جريدة الأيام : الأمم المتحدة تناشد دول العالم إيجاد مأوى للاجئين فلسطينيين مشردين فى الصحراء العراقي

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 4992

فلسطينيو العراق / متابعات

مخيم التنف بعد سقوط امطار غزيرة

الاربعاء 15 تشرين الأول 2008

15 شوال 1429جنيف ــ رويترز:

ناشدت الأمم المتحدة، أمس، دول العالم توفير مأوى لنحو 3000 لاجئ فلسطيني تقطعت بهم السبل فى الصحراء العراقية منذ ما يزيد على عامين.

وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن ما يقرب من نصف هؤلاء اللاجئين الذين يعيشون في مخيمين عند الحدود العراقية السورية يحتاجون لرعاية طبية عاجلة أو يخشون الاضطهاد في حال عودتهم للعراق.

وقال المتحدث باسم المفوضية رون ردموند، في مؤتمر صحافي "ظروف المعيشة بالمخيمين الحدوديين صعبة للغاية وغير آمنة ومستمرة فى التدهور.

ويواجه اللاجئون درجات حرارة قاسية وعواصف رملية على نحو منتظم".وأردف "تدعو المفوضية مجدداً لخطوات عاجلة من البلدان التي يمكنها إعادة التوطين في شتى أنحاء العالم".وتستضيف المفوضية التي تتخذ من جنيف مقراً لها محادثات اليوم (الاربعاء) مع البلدان التي تفتح أبوابها أمام إعادة توطين المهاجرين لبحث امكانية إتاحة هذه الفرصة للفلسطينيين الذين لا يستطيعون الان العودة سالمين الى العراق او دخول بلدان مجاورة.

وكان عدة مئات من الفلسطينيين المقيمين بمخيمات بالعراق قد اعيد توطينهم في دول مثل البرازيل وتشيلي والدنمارك وهولندا وايسلندا ونيوزيلندا وكندا على مدى السنوات القليلة الماضية.
واستضاف العراق 30 ألف لاجيء فلسطيني قبل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في .2003 لكنهم صاروا هدفاً لهجمات او تهديدات بعد بدء الحرب بعضها بسبب دعم بغداد للفلسطينيين فى ظل حكم صدام حسين.

وتقول مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة انه يعتقد بأنه لم يتبق من هؤلاء الفلسطينيين فى العراق الان سوى اقل من 15 ألفاً .

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • من اليمن

    0

    الحمدلله رب العالمين ولا عدوان الا على الظالمين الروافض المشركين والامريكان الكافرين والصهاينة المجرمين مع الاسف الشديد ان هيئة الامم المتحدة الكافرة تطالب بقرار توفير ماوى لشعبنا الفلسطيني المتواجد في المخيمات والمتواجدين على الاراضي العراقية ومع الاسف ان حكامنا العرب جالسين لا يتخذوا موقفا حاسما ولايحركون ساكن لايواء شعبنا الفلسطيني وتركوهم ينامون في الصحاري ويفكرون بالسفر الى الدول الغربية الكافرة ويتركون اليهود يسرحون ويمرحون في الدول والاراضي العربية امثال الاردن ومصر وتركوا شعبنا الفلسطيني يقتل ويعتقل ويهجر ويشتت وتسلب امواله وتنتهك حرماته وتصادر امواله وممتلكاته على ايدي الرافضة المدعومين من ايران من بعد سقوط بغداد بايدي الامريكان الكافرين اللهم يا منتقم انتقم لشعبنا الفلسطيني من كل من كان له دور في ايذاء شعبنا الفلسطيني والحمدلله رب العالمين

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+