                       يا ابن آدم: نهارُك ضيفُك، فأحسن إليه، فإنك إن أحسنت إليه، ارتحل بحمدك، وإن أسأت إليه، ارتحل بذمك، وكذلك ليلتك.[26]

27-                       يا ابن آدم: نهارك ضيفك، فلا يرحلن عنك إلا وهو راض وكذا ليلُك.[27]

28-                       يا عبد الله: إنه مَن خَوَّفَكَ حتى تلقى الأمن، خيرٌ ممن أمَّنَكَ حتى تلقى المخافة.[28]

29-                       ما رأيت يقيناً لا شك فيه، أصبح شكاً لا يقين فيه، من يقيننا بالموت وعملنا لغيره.[29]

30-                       قضاء حاجة أخ مسلم، أحب إلي من اعتكاف شهرين.[30]

31-                       حُسن الخُلُق: البذلُ، والعفوُ، والاحتمالُ.[31]

32-                       مروءة الرجل: صدقُ لسانه، واحتماله مُؤنَةَ إخوانه، وبذله المعروف لأهل زمانه، وكفه الأذى عن جيرانه.[32]

33-                       لو شاء الله – عز وجل - لجعلكم أغنياء لا فقير فيكم، ولو شاء الله لجعلكم فقراء لا غني فيكم، ولكن ابتلى بعضكم ببعض لينظر كيف تعملون.[33]

34-                       عِدَةُ الكريم: فعلٌ وتعجيل، وعدة اللئيم: تسويفٌ وتطويل.[34]

35-                       ما أنصَفَكَ من كلّفكَ إجلاله، ومَنَعَك ماله.[35]

36-                       كنا نَعُدُّ البخيل منا الذي يُقرض أخاهُ الدرهم، إذ كنا نُعامِلُ بالمشاركة والإيثار.[36]

37-                       قال الحسن البصري: أدركتُ أقواما، وإن الرجل منهم لَيَخلُفُ أخاهُ في أهله وولده أربعين سنة بعد موته.[37]

38-                       ما من نفقة إلا والعبد يُحاسَبُ عليها، إلا نفقته على والديه فمن دونهما، أو نفقته على أخيه في الله، وصاحبه في طاعته، فإنه روي أن الله – سبحانه وتعالى – يَستحي أن يحاسبه عليها.[38]

39-                       ليس من المروءة أن يربح الرجل على أخيه.[39]

40-                       احذر ممن نَقَلَ إليك حديث غيرك، فإنه سينقلُ إلى غيرك حديثك.[40]

41-                       ابنَ آدم عملُكَ لك، انظر على أي حال تُحِبُّ أن تلقى عليها ربك؟[41]

42-                       إن لأهل الخير علامة يُعرَفونَ بها: صدق الحديث، وأداء الأمانة، والوفاء بالعهد، وقلة الفخر والخُيلاء، وصلة الرحم، ورحمة الضعفاء، وبذل المعروف، وحُسنُ الخُلُق، وسَعَةُ الحِلمِ، وبَثُّ العِلمِ، وقلَّةُ مُثافَنَةِ النِّساء.[42]

43-                       يا ابن آدم: عِفَّ عن محارم الله تكن عابدا، وارض بما قسم الله لك تكن غنيا، وأحسن جوار من جاورك من الناس تكن مسلما، وصاحب الناس بالذي تحب أن يصاحبوك به تكن عدلا، وإياك والضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب.[43]

44-                       إنه قد كان بين أيديكم أقوام يجمعون كثيرا ويبنون شديدا ويأملون بعيدا، فأين هم؟ أصبح جمعهم بورا، وأصبح أملهم غرورا، وأصبحت مساكنهم قبورا.[44]

45-                       يا ابن آدم: إنك مرتهن بعلمِك، وآتٍ على أجلك، ومعروضٌ على ربك، فخُذ مما في يديك لما بين يديك عند الموت يأتيك الخير.[45]

46-                       يا ابن آدم: طَإ الأرض بقدميك فإنها عن قليل قبرك. يا ابن آدم: إنك لم تزل في هدم عمرك منذ سقطت من بطن أمك.[46]

47-                       يا ابن آدم، خالط الناس وزائلهم، خالطهم ببدنك وزائلهم بقلبك وعلمك.[47]

48-                       يا ابن آدم، تُحِبُّ أن تُذكر بحسناتك وتَكره أن تُذكر بسيئاتك وتُبغضَ على الظَّنِّ وتَغتمُّ على اليقين.[48]

49-                       أيها الناس: إنكم لا تنالون ما تُحبون إلا بترك ما تشتهون، ولا تدركون ما تأمُلون إلا بالصبر على ما تكرهون.[49]

50-                       الصبر كنز من كنوز الخير، لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده.[50]

 

أيمن الشعبان

10/4/2013

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"



[1]سير السلف الصالح، لإسماعيل الأصبهاني.

[2]آداب الحسن البصري وزهده ومواعظه، ابن الجوزي.

[3]الطبقات الكبرى لابن سعد.

[4]الزهد لأحمد ابن حنبل.

[5]المصدر السابق.      

[6]المصدر السابق.

[7]المصدر السابق.                                    

[8]المصدر السابق.

[9]المصدر السابق.      

[10]التخويف من النار، ابن رجب الحنبلي.

[11]المصدر السابق.

[12]آداب الحسن البصري وزهده ومواعظه، ابن الجوزي.

[13]المصدر السابق.

[14]المصدر السابق.

[15]المصدر السابق.

[16]المصدر السابق.

[17]المصدر السابق، وقد ذكره ابن رجب في لطائف المعارف عن الفضيل بن عياض.

[18]لطائف المعارف.

[19]آداب الحسن البصري وزهده ومواعظه، ابن الجوزي، والدلجة المسير من أول الليل.

[20]المصدر السابق.

[21]المصدر السابق.

[22]المصدر السابق.

[23] المصدر السابق، النوك- بالضم والفتح- الحمق.

[24] المصدر السابق.               

[25] عمر بن عبد العزيز، علي الصلابي.

[26] أدب الدنيا والدين.

[27] المجالسة وجواهر العلم، للدينوري.

[28] الزهد، لأحمد بن حنبل.

[29] آداب الحسن البصري وزهده ومواعظه، ابن الجوزي.

[30] روضة العقلاء ونزهة الفضلاء، لابن حبان، وورد في آداب الحسن البصري " اعتكاف شهر ".

[31] آداب الحسن البصري وزهده ومواعظه، ابن الجوزي.

[32] المصدر السابق.

[33] المصدر السابق.      

[34] المصدر السابق.

[35] أدب الدنيا والدين.         

[36] آداب الحسن البصري وزهده ومواعظه، ابن الجوزي.

[37] المصدر السابق.

[38] المصدر السابق، ولم نقف على الأثر المذكور عن الله تعالى.

[39] المصدر السابق، وجاء في " التبصرة " لابن الجوزي " أن يربح الرجل على صديقه".

[40] المصدر السابق.

[41] المصدر السابق.

[42] المصدر السابق، ومثافنة النساء أي مجالستهن.

[43] مختصر قيام الليل للمروزي.

[44] المصدر السابق.

[45] المصدر السابق.

[46] المصدر السابق.

[47] المصدر السابق.

[48] المصدر السابق.

[49] آداب الحسن البصري وزهده ومواعظه، ابن الجوزي.

[50] عدة الصابرين.

الكلمات الوصفية أيمن الشعبان

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • بارك الله فيك اخي الكاتب وضاعف حسناتك وتجاوز عن سيئاتك وجعلك مع الأنبياء والصديقين وشكرا على هذه المواضيع القيمة وكثر الله من امثالك

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+