مستندا الى الاحصائيات الامنية العراقية المزروة التي صمتت السلطة الفلسطينية لحد الان عن تكذيبها .. صالح المحنة : الفلسطينيُّ ترك أرضه المغتَصَبة وعدوه الحقيقي وذهب ليفجر نفسه في اطفال العراق

صحيفة صوت الحرية العراقية0

عدد القراء 5464

مستندين الى الاحصائيات الامنية العراقية المزروة التي نشرت منذ اكثر من شهر والتي ادعت بتفجير 1201 فلسطيني لانفسهم في العراق والتي صمتت السلطة الفلسطينية لحد الان عن تكذيبها وانشغال رئيس السلطة بحل قضية المخطوفين الشيعة في لبنان وجمع الدعم الأوروبي للسيسي في مصر وغيرها من القضايا .. كتاب عراقيون طائفيون ومن ضمنهم رئيس المنتدى العراقي الأمريكي صالح المحنة الذي كتب سابقا ضد الفلسطينيين ووصفهم "بأنهم فئة ليس لهم دين ولا خلق" .. يكتبون مقالات عديدة محرضين ضد الفلسطينيين والصاق بهم هذه التهم وتأكيدها في ظل عدم النفي وعدم أي ردة فعل او حتى طلب توضيح من قبل الجهات الرسمية الفلسطينية .. وها هو مقال جديد وربما لن يكون الأخير يدعي كاتبه صالح المحنة بأن الفلسطينيُّ ترك أرضه المغتَصَبة وعدوه الحقيقي وذهب ليفجر نفسه في اطفال العراق :

 

لماذا تلاشتْ مفردةُ العدوّ الصهيونيّ مِنَ الخِطابِ العَرَبّي السياسيّ والدّينيّ ؟

صالح المحنة

منذ أن إحتلَّ الإسرائيليون فلسطين وأسسوا على أنقاضها دولتهم إنتفض العربُ ورفعوا شعارات الثأر والمطالبة بالإنتصار الى فلسطين حتى صارت هذه المفردة إنشودةً للأطفال وملهمة الشعراء ورمزاً وشعاراً للحركات السياسية وكادت أن تُرفع في الآذان خمس مرات في اليوم فصارت ملازمة للآذان لا يغفل عنها المؤذنُ بعد أن ينتهيَ من آذانه فيدعو على اليهود ويدعو للشعب الفلسطيني بالعودة والإنتصار على المحتلين ويختلف الخطاب العربي التثويري من بلد الى آخر ففي العراق بلغ التحدّي ذروته وبدون تراجع فلا يقبلون بأقل من تدمير إسرائيل فكانت الهوسات الشعبية تردد (لازم بالقدس يخطب ابو هيثم ) وشعار(كلُّ شيء من أجل المعركة) على واجهات الدوائر الرسمية والمدارس الإبتدائية ! ومثلها الكثير في باقي الدول العربية !ولكن خطاباتهم ومهاتراتهم كلّها إنتهت الى الفشل والإنهزام في جميع المعارك التي هاجمتهم فيها إسرائيل بل كرّموها بإضافة أراضٍ جديدة من الدول العربية المجاورة لفلسطين وقد أثبت العرب للعالم أنهم أمّةٌ تقول ما لا تفعل وهذا ما وصفهم به القرآن الكريم ( لِمَ تقولون ما لا تفعلون ) ويبدو ان اسرائيل قد أدركت معنى هذه الآية الشريفة فما عادت تأبه بأقوال العرب وخطاباتهم ... بعد الإنهزامات المتكررة أمام المحتل الإسرائيلي تغيّرَت لهجة الخطاب العربي الرسمي وبدأ التراجع الثوري واضحاً في مضامين ومفردات خطاباتهم حتى أنتهت بعض الأنظمة الى حظر الشعارات المنددة بإسرائيل ! وظلَّ البعض الآخر على نفس الوتيرة الثورية الفارغة الى وقتٍ قريب ثمَّ إلتحق بركب الدول التي خنعت وجنحت للإستسلام إلاّ إنَّ الخطاب الديني بجميع تياراته ومذاهبه ظلَّ يدعو على اليهود بالويل والثبور فكانت لا تخلوا خطب الجمعة والجماعة والأعياد من الدعوات المهلكة على بني إسرائيل مصحوبة بالبكاء والنشيج على الحرم القدسي والمسجد الأقصى والأسرى وأطفال غزّة ! حتى وقعت الواقعة ... سقط النظام البعثي في العراق ولاح في الإفق عدوٌّ جديدٌ قد حذّرهم منه ابن تيمية إنقلب الخطابُ رأسا على عقب فأسقطوا منه المفردات التي تشيرُ الى المحتل الإسرائيلي ولو كانت نفاقاً وتوجهوا بكل ما يمتلكون من شرٍّ وحقدٍ وبغضٍ موروث كانوا قد ذخروه الى عدوهم الحقيقي الشيعي !!! توحّد الخطاب السياسي والديني واجمعوا على إستهداف الشيعة اينما حلّوا وتركوا فلسطين التي كانت قضيّتهم الأولى والقضيّة المركزية ! فعمِلَ رجلُ الدين على تعميق الخلاف السني الشيعي وترسيخ عوامل التفرقة بين الجانبين ! فيبدأ خطبته لاعناً الشيعة ويختمها داعياً عليهم بكل الشرور ! وتحوّل العدو الذي إغتصب فلسطين والقبلة الأولى للمسلمين (القدس) كأنه وليٌّ حميم ! وإستأسدوا على العدو الجديد المُفترض والذي تربطهم به علاقات ومشتركاتٌ دينية وتأريخية وجغرافية لا يمكنهم إلغاءها.وتحوّلت حربهم الطائفية من حالة التكفير في المساجد والإذاعات الى التصفية الجسدية ! مستخدمين أسلحةً تدميرية لاتبقي ولاتذر وحوّلوا شبابهم الى قنابل واحزمة ناسفة تتفجر أجسادهم بين المسلمين الذين يشاركونهم الأوطان ! فترك الفلسطينيُّ أرضه المغتَصَبة وعدوه الحقيقي وذهب ليفجر نفسه في اطفال العراق !حتى بلغَ عدد الفلسطينيين الذين فجروا اجسادهم في اهل العراق أكثر من 1201 حسب الأحصائيات الأمنية ! .

رجل السياسة المهزوم وجدها فرصةً لتبرير عمالته وإنهزامه أمام الإسرائيلي فراح يحذّر من التمدد الشيعي ودرء الهيمنة الفارسية متناسياً أن الشيعة هم عربٌ يشاركونهم الأوطان فأصدر حكمه عليهم ظلماً بأنّهم يخضعون للفرس ! وهذا قمّة الجهل والتجهيل ففي العراق الشيعة أغلبية الشعب وهم من مختلف العشائر العربية الأصيلة ويشتركون مع السنّة في كل شيء تكاد تتناصف أغلب القبائل العراقية الإنتماء لكلا المذهبين كذلك شيعة الخليج ولبنان وغيرهم وإذا كان هناك حلمٌ فارسي بالهيمنة على الخليج كما تدّعون وتتخوفون فما شأن الشيعة العرب بذلك ؟ خلطٌ للأوراق وإجحاف بحق الأمّة جميعا والكلُّ خاسرٌ في هذه المعادلة الطائفية فما صُرف ورُصد من اموال ومفخخين ومفخخات لو أرادوا منها تحرير القدس لحرّروها ! ولكنّهم لايستطيعون وكأنّهم يرددون قوله تعالى ( رَبَّنا غَلَبَت عَليْنا شِقْوَتُنا وكنّا قوْماً ضَالِّين ) صدق الله العليّ العظيم .


1
فانوص 17/11/2013

اي فلسطين الله يخليك اكتب عن شي ذو فائدة لو كنت تعرف الفلسطينيين جيدا كان لعنتهم ليل نهار

 

المصدر : صحيفة صوت الحرية العراقية مع المقدمة لموقع فلسطينيو العراق

17/11/2013

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+