كاتب عراقي طائفي كان يقيم في مخيم رفحاء : العسكريين الفلسطينيين الذين كانوا يعيشون بظل صدام سحقوا "الانتفاضة" الشيعية بعد حرب الكويت وشباب المخيمات الآن ينخرطون في منظمات "إرهابية" ومافيات

هبة بريس9

عدد القراء 6345

محنة اللاجئين السوريين مع الأعراب

عاصم الجابري

ما اشبه اليوم بالامس، الكوارث في حركةٍ دؤوب، اليوم تمر بنا، ونفسها تمرغداً بآخرين!، وكأن العقول مصابة بالخبل ولا تعتبر من مصائب الغير! مشكلتنا ننسى بسرعة، والأتعس أننا لا نقرأ التاريخ، كي نأخذ العبرة منه.

نحن لا "نخلق" الكوارث، بل هم "يخلقوها" لنا، نعم، عندهم باع طويل في المكر، وعندهم مؤسسات أكاديمية عملاقة خاصة "لخلق" الكوارث في أي مكان وزمان يشاؤون، تشتغل بها أدهى العقول المنتقاة من كل العالم، ويصرفون عليها أموال طائلة مما ينهبوه من شعوب العالم المستضعفة.

أيضا عندهم مؤسسة عسكرية من أخطر المؤسسات على الارض، يقودوها أناس تعوزهم الاخلاق ومجردين من الانسانية، وعندهم جيوش ذات خبرة عسكرية وماكنة حرب متطورة جداً تجوب الارض ومياهها وسمائها بكل حرية.

أما نحن الشعوب العربية والمسلمة لا توجد عندنا مثل هذه الاكاديميات، تجعلنا على الاقل نتقي شرهم، بل عندنا عقل الدكتاتور المريض بداء العظمة هو الذي يقرر مصيرنا.

إحدى الكوارث التي عشت فصولها كاملةً، هي كارثة غزو الكويت عام 1990، والتي ليس للشعب العراقي يد فيها، اذ تربطنا بالكويت رابطة دم، ونسب، وحسن جوار، لكن الامريكان هم من أوحوا الى دكتاتور العراق صدام بغزو الكويت، وجروه جراً الى الحرب، بحيث جعلوه لا يمكن أن يتراجع، وهم معروفون من خلال تاريخهم كله بالغدر، وهذه مقولتهم تفضحهم"All is fair in love and war" اي "في الحب والحرب، كل شيء مباح" و قبل أن يبدأ الهجوم البري على القوات العراقية، تعهدوا بعدم ضرب الجيش العراقي اذا انسحب من الكويت، فرضخ لهم صدام وأمر الجيش بالانسحاب، لكنهم كعادتهم غدروا، وهاجموا الجيش العراقي المنسحب بالاسلحة المحرمة دولياً وأبادوا معظم الجيش العراقي في مذبحة رهيبة تخزي الانسانية جمعاء. في حينها، أتذكر أن صداماً وجه خطاب الى الشعب العراقي بدأه بهذه الجملة "لقد غدر الغادرون".

كان هدفهم من هذه الابادة أن ينتفض الشعب العراقي! وفعلاً انطلقت الانتفاضة من ساحة سعد في البصرة، و التي أشعلها هو جندي قائد دبابة ناجي من الابادة! لاحظ عزيزي القاريء كيف "يخلقوا" لنا الكوارث! ثم تدحرجت الانتفاضة بسرعة رهيبة وسقطت اربعة عشر محافظة (ولاية) بيد المنتفضين و بقت فقط أربعة منها بيد الدكتاتور: العاصمة بغداد، تكريت، الرمادي والموصل. و في حينها كانت السعودية تحث الشعب العراقي على الثورة على لسان كبار مسؤوليها، و عندما رؤوا نفس الشارع اسلامي شيعي انقلبوا على الانتفاضة و سمحوا لصدام بسحقها بواسطة القوة العسكرية المفرطة و بالاعتماد على المقربين له من الجيش العراقي، والعسكريين الفلسطينيين الذين كانوا يعيشون بظل صدام، وكذلك قوات منظمة ما يسمى مجاهدين خلق الإيرانية اللذين كانوا يعسكرون في الاراضي العراقية بدعم من صدام ودول الخليج وعلى رأسهم السعودية.

بعدها إلتجأ الناجون الى دول الجوار، الاكراد التجأوا الى تركيا وإيران، وقسم الى سوريا، أما الثوار من مدن الجنوب التجأوا الى ايران، والكويت في معسكر صفوان على الحدود العراقية الكويتية قرب البصرة، وقسم الى السعودية في معسكر رفحاء الصحراوي على الحدود العراقية السعودية، بعد أن رفضت الحكومة السعودية على استقبالهم في مدن المملكة، والسبب على ما اظن ديني مذهبي، وبعدها ضم الامريكان معسكر صفوان الى معسكر رفحاء كي لا يعطوهم الفرصة بالذهاب الى ايران لاهداف لا نعرفها بالضبط، وأصبح عدد اللاجئين حوالي سبعة وعشرين الف لاجئ عراقي و أنا كنت واحد منهم مع اسرتي، حجزونا الامريكان في مساحة كيلو متر مربع في الصحراء شمال مدينة رفحاء، في خيم، ثم سلموا المعسكر الى الجيش السعودي، وتم هذا على ما اتذكر في شهر ماي 1991.

حال معسكرات اللاجئين السوريين في تركيا، و الاردن، و العراق، و لبنان، ومصر، يذكرني بحالنا ايام معسكر رفحاء. أنا أحس بأحوال السوريين المؤلمة و الظروف اللا إنسانية التي يواجهونها في هذه المعسكرات أكثر من الذين لم يعيشوا حياة اللجوء عند العرب! أنا عربي ولا انكر اصلي رغم حيازتي الجنسية الهولندية، و ليس هدفي الاساءة الى أصلي، لكن سأتكلم بصدق عن الواقع المرير الذي عرفني بعقلية الانسان العربي. سأتكلم قليلا عن معسكر رفحاء، و ستجدون أوجه الشبه ما بين امسنا في رفحاء وبين حال السوريين في معسكرات لجوئهم في أيامنا هذه:

معسكرنا في صحراء رفحاء بمساحة كيلومتر مربع تقريباً، محاط بأسلاك شائكة، كما يحيطه الجيش السعودي بوحدات مراقبة، والذي يهرب فيكون رصاص القناصة جزاؤه، له بوابتان تحرسهما جنود مدججين بالاسلحة من الجيش السعودي، أما المسؤول عن معسكرنا هو ضابط في استخبارات الجيش السعودي، من الذئاب البشرية المهووسين بالجنس يدعى محمد الاعرابي، هذا الرجل كان على علاقة وطيدة مع ضباط استخبارات الجيش العراقي! و كان يسلم معلومات دقيقة عن المعارضين لنظام صدام المتواجدين في المعسكر، وتطور الحال وأخذ يلقي القبض على هؤلاء المعارضين ويسلمهم الى هؤلاء الضباط المتواجدين بالقرب من المعسكر ليواجهوا الموت هناك مقابل عدد من قناني الخمر المعروف بالعرق العراقي! وبعد أن يسلم هؤلاء الرجال تبقى نسائهم واطفالهم لوحدهم في خيمهم، وهنا يبدأ بمساومة النساء على شرفهن!! و بلغ طغيانه الى ان سلم أكثر من الف شخص الى قوات صدام. و لم يكتفي بذلك، بل بنى بيوت من الطين داخل المعسكر ليمارس الفجور مع ضحاياه فيها! وكان يردد مقولة " سوف أجعل من هذا المعسكر ماخور لنا نحن السعوديين" هذه هي عقلية الكثير من الخليجيين المعروفة بهوسها في الجنس! ثم بعدها ثار المعسكر عن بكرة ابيه بقيادة الشجاع حمودي غانم أحد اللاجئين العراقيين، وحاولوا قتل هذا الفاجر محمد الاعرابي، وبعدها منعوا افراد الجيش السعودي منعا باتا من دخول المعسكر.

"لحسن الحظ" كنا في الصحراء، معزولين عن العالم، وليس سهلاً الوصول الينا، لوعورة الطريق، و صعوبة الاجراءات القانونية، حيث كان ممنوع على الجيش السعودي الزواج من عراقية، ولو كان معسكرنا داخل المدن لهجم علينا كل من هب و دب من المهوسين بالجنس بذريعة زواج الستر، أو المسيار، أو أي أي ذريعة أخرى لاخذ بناتنا كجواري لهم، مثلما يحصل الآن لحرائر سوريا في معسكرات الاردن، وتركيا، ولبنان، ومصر، وحتى العراق.

هذه هي عقليتنا نحن (المسلمين) العرب، نحن امة غالبية رجالها مصاب بعقدة أو هوس الجنس!
ايضا نحن مسلمين بالهوية لا بالمضمون، وقلوبنا قاسية بقساوة بيئتنا الصحراوية، أين نحن من "صرخة نبينا محمد ص إرحموا عزيز قوم ذل"؟.

أنا شخصيا خبرت اللجوء عند الاعراب، وأيضاً عند الهولنديين، اللذين لا تربطنا بهم لا رابطة الدم، و لا الدين، ولا حتى الجوار، وسأتكلم بأختصار عن لجوئي عند الهولنديين:

بقدرة ورحمة الخالق وصلت الى هولندا أنا وزوجتي وابنائي الستة، في مطار سخيبول تخلصت من جواز سفري وتذاكر العودة كي اغلق نهائيا فرصة العودة أمامي، ثم ذهبت الى مكتب الشرطة في المطار وطلبت اللجوء، استقبلوني بكل انسانية وكأنه متأثرين "بنداء نبينا محمد ص "إرحموا عزيز قومٍ ذل"" وخلال نصف ساعة عملوا لي تحقيق اولي وأعطوني تذاكر أكل وشرب وأيضا السفر الى منتجع و ليس معسكر يقع في قرية مشهورة بزراعة الورد اسمها لوتل خيست، هناك استقبلوني بكل حب واحترام وعلى الفور أعطوني بيت كبير أسكن فيه، ثم في اليوم الاخر مباشرة منحوني مبلغ من المال لشراء الملابس، وأخذوا اولادي على الفور وسجلوهم في المدرسة! بأختصار عيشونا على مدى اربعون يوماً في جنة من جنان الله في أرضه، لم يستغل ضعفنا أحداً يوماً و تحرش ببناتنا اللواتي كن يملأن المعسكر، عاملونا بأنسانية يعجز اللسان عن وصفها، و بعدها منحونا الاقامة الدائمة، وبيت واسع مؤثث، ومرتب شهري، وقالوا لنا انتم مواطنين أحرار في هذا البلد الامين! لاحظ الفرق عزيزي القاريء بيننا نحن الأعراب وهؤلاء النبلاء الهولنديين.

باختصار، ما يتعرضون له اللاجئين السوريين المظلومين من كل الاتجاهات هو:

. الاعتداء الجنسي على حرائر السوريين تحت مختلف الذرائع مثل زواج الستر، او الخلاص من محنة اللجوء الخ من الذرائع، و دفع بناتهم قسراً إلى أن يكونوا جواري، أو مومسات في دور البغاء، و هذا من إختصاص العربان.

. إكراه الشباب بالتطوع للقتال، وتوريطهم في الحرب الاهلية السورية ودمار سوريا بأستنزافها اقتصاديا، وعسكريا، وثقافياً، وتمزيقها الى طوائف متناحرة، لخدمة أهداف سياسية لجهات أجنبية.

. توريط الشباب في القتال الطائفي مع دول اقليمية بعد تنمية الحس الطائفي لديهم.

. انخراط الشباب في منظمات ارهابية، أو مافيات معينة، بسبب اوضاعهم الصعبة في المخيمات.

أخيراً، حل مشكلة اللاجئين ليس بيد الافراد، بل بيد الحكومات، عليهم أن يكونوا جادين بتقديم العون لهم، أما أنا شخصياً أنصح اللاجئين أن يحاولوا اللجوء في الدول الاوربية، أرحم لهم من العربان اللذين دائما يتصيدون في الماء العكر.

 

المصدر :  هبة بريس

31/5/2013

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 9

  • الله اعلم من كتب المقالة ولكن الهدف منها هو اثارة الفتنة الطائفية بين السنة والشيعة فاحذروا اخوان

  • اكذب اكذب اكذب حتى يصدقك الجميع الذين كانوا يقطنون مخيم رفحا أكثر من ثلاثين ألف ولم نسمع من هؤلاء من يقول بمثل ما تكلمت به! ولو حدث شيء فهي تجاوزات فردية وأخطاء بشرية لا يجوز تضخيمها وتعميمها. والمخيم كان تحت إشراف المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة فهل يعقل أن تتم هذه التجاوزات تحت بصرها ولا نسمع عنها شيئاً! الحكومة السعودية كانت تصرف على سكان هذا المخيم باعتبارهم ضيوف عليها وجميع من خرج من هذا المخيم لم ينتقدها بشيء ما عدا أفراد قلائل نسج الحقد غلالة على أبصارهم.

  • انت كنت في رفحا وآنا أيضاً ولكن لم اسمع بحالات اغتصاب من السعودين فقط من. العراقين وانت عملت الجوء ليس من الخيم فتكلم الحقيقة واسأل عن عباس طنان

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا من أبناء رفحاء أخي أتقى الله فيما تقول والله ثم والله ان السعودية وشهادة لله انهم انشاءه مدينة ثانية أغنى من المدن السعودية لأهل العراق في رفحاء وكانت تأتي من امامنا الشحنات بجميع الاكل وجميع سبل الحياة والمدارس والجامعات وتصرف لهم الرواتب ومعززين ومكرميين وكانوا يتجولون بيننا في الاسواق وكنا تربطنا جميعا العلاقات الجيده لكن أستغرب بعد ذهبهم من رفحاء البعض منهم او يحاول التسمي بأسمهم يسبنا لماذا لا أعلم

  • ولماذا تذكرت هذا الكلام الان وحرائر سوريا الم يكونو حرائر فلسطين بمعسكرات كلتي ذكرتها ولازالو كمعسكر رويشد والتنف والوليد والحسكه لماذا لم تنتفض عليهم لم يعاني اي شعب كما عانينا نحن الفلسطينين ولم نزل تعلم الانسانيه من بلد الانسانيه التي انت فيها نحن هنا والتقيت بكثير من العراقين من اهل رفحا لم يقولو كما قلت بل كانو بخير واولادهم يدرسو بمدارس واخذوهم بطائرات خاصه الى دول اوربيه وامريكا وكندا واستراليا كدول لجوء فكفا افتراءاً علفلسطينين وتعلم بعض الانسانيه والرحمه من البلد التي استقبلتك

  • رسالة هذا الشيعي الحاقد واضحة هو يريد ان يقول بأنه على اساس كما يكذب بأنه نسائهم اغتصبن في مخيم رفحاء من قبل اهل السنة والان نساء السنة تغتصب هذه هي الفكرة التي يريد ان يوصلها يا ريت ان يتعلم هذا العفن من الهولنديين الانسانية ويتعلم كيف جعلت هولندا اقتصادها قوي من الثروة الحيوانية يا حيوان وانتم في العراق عندكم اكبر خزين نفط في العالم ولكن شعب شيعي عفن ويستغل الغريب ومنافق ولا يتسبع الا على الفلسطيني هولندا مساحتها 40 الف كيلو متر مربع وانتم بلدكم العراق اكبر منه بعشرة مرات ولكن شعب شيعي وسغ

  • اولا هذا الكاتب هو يتذكر كيف كان في المخيم بعد ما شاهد الشعب السوري هذا جانب الجانب الثاني هو الذي يدعي كذبه لماذا لا يعطي دليل على الفلسطينيين هاتوا برهانكم لماذا لا تتقي الله بعد ما فتح عليك .. تبقى عراقي قذر لو اخذت لجوء ولماذا لا يتحدث عن الحياة المريرة التي عاشها الفلسطينيون في العراق هل كان العراق يعطي ضمانات اجتماعية للفلسطيني مثل ما اخذت انت في هولندا .. لا تاخذ منه غير النفاق .. الله وكيل .. الكلام كثير دعنا ندرس لغات افضل كي نتدبر حياتنا مع الناس التي احترمت انسانيتنا انظر الى شعب العراق لقد امتلئت دول اوروبا وغيرها في العراقيين

  • السلام عليكم.. في ظل تصاعد الفتنة الطائفية في العراق من جديد هنالك اشخاص يريدون ان ياججوا الاحقاد ضد الفلسطينيين باية حجة و باية طريقة. التشكيلات العسكرية العراقية التي سحقت الانتفاضة الشيعية كانت تابعة ففط الحرس الجمهوري. اما الفلسطينيين فكانوا منتميين لجبهة التحرير العربية و الجيش الشعبي. جبهة التحرير العربية حاربت بالكويت و لم تقاتل العراقيين ابدا. و اما فلسطينيو الجيش الشعبي فهؤلاء شاركوا فقط في مهام حراسات في بعض نقاط السيطرة و لم يقاتلوا العراقيين ابدا. فاذا هي بالضرورة مقالة كاذبة و هدفها هو ايقاع الفتنة بين العراقيين و الفلسطينيين مرة اخرى.

  • السلطات السعودية سمحت لك بمخيم الرفحاء ولم تسمح به للفلسطيني عندما قتلتموهم وتعداد الجيش العراقي فاق المليون جندي فلا نعلم ما حاجته للفلسطيني لبسط اﻻمن

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+